صَدِيقُ زَاحِفِ Google الجَدِيد | Phidippus

لقطة شاشة لمقتطف صورة يُظهر عنكبوتا صغيرا أمام جزء من روبوت


صديق زاحف Google الجديد | Phidippus

تعتزم Google إطلاق زاحف ويب جديد تحت فصيلة Phidippus - فديبوس، أو كما تم اقتراحه، ليرافق زاحف Google في مهمته في اكتشاف الويب.

وقبل البدء في الحديث عن زاحف الويب الجديد، لا بدّ أولا من معرفة ما هو زاحف الويب، وكيف هي طريقة عمله (googlebot).

googleboot أو زاحف Google هو عبارة عن برنامج زحف تستخدمه Google للزحف إلى صفحات الويب حول العالم، حتى تتمكن هذه الأخيرة من قراءتها وأرشفتها وعرضها حينما يقوم الباحث بطلبها عبر الكلمة المفتاحية التي لها علاقة بها.

وبرنامج الزّحف الذي تستخدمه الآن في الحقيقة هو نوعين من البرامج:

  1. زاحف على أجهزة الحاسوب
  2. زاحف على الأجهزة الجوالة
وقد تم إعطاء الأولوية، وإعطاء شارة الزاحف الأساسي لزاحف الأجهزة الجوالة، كون أغلب المستخدمين، يقومون بالبحث في Google عن طريق الأجهزة الجوالة.

وفي منتصف سنة 2021 ستطلق Google زاحفا جديدا على الويب يُرافق زاحف Google الحالي، والذي تم اقتراح تسميته بـ: Phidippus، كما باب الاقتراحات لا يزال مفتوحا في الوقت الرّاهن في استقبال اقتراحات الاسم.

ولم تقم Google بالتّفصيل كثيرا في مهمة روبوت فيديبوس، غير أنه ومن المنطقي وجود صفات العنكبوت الذي تمت التسمية باسمه حاضرة في زاحف Google الجديد، وفي ما يلي بعض الصفات لعنكبوت Phidippus، والتي من المُرجّح أن تكون خصائصها متوفّرة في زاحف Google الجديد.

فيديبوس phidippus أو العناكب القافزة (الاسم العلمي: Salticidae) تعتبر من أكبر فصائل للعناكب، بنسبة تُقدّر بـ %13 من مجموع فصائل العناكب الأخرى.

كما يُعرف عن العناكب القافزة أنها تتحرّك ببطء شديد إلى أنها من حين لآخر تقوم بقفزات رشيقة وقت الاستجابة للتّهديدات الفجائية أو الصّيد.

ويظهر من هذه الصفات أن الزاحف الجديد لـGoogle سيتوفّر على مزايا لم تكن متوفّرة في الزاحف الحالي، ويُنبئ هذا الزاحف الجديد على أن تغييرات كبيرة تنتظر عالم الإنترنت سنة 2021.

ويُعتبر إضافة زاحف جديد من هذا النوع، خطوة كبيرة، حيث تحتاج قدرا هائلا من المُهندسين، وساعات طويلة بالانتظار لتمرّ أجواء الإضافة في حالة جيّدة.

من المُرجّح جدا أيضا، أنه بحلول منتصف سنة 2021، سيلحظ العديد من مشرفي المواقع تغيّرات ملحوظة تشمل ظهور صفحات مواقعهم الإلكترونية على نتائج البحث، لهذا يجب احترام إرشادات الجودة لمشرفي المواقع وإرشادات المحتوى أيضا، حتى لا يتمّ التّأثّر بـالزاحف الجديد لـGoogle.

وكما تمّ الذّكر سابقا، لا يزال الباب مفتوحا أمام اقتراحات اسم لهذا العنكبوت الصغير الجديد، لهذا إذا كانت لديك اقتراحات، لا تتردد في إيصالها.

قد تثير انتباهك المواضيع التالية:

وإذا كان لديك استفسار أو تعقيب حول الموضوع، لا تتردّد من مشاركته في الرّدود في الأسفل :-)



Mohamed El Oueryaghly | خبير منتجات Google

كتابة تعليق ...

إرسال تعليق

كتابة تعليق ...

يُمكنك كتابة التّعليق هنا (0)

أحدث أقدم