مدوّنة الدّعم العَربي

حسب المنتج

أدوات مشرفي المواقع جوجل, بحث جوجل, بلوجر, ادسنس, جوجل بلاي, جوجل باي, يوتيوب, حساب جوجل, خرائط جوجل,

سلسلة تدريب سيرش كونسول

تدريب سيرش كونسول

PES Connect | برنامج خبراء منتجات جوجل يُعلن عن فعاليات سنة 2024

 أعلن برنامج خبراء منتجات جوجل على حسابه الرّسمي على تويتر على انطلاق التّجهيزة لفعاليّات خبراء منتجات جوجل لسنة 2024، حيث ذكر البرنامج أنّ هذه السّنة ستكون هناك سلسلة من الفعاليّات وليس فعالية واحدة.

كعادته كلّ سنة، يقوم برنامج خبراء منتجات جوجل بتنظيم فعاليّة لتمكين خبراء المنتجات وموظّفي جوجل من لقاء بعضهم البعض بعد ما كانوا يلتقون بشكل افتراضي أو نصّيّ فقط.

هذه السّنة، ستكون فعاليّات خبراء المنتجات عبارة عن سلسلة من الفعاليّات تحت مسمّى "PES Connect"، الأمر مشابه لفعاليّات الخبراء لسنة 2022، لكن هذه الأمر بشكل موسَّع أكثر. إذ بدل 3 أقليم، سيتمّ تنظيم فعاليّات 2024 في 4 أقاليم مختلفة، وهي:

  • أمريكا الشّمالية؛
  • أمريكا الجنوبيّة؛
  • أوروبا؛
  • آسيا.

هذا وقد أرفق البرنامج صورة رمزيّة لـ"فعاليّة PES Connect"، وهي معبّرة لدرجة أنّه يُمكن من خلالها توقّع المناطق الجغرافيّة التي من الممكن أن تجري فيها الفعاليّات:

أيقونة فعاليّات "PES Connect" لخبراء منتجات جوجل لسنة 2024

وطبعا ستُعلن جوجل مع مرور الوقت ومع كلّ فعاليّة تماما كما فعلت سنة 2022 على ما أعتقد.

أيضا من خلال إعلان برنامج خبراء المنتجات، يبدو انّ هذه السّنة ستكون أيضا خليطا من فعاليّات حضوريّة بشكل شخصي وفعاليّات افتراضيّة.

وفي ما يلي تغريدة الإعلان وترجمة لها:

📣 تحمّسوا يا خبراء المنتجات! هذا العام، نحن قادمون إليك. في عام 2024، ستُعقد سلسلة أحداث PES Connect الخاصة بنا إقليميًا في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وأوروبا وآسيا. لا يمكننا الانتظار لإعادة التواصل معك شخصيًا وافتراضيًا. لمزيد من التفاصيل، راجع KB 👀


هل تفكّر في حضور هذه الفعاليّة أو الفعاليّات المقبلة، يُمكنك الاطّلاع على سلسلة الخبراء ومزيد من المعلومات حول فعاليّات خبراء منتجات جوجل.

هل لديك أسئلة أو بحاجة إلى مزيد من المساعدة، لا تتردّد في مشاركة تعليق في أسفل الصّفحة.

لوحة بيانات الإزالة | تتبّع طلبات إزالة المحتوى من جوجل

شرح لوحة بيانات الإزالة

 في حال وجدتَ أنّ هناك موقعا إلكتروني يسرق المحتوى الذي قمتَ بإنشائه وإرسلت طلب إزالة المحتوى بسبب انتهاك حقوق الطّبع والنّشر أو استخدمتَ نموذج إزالة آخر وتريد تتبّع حالته (أي طلب الإزالة التي أرسلتَه) فإنّ لوحة بيانات الإزالة من جوجل هي المكان المناسب لذلك.

ستجد على هذه الصّفحة معلومات حول لوحة بيانات الإزالة، طريقة عمله، الفلاتر، وكلّ ما تحتاجه لمعرفته من اجل تتبّع طلبات إزالة المحتوى التي قمت بتقديمها إلى جوجل ومعرفة القرار الذي تمّ اتّخاذه والمزيد.


حول لوحة بيانات الإزالة

لوحة بيانات الإزالة هي أداة من جوجل تسمح لك بمراقبة وتتبّع طلبات إزالة المحتوى الذي أرسلته إلى جوجل والقرار الذي تمّ اتّخاذه بخصوص هذه الطّلبات. على سبيل المثال، ستساعدك أداة الإزالة على تتبّع طلب إزالة المحتوى بسبب انتهاك حقوق الطّبع والنّشر ومعرفة القرار الذي اتّخذته جوجل، بمعنى هل قامت بإزالة المحتوى الذي ينتهك حقوق الطّبع والنّشر أم لا.

في ما يلي لقطة شاشة لكيف تبدو عليه لوحة بيانات الإزالة:

لقطة شاشة من لوحة بيانات الإزالة تُظهر 3 تقارير تمّ قبولها لإزالة المحتوى بسبب انتهاك حقوق الطّبع والنّشر


مربّع البحث والفلاتر

تُستَخدَم "لوحة بيانات الإزالة" من أجل تتبّع طلبات إزالة المحتوى التي تمّ إرسالها إلى جوجل. عندما يقوم شخص أو جهة ما بإرسال طلب لإزالة المحتوى من جوجل سواء تعلّق الأمر بطلب إزالة محتوى لانتهاكه حقوق الطّبع والنّشر أو لأي سبب قانوني آخر، يُمكنه الرّجوع إلى لوحة بيانات الإزالة" للبحث وتتبّع هذا الطّلب.

هناك العديد من النّماذج الخاصّة بالإبلاغ عن انتهاك حقوق الطّبع والنّشر في جوجل، على سبيل المثال نماذج الإبلاغ عن انتهاك حقوق الطّبع والنّشر للمحتوى المكتوب في جوجل. كما هناك نماذج إزالة المحتوى لأسباب قانونيّة أخرى مثل نموذج إزالة المعلومات الشّخصيّة من جوجل، وتوفّر لوحة بيانات الإزالة جزءا مخصّصا لكلّ نوع من هذه الطّلبات يُمكنك البحث فيها من خلال مربّع البحث والفلاتر.


مربّع البحث

مربّع بحث لوحة الإزالة عبارة عن محرّك بحث مخصّص يجلب النّتائج فقط من لوحة بيانات الإزالة، وفي ما يلي لقطة شاشة منه:

لقطة شاشة من مربّع بحث لوحة بيانات الإزالة

يُمكن البحث في مربّع بحث لوحة بيانات الإزالة من خلال إدخال رابط من الرّوابط التي تمّ الإبلاغ عنها في السّابق. على سبيل المثال، إذا كانت لديك طلبات إزالة كثيرة وأردت البحث عن حالة صفحة قمتَ بالإبلاغ عنها ولا تعرف القرار الذي اتّخذته جوجل بخصوصها، فيُمكنك لصق عنوان URL للصّفحة التي بلّغت عنها، وسيظهر ملفّها على نتائج البحث الخاصّة بلوحة بيانات الإزالة.

ملاحظة مهمّة للغاية: من أجل تتبّع طلبات الإزالة السّابقة، يجب استخدام نفس حساب جوجل المستخدَم في إزالة طلب الإزالة.


فلتر التّاريخ

فلتر التاريخ في لوحة بيانات الإزالة هو خيار يُمكّنك من عرض النّتائج في فترة معيّنة، وفي ما يلي لقطة شاشة من فلتر التّاريخ من على لوحة بيانات الإزالة:

لقطة شاشة من فلتر الوقت من لوحة بيانات الإزالة ويُظهر فترة آخر 7 أيّام وآخر 30 يوما وجميع الأوقات

يُمكّن فلتر التّاريخ من عرض النّتائج لطلبات الإزالة التي تمّ إرسالها في:

  • آخر 7 أيّام؛
  • أخر 30 يوما؛
  • جميع الأوقات: لعرض كلّ وجميع طلبات الإزالة التي تمّ إرسالها إلى جوجل في أي وقت كان.


فلتر نوع عمليّة الإبلاغ

فلتر نوع عمليّات الإبلاغ عبارة عن خيار يُمكّن من تحديد نوع عملية الإبلاغ المعنيّة والمراد البحث من خلالها، ويظهر هذا الفلتر على النّحو التّالي:

لقطة شاشة من فلتر نوع عملية الإبلاغ من لوحة بيانات الإزالة

يُمكِّن فلتر نوع عمليّة الإبلاغ من تحديد نوع عمليّة الإزالة التي ترغب في تتبّع ملفّ فيها. وأنواع عمليّات الإبلاغ التي يُمكن البحث من خلال كالتّالي:

  • بحث الويب؛
  • صور جوجل وصور جوجل+ وألبومات الويب بيكاسا؛
  • مستندات جوجل وجوجل درايف والجداول الشّاملة؛
  • بحث الصّور؛
  • بلوجر؛
  • مواقع جوجل.


التّقارير

بعد استخدام مربّع بحث لوحة بيانات الإزالة أو استخدام فلتر مثل فلتر التّاريخ أوة فلتر نوع عملية الإبلاغ أو بمجرّد وجود حالات أبلغت عنها خلال الـ7 أيّام الماضيّة فستظهر ضمن قسم التّقارير والتي هو بمثابة نتيجة بحث تضمّ التّقارير حسب المنتج أو حسب الفترة الزّمنيّة...، وفي ما يلي لقطة شاشة من كيف تبدو عليه التّقارير على لوحة الإزالة:

لقطة شاشة من بعض التقارير في لوحر بيانات الإزالة


بشكل عامّ، يضمّ قسم التّقارير جميع طلبات الإزالة ومعلومات أوّليّة حول هذه الطّلبات، وهي:

  • رقم تعريف التّقرير: مباشرة بعد كلّ عملية إرسال لنموذج من نماذج إزالة المحتوى من جوجل، يظهر لك رقم تعريف التّقرير. وهو رقم فريد يُمكّن من التّعرّف على طلبات الإزالة والتّمييز بينها والوصول إليه بشكل سريع (على سبيل المثال في تقرير الشّفافيّة من جوجل وتحديدا ضمن استكشاف بيانات عمليّات إزالة المحتوى بسبب انتهاك حقوق الطّبع والنّشر). ويكون على النّمط الآتي: 1-2345000067890يتمّ إرسال رقم التّعريف مع كلّ رسالة لطلب معلومات إضافيّة، أو ذات صلة بطلب إزالة. عند النّقر على رقم تعريف تقرير، يتمّ التّوجيه إلى صفحة "تفاصيل عمليّة الإبلاغ" التي ستجد المزيد من المعلومات حولها في الأسفل.

  • نوع عمليّة الإبلاغ: تُبيِّن نوع عملية إزالة المحتوى من جوجل وهل كان بسبب انتهاك حقوق الطّبع والنّشر أم بسبب إزالة المعلومات الشّخصيّة أو أي نوع آخر.

  • تاريخ الإنشاء: ويعني التّاريخ الذي تمّ فيه إنشاء طلب إزالة المحتوى من جوجل.

  • الحالة: أي حالة طلب إزالة المحتوى من جوجل، وتكون إمّا "قيد التّقدّ" باللّون الأصفر أو "مرفوضة" ابللّون الأحمر أو "مكتملة" باللّون الأخضر.

  • إجمالي عناوين URL: عدد عناوين URL التي تمّ الإبلاغ عنها في نفس طلب الإزالة، على سبيل المثال، إذا كان المحتوى الذي ينتهك حقوق الطّبع والنّشر الخاصّ بك تمّ سرقته من قِبل 3 مواقع إلكترونية، فإنّ الرّوابط الـ3 لتلك المواقع الإلكترونية من المفترض أن تظهر على التّقرير ضمن إجمالي عناوين URL.

  • عناوين URL المتعتَمَدة: هي عدد عناوين URL للصّفحات التي اتّخذت فيها جوجل قرارا بإزالتها من فهرس جوجل.

  • عنواين URL المرفوضة: عدد عناوين URL التي تمّ رفضها لسبب ما، والأسباب متعدّدة يُمكن العثور عليها بدقّة أكثر في صفحة تفاصيل عمليّة الإبلاغ.

  • عناوين URL المعلَّقة؛ عدد عناوين URL للصّفحات التي تمّ تعليقها لسبب ما، والأسباب متعدّدة يُمكن العثور عليها بدقّة أكثر في صفحة تفاصيل عمليّة الإبلاغ.

  • عنواين URL غير الموجودة في الفهرس: عدد عناوين URL التي لم تجدها جوجل في الفهرسة في الوقت التي بدأت فيه بمراجعة طلب الإزالة.


تفاصيل عمليّة الإبلاغ

من خلال لوحة بيانات الإزالة، وعند النّقر على رقم من أرقام تتبّع التّقارير، يتمّ التّوجيه إلى صفحة "تفاصيل عمليّة الإبلاغ"، وهي صفحة تضمّ كلّ المعلومات والتّفاصيل ذات الصّلة بعمليّة إبلاغ معيّنة، وتظهر صفحة تفاصيل عمليّة الإبلاغ على النّحو التّالي:

لقطة شاشة من صفحة تفاصيل عمليّة الإبلاغ عن انتهاك حقوق الطّبع والنّشر في جوجل


في ما يلي بعض التّفاصيل التي تظهر على صفحة تفاصيل عمليّة الإزالة:

  • تفاصيل عمليّة الإبلاغ:
    • رقم تعريف التّقرير؛
    • تاريخ الإنشاء؛
    • تاريخ معالجة التّقرير بالكامل؛
    • سبب الإبلاغ؛
    • نوع التّقرير؛
    • منتج جوجل (ذو الصّلة بحالة الإبلاغ)؛
    • إجراءات التّشغيل الآلي.
  • تفاصيل المرسِل:
    • الاسم الأوّل؛
    • اسم العائلة؛
    • الشّركة؛
    • البلد أو المنطقة؛
    • عنوان البريد الإلكتروني.
  • عناوين URL التي تمّ الإبلاغ عنها، بما فيها:
    • عناوين URL التي تمّت الموافقة عليها؛
    • عناوين URL التي تمّ رفضها؛
    • عناوين URL التي في انتظار المراجعة؛
    • عناوين URL غير المتوفّرة في الفهرس.
  • طلب إعادة النّظر: بالنّسبة للطّلبات التي توصّلتَ بها.

_______

يُمكنك الاوصول إلى لوحة بيانات الإزالة بالنّسخة العربيّة متى ما أردت تتبّع طلب إزالة قمت بإرساله إلى جوجل أو توصّلت به لمعرفة قرار جوجل بخصوص الموضوع.

_______


موارد مفيدة:

وفي حال كانت لديك أسئلة أو كنت بحاجة إلى مزيد من المساعدة، لا تتردّد في مشاركتها في التّعليقات، نشر منشور في مجموعة جوجل سيرش كونسول بالعَربي أو طرح سؤال في منتدى مساعدة مجموعة خدمات بحث جوجل.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜


شرح سياسات ميزة "اقتراحات جوجل"

 هل تعلمّ أنّه بالإضافية إلى سياسات الظّهور على "بحث جوجل" هناك سياسات إضافية أخرى من أجل الظّهور على ميزة "اقتراحات جوجل".

بشكل عامّ، إذا طبّقت هذه السّياسات الإضافية، فمن المحتمل أن يظهر موقعك الإلكتروني على ميزة اقتراحات جوجل، وإذا كان يظهر موقعك الإلكتروني على ميزة اقتراحات جوجل وانتهكت واحدا او أكثر من هذه السّياسات الإضافية، فقد تتمّ معاقبة موقعك الإلكتروني بإجراء يدوي أو تطبيق عقوبة من عقوبات جوجل الخفية عليه بحيث لن يعود مؤهّلا للظّهور على هذه الميزة.

في هذه الصّفحة، سأحاول تبسيط سياسات الظّهور على ميزة اقتراحات قدر الإمكان بطريقة ستُمكّنك من استيعابها من القراءة الأولى.

سياسات الظّهور على ميزة اقتراحات وشعار ميزة اقتراحات جوجل


شرح سياسات الظّهور على ميزة "اقتراحات جوجل"

في ما يلي السّياسات الإضافيّة الخاصّة بميزة اقتراحات جوجل:

  • سياسة الإعلانات والمحتوى الدّعائي؛
  • سياسة المحتوى المضلّل؛
  • سياسة الشّفافيّة.


سياسة الإعلانات والمحتوى الدّعائي

لدى جوجل قاعدة بسيطة في ما يتعلّق بالإعلانات والمحتوى الدّعائيّ، وهي أنّ كمّيّة الإعلانات يجب أن تكون أقلّ من المحتوى الرّئيسي للصّفحة. مثال بسيط، إذا كان محتوى الصّفحة الرّئيسي عبارة عن 10 أسطر فإنّ المحتوى الإعلاني يجب أن يكون أقلّ من 10 أسطر.

أيضا يجب ألّا يحجب المحتوى الأساسي المحتوى الدّعائي أو أن يقدّم صورة خاطئة عنه باعتباره محتوى مستقلّا أو محتوى تحريريّا.

في حال كانت هناك رعاية من طرف شخص أو جهة ما، يجب الإفصاح عنها بشكل واضح.


سياسة المحتوى المضلِّل

لا تسمح جوجل بمعاية المحتوى الذي يُضلّل الأشخاص بهدف أن يقوموا بالتّفاعل معه عن طريق الإشارة إلى تقديم تفاصيل، وهذه التّفاصيل غير موجودة في المحتوى الأساسي أو الرّئيسي.


سياسة الشّفافيّة

يجب توفير معلومات الشّفافيّة، هذا ربّما هو الجزء الأكثر أهمّيّة من سياسات الظّهور على ميزة اقتراحات جوجل، والذي تشير فيه جوجل إلى ضرورة توفير مجموعة من الأمور على الصّفحة لنيل الفرصة للظّهور على ميزة اقتراحات، ومعلومات الشّفافيّة المطلوب وجودها على الصّفحة كالتّالي:

  • إبراز تاريخ النّشر وتاريخ آخر تعديل على الصّفحة؛
  • إبراز أسماء المؤلّفين والكتّاب أو نبذة حولهم على الصّفحة؛
  • توفير معلومات حول الموقع الإلكتروني (صفحة "من نحن" مثلا. تعرّف على بعض النّصائح لتحسين صفحة "من نحن")، أيضا توفير معلومات حول المسؤول عن الموقع الإلكتروني وحول المسؤول عن المحتوى؛
  • توفير معلومات حول المؤلّفين والكُتّاب. (صفحة حول الكاتب مثلا)؛
  • توفير معلومات حول الشّركة أو الشّبكة الرّاعية للمحتوى؛
  • توفير معلومات الاتّصال. (صفحة "اتّصل بنا" مثلا)

_______


المزيد من السّياسات

لزيادة فرص الظّهور على ميزة اقتراحات جوجل، وبالإضافة إلى السّياسات المذكورة أعلاه، يجب اتّباع أفضل الممارسات للظّهور على ميزة اقتراحات، وكذلك سياسات المحتوى العامّة لبحث جوجل، والسّياسات التّالية المتعلّقة بميزات البحث:

  • عدم نشر محتوى خطير؛
  • عدم استخدام الممارسات المخادعة؛
  • عدم استخدام المحتوى الذي يتضمّن التّحرّش؛
  • عدم استخدام المحتوى الذي يحضّ على الكراهية؛
  • عدم استخدام الوسائط (مقطع صوتي، صورا أو فيديوهات...) التي تمّ التّلاعب بها؛
  • عدم استخدام المحتوى المحتوى الطّبّي بشكل غير دقيق؛
  • عدم استخدام المحتوى الجنسي الفاضِح؛
  • عدم استخدام المحتوى الإرهابي؛
  • عدم استخدام المحتوى الذي يتضمّن عنفا أو دمويّة؛
  • عدم استخدام الكلام البذيئ واللّغة النّابيّة

في الختام، إنّ التّركيز على قراءة السّياسات الخاصّة بجوجل بجميع أنواعها ذات الصّلة مفيد جدّا ويُساعد على إتاحة الفرصة للموقع الإلكتروني للاستفادة من ميزات الظّهور التي توفّرها جوجل بما في ذلك منصّات العرض الخاصّة بها الاخرى.

_______


مصادر وموارد مفيدة

_______

وفي حال كانت لديك أسئلة أو كنت بحاجة إلى مزيد من المساعدة، لا تتردّد في مشاركتها في التّعليقات، نشر منشور في مجموعة جوجل سيرش كونسول بالعَربي أو طرح سؤال في منتدى مساعدة مجموعة خدمات بحث جوجل العَربيّ.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜


الأخطاء الشّائعة وتنبيهات استخدام خيار طلب الفهرسة في جوجل سيرش كونسول

 خيار طلب الفهرسة في جوجل سيرش كونسول (أدوات مشرفي المواقع جوجل) يدخل ضمن أهمّ الخيارات التي توفّرها هذه الأداة، كونه يُمكِّن من إخبار جوجل بأنّ هناك صفحة جديدة تمّ إنشاؤها على الموقع الإلكتروني أو على الأقلّ تمّ تعديلُها، بحيث تعمل جوجل على إعطاء الأولويّة لفهرسة تلك الصّفحة في حال استيفائها لشروط فهرسة المحتوى في جوجل. في بعض الأحيان يقوم بعض مشرفي المواقع بالوقوع في بعض الأخطاء الشّائعة لاستخدام هذا الخيار، وهذا ما سنناقشه على هذه الصّفحة.

قبل البدء في الإشارة إلى الأخطاء الأكثر شيوعا لاستخدام خيار طلب الفهرسة، أودّ أن أشير إلى أنّي كتبتُ في الماضي حول هذا الخيار في حال كنت تبحث عن مزيد من المعلومات حول خيار طلب الفهرسة أو تصحيح المعلومات حول مصطلح "الفهرسة اليدويّة" أو حتى في حال واجهتك مشكلة تجاوز الحصّة في سيرش كونسول. يُمكنك قراؤتها الآن أو بعد انتهائك من قراءة هذ المقال بحول الله. اختر الوقت الذي يُناسبك.

"تنبيهات استخدام خيار طلب الفهرسة" داخل مربّع تنبيه وبجانبه googlebot يُمسك بوقا


الآن! دعنا نناقش أكثر الأخطاء شيوعا لاستخدام خيار طلب الفهرسة في جوجل سيرش كونسول، والتي هي:


اعتقاد أنّ النّقر على طلب الفهرسة ضروريّ لفهرسة الصّفحة

إذا كنت تعتقد أنّ النّقر على طلب الفهرسة أمر ضروريّ حتّى تتمّ فهرسة الصّفحة التي قمت بإنشائها حديثا أو قمت بإدخال تعديلات عليها، فدعني أخبرك أنّ هذا غير صحيح على الإطلاق، لأنّ محرّك البحث بإمكانه الوصول إلى الصّفحات الجديدة في العادة وفهرستها ما لم يكن هناك أمر برمجي يمنع ذلك (مثل منع الفهرسة باستخدام علامة noindex).

في ما خلا ذلك، من المرجّح أن تتمّ فهرسة الصّفحات والمواقع الإلكترونية الجديدة التي تضمّ محتوى عالي الجودة حتى لو يتمّ استخدام خيار طلب الفهرسة أو حتى استخدام جوجل سيرش كونسول في حدّ ذاتها. بدليل إرسال طلب الفهرسة -في حدّ ذاته أو أكثر من مرّة- لا يضمن الفهرسة... المزيد في الأسفل


اعتقاد أنّ النّقر على زر طلب الفهرسة يعني فهرسة الصّفحة بالضّرورة

صادفت بعضا من حالات مشرفي المواقع الذين كانوا يعتقدون أنّه بمجرّد النّقر على زر "طلب الفهرسة" تتمّ فهرسة الصّفحة مباشرة وعرضِها على نتائج بحث جوجل. على سبيل المثال، "لا تتمّ فهرسة مقالتي رغم إرسال طلب فهرسة

في الواقع هذا غير صحيح، إذ زرّ طلب الفهرسة لا يؤدّي إلى فهرسة الصّفحة بالضّرورة، واسمه (طلب الفهرسة) يُشير بشكل واضح إلى انّه طلب للفهرسة فقط وليس (زر الفهرسة) أي مجرّد النّقر عليه يؤدّي إلى الفهرسة مباشرة. لا! هذا غير صحيح. بدليل أن جوجل تقول -بشكل صريح- في وثائقها: "إنّ إرسال طلب الفهرسة لا يضمن ظهور الصفحة في فهرس جوجل":

لقطة شاشة من وثائق جوجل تضم تحذيرات حول طلب الفهرسة وتضمّ عبارة "إنّ إرسال طلب الفهرسة لا يضمن ظهور الصفحة في فهرس جوجل"


اعتقاد أنّ النّقر على زر طلب الفهرسة يعني فهرسة الصّفحة في وقت معيَّن

في بعض من الحالات التي تعاملتُ معها، كان مشرفو المواقع فيها يعتقدون أنّ النّقر على زرّ "طلب الفهرسة" يوجِب أن تتمّ فهرسة الصّفحة خلال ساعة أو يوم. على سبيل المثال، "عندما كنت أنقر على زر طلب الفهرسة كانت تتمّ فهرسة مقالي في غضون 60 دقيقة، لكن مؤخّرا لا تتمّ فهرستها المقال بعد إرسال طلب الفهرسة ولو بعد 24 ساعة"

هذا غير صحيح، لأنّ النّقر على زرّ طلب الفهرسة لا يعني فهرسة الصّفحة في وقت معيّن، وأوقات إعادة الزّحف والفهرسة هي من تقدير محرّك بحث جوجل وليس لزرّ طلب الفهرسة أي تأثير في تسريع عملية الفهرسة بشكل عامّ، بمعنى، إذا كان محرّك بحث جوجل قد جدول عملية الزّحف المقبلة إلى موقعك الإلكتروني إلى يوم الغد، فلن يقوم بالزّحف إليه اليوم ولو تمّ إرسال عدّة طلبات فهرسة.

تقول جوجل بشكل واضح في وثائقها ما يلي: "تستغرق عملية الفهرسة عادةً يومًا واحدًا تقريبًا، ولكنها قد تمتدّ لوقت أطول في بعض الحالات":

لقطة شاشة من وثائق جوجل حول تحذيرات إرسال طلب الفهرسة تضم عبارة "تستغرق عملية الفهرسة عادةً يومًا واحدًا تقريبًا، ولكنها قد تمتدّ لوقت أطول في بعض الحالات"


اعتقاد أنّ النّقر على طلب الفهرسة (أكثر من مرّة) يُسرّع عملية الفهرسة

مَن منّا لم يقم بإرسال طلبات فهرسة متعدّدة اعتقادا منه أنّها ستؤدّي إلى تسريع عملية الفهرسة، في الماضي اعتقدتُ ذلك أيضا في مرحلة معيّنة، حيث كنت أقوم بطلب الفهرسة أكثر مرّة واحدة لصفحة واحدة، إما بشكل متواصل أو بشكل منفصل.

في الحقيقة هذا غير صحيح أو احترافي على الإطلاق، حيث إنّ النّقر على طلب الفهرسة لمرّات متعددّة بطريقة متتابعة أو منفصلة لا يؤدّي إلى تسريع عملية الفهرسة أو حتّى فهرسة الصّفحة بالضّرورة. حيث تقول جوجل بشكل صريح بعد كلّ عمليّة إرسال طلب للفهرسة باستخدام ادوات مشرفي المواقع جوجل: "لن يؤدي إرسال صفحة ما عدة مرات إلى تغيير وضعها في اللائحة أو أولويتها":

لقد شاشة من إشعار إرسال طلب الفهرسة بنجاح بواسطة جوجل سيرش كونسول وتضمّ ملاحظة "لن يؤدي إرسال صفحة ما عدة مرات إلى تغيير وضعها في اللائحة أو أولويتها"


خلاصة الصّفحة أنّ تجنّب هذه الأخطاء الشّائعة لاستخدام خيار "طلب الفهرسة" من الممكن أن يوفّر عليك وقتا وجهدا عندما تعلم وظيفتَه الصّحيحة. لهذا أدعوك للاطّلاع على المقال الذي كتبتُه على مدوّنة الدّعم العَربي حول متى يُمكن إرسال طلب الفهرسة.

_______


مصادر وموارد ذات صلة:

بالمناسبة، يُمكنك أيضا الاطّلاع على بعض الأمور التي لا يجب التركيز عليها عند تحسين السيو لموقعك الإلكتروني.

_______

وفي حال كانت لديك أسئلة أو كنت بحاجة إلى مزيد من المساعدة، لا تتردّد في مشاركتها في التّعليقات، نشر منشور في مجموعة جوجل سيرش كونسول بالعَربي أو طرح سؤال في منتدى مساعدة مجموعة خدمات بحث جوجل.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜


9 أشياء لا يجب التّركيز عليها عند تحسين محرّكات البحث

ممارسات سيو لا يجب التّركيز عليها

قامت جوجل بتحديث دليل تحسين محرّكات البحث للمبتدئين بشكل لم يسبق أن حصل منذ أن تمّ إطلاق هذا الدّليل سنة 2008. ومن بين أهمّ ما جاء في هذا الدّليل هو أنّ جوجل ذكرَت 9 أشياء يجب عدم التّركيز عليها لتحسين محرّكات البحث. وبمعنى آخر، التّركيز على هذه الأشياء قد لا تكون له نتائج جيّدة.

قالت جوجل أنّ عمليّات تحسين محرّكات البحث قد تغيّر مع مرور الوقت وتطوّر إلى حدّ كبير، وأنّ بعضَ ما كان يتمّ اعتباره أولويّة في الماضي، قد لا يكون له تأثير على تحسين محرّكات البحث في الوقت الحالي، ورأت أنّ عليها مشاركة بعض من هذه الممارسات التي لم تعد مفيدة عندما يتعلّق الأمر بتحسين محرّكات البحث. وهذه الممارسات كالآتي:

  1. علامة ميتا الكلمات المفتاحيّة؛
  2. النّطاقات الفرعيّة مقابل الدّلائل الفرعيّة؛
  3. حشو الكلمات الرّئيسيّة؛
  4. الكلمات الرئيسية في اسم المجال أو مسار URL؛
  5. PageRank؛
  6. عقوبات المحتوى المكرّر؛
  7. عدد وترتيب العناوين؛
  8. الحدّ الأدنى والحدّ الأقصى لطول المحتوى؛
  9. اعتبار E-E-A-T عامل ترتيب.


1- علامة ميتا الكلمات المفتاحيّة

علامة Meta الخاصّة بالكلمات المفتاحية هي علامة برمجيّة يتمّ وضعها على الرّمز الأساسي للموقع الإلكتروني تضمّ عددا من الكلمات المفتاحيّة المفصولة بفواصل، وكانت تُستخدَم هذه العلامة لمساعدة محرّكات البحث على أخذ فكرة عن الموضوع العامّ للموقع الإلكتروني.

لقطة شاشة تضمّ علامة الميتا للكلمات المفتاحيّة

لم تُعتَبَر هذه العلامة في الماضي عامل ترتيب، وقد أشارت جوجل إلى ذلك بوضوح في المقال الذي كتبه (مات كوتس) حول هل تستخدم جوجل العلامة الوصفية للكلمات الرئيسية في تصنيف الويب.


2- النّطاقات الفرعيّة مقابل الدّلائل الفرعيّة

طالما كان هناك بعض الشّكّ حول ما الأفضل، هل استخدام نطاق فرعي أفضل من استخدام دليل فرعي؟ أم أنّ استخدام دليل فرعي أفضل من استخدام نطاق فرعي؟

النّطاقات الفرعيّة مقابل الدّلائل الفرعيّة

في الحقيقة لا فضل لأحدهما على الآخر كما جاء على لسان جوجل، حيث أشارت أنّ الأفضل هو استخدام ما هو منطقي لعملك وموقعك الإلكتروني. بمعنى، إذا رأيت أنّ الأفضل استخدام نطاق فرعي فاستخدام نطاقا فرعيّا بينما إذا كان من الأفضل استخدام دليل فرعي فاستخدم دليلا فرعيّا ومرّة أخرى، لا فضل لأحدهما على الأخر من وجهة نظر الأعمال.


3- حشو الكلمات الرّئيسيّة

حشو الكلمات الرّئيسيّة هي عمليّة تكرار الكلمات المفتاحية على الصّفحة بشكل مفرض لاكتساب قوة الكلمة المفتاحيّة أو التّصدّر فيها. هذه ممارسة تنتهك سياسات بحث جوجل للمحتوى غير المرغوب فيه وتحديدا الجزء المتعلّق بازدحام الكلمات الرّئيسيّة.

مثال لكيف يبدو عليه حشو الكلمات الرّئيسيّة في المحتوى

4- الكلمات الرئيسية في اسم النّطاق أو مسار URL

تنصح جوجل من يريد شراء اسم نطاق أو إنشاء عنوان لمسار عنوان URL فإنّ الأفضل هو اختيار الاسم المناسب للموقع الإلكتروني أو للمسار على حسب المطلوب.

قالت أيضا أنّ وجود الكلماة المفتايّحة في اسم النّطاق أو عنوان المسار لا يلُفيد في أكثر من ظهور هذه الكلمة على مسارات التّنقّل للموقع الإلكتروني على نتائج البحث ولا تُعتَبَر إشارة قويّة حتى لو كان TLD ينتهي برمز البلد المستهدَف.

قالت جوجل بالحرف:

عند اختيار اسم موقعك، افعل ما هو أفضل لعملك. سيستخدم المستخدمون هذا الاسم للعثور عليك، لذا نوصي باتباع أفضل ممارسات التسويق العامة. من منظور التّرتيب، فإنّ الكلمات الرّئيسيّة الموجودة في اسم النطاق (أو مسار URL) وحدها ليس لها أي تأثير يتجاوز الظهور في مسارات التنقل.


5- بيج رانك PageRank

نظام بيج رانك واحد من أنظمة التّرتيب في جوجل العديدة، ربّما في الماضي كان نظام بيج رانك شيئا مهمّا جدّا يجب التّركيز عليه وجعله أولويّة، إلّا أنّ الأمر اختلف في وقتنا الحالي حيث تقول جوجل:

على الرغم من أن نظام PageRank يستخدم الروابط ويعتبر أحد الخوارزميات الأساسية في جوجل، إلا أن بحث جوجل يشتمل على ما هو أكثر بكثير من مجرّد الرّوابط. لدينا العديد من إشارات التّصنيف، ونظام ترتيب الصّفحات هو مجرّد واحد منها.


6- عقوبات المحتوى المكرّر

قالت جوجل أنّ وجود محتوى يُمكن الوصول إليه ضمن عناوين URL متعدّدة فإنّه لا بأس بذلك، ورغن أنّه غير فعّال، إلّا أنّه ليس شيئا يُمكن أن يؤدّي إلى صدور إجراء يدوي في حقّ الموقع الإلكتروني. يُمكنك الاطّلاع على مزيد من المعلومات في منشور المدوّنة حول المحتوى المكرّر

طبعا نتحدّث هنا عن بعض المحتوى المكرّر الذي تمّ إنشاؤه من طرف منئي المحتوى. تقول جوجل أن نسخ محتوى الآخرين قصّة مختلفة، بمعنى لا تدخل ضمن موضوع المحتوى المكرّر هذا.


7- عدد وترتيب العناوين

بكلمات أخرى وصيغة أكثر بساطة، إذا كنت تنشئ محتوى، وسمعت عن أنّه يجب أن يكون هناك عدد معيّن من العناوين أو أنّ هذه الأخيرة يجب أن تكون بترتيب معيَّن فإنّ هذا غير صحيح.

تقول جوجل:

لا يوجد عدد سحريّ ومثاليّ من العناوين التي يجب أن تحتوي عليها صفحة معيَّنة. ومع ذلك، إذا كنت تعتقد أن عددها أكثر من اللازم، فمن المحتمل أن يكون كذلك.


8- الحدّ الأدنى والحدّ الأقصى لطول المحتوى

في إرشادات تقييم جودة المحتوى، تنظر جوجل إلى مدى نجاح الصّفحة في تحقيق الغاية منها، وغالبا ما تكون هذه الغاية غير مرتبطة بحدّ أدنى أو أقصى من الكلمات. لا يوجد في دليل مقيّمي جودة البحث ما يُشير إلى ضرورة وجود عدد معيّن من الكلمات، بدل ذلك تقيّم جوجل الصّفحة بحسب نجاحها في تعقيق الغرض والغاية منها.

تقول جوجل:

طول المحتوى وحده لا يهمّ لأغراض التّصنيف (ليس هناك حدّ سحري لعدد الكلمات، حدّ أدنى أو أقصى، على الرّغم من أنك ربما تريد أن يكون لديك كلمة -رئيسيّة- واحدة على الأقل). إذا كنت تقوم بتغيير الكلمات (الكتابة بشكل طبيعي حتى لا تتكرر)، فلديك فُرص أكبر للظّهور في البحث لمجرد أنك تستخدم المزيد من الكلمات الرئيسية. مزيدا من المعلومات حول الطّول المناسب للصّفحة.


9- اعتبار E-E-A-T عامل ترتيب

حتى أكون صادقا وحتى وقت قريب، كنتُ أتوقّع أنّ "التّجربة والخبرة والمصداقيّة والجدارة بالثقّة" عبارة عن عامل ترتيب محدّد، لكنّها في الحقيقة ليست كذلك.

تقول جوجل:

بالرغم من أنّ مؤشر E-E-A-T بحد ذاته ليس عاملاً محددًا من عوامل ترتيب المحتوى ضمن نتائج البحث، قد يكون من المفيد استخدام مزيج من العوامل التي يمكنها تحديد المحتوى الذي يتمتع بمؤشر E-E-A-T جيّد. على سبيل المثال، تعطي أنظمتنا أهمية أكبر للمحتوى الذي يتمتّع بمؤشر E-E-A-T قوي في ما يتعلق بالمواضيع التي يمكن أن تؤثّر بشكل كبير في صحة الأشخاص أو استقرارهم المادي أو سلامتهم أو في رفاهية المجتمع وأمانه. ونُطلق على تلك المواضيع اسم "مالُك أو حياتك"، أو YMYL اختصارا.

بالنّسبة لـE-E-A-T فهو -كما ذكرت جوجل- ليس عامل ترتيب، لكن لا يعني هذا لا يجب التّركيز على إبراز التّجربة والخبرة...

_______

مصادر وموارد مفيدة:

_______

كخلاصة للموضوع، كانت هذه بعض الحقائق التي أشارت إليها جوجل في التّحديث الكبير الجديد لدليل تحسين محرّكات البحث والتي قالت جوجل أنّه لا يجب التّركيز عليها لتحسين محرّكات البحث أو الاعتقاد بكونها شيء آخر من اعتبار E-E-A-T عامل ترتيب.

وفي حال كانت لديك أسئلة أو كنت بحاجة إلى مزيد من المساعدة، لا تتردّد في مشاركتها في التّعليقات، نشر منشور في مجموعة جوجل سيرش كونسول بالعَربي أو طرح سؤال في منتدى مساعدة مجموعة خدمات بحث جوجل.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜


تعرّف على أكبر تحديث يعرفه دليل تحسين محرّكات البحث للمبتدئين بعد 15 سنة على إطلاقه

 تغيّرت ممارسات تحسين محرّكات البحث بشكل كبير لدرجة أن جوجل رأت أنّ عليها تحديث دليل تحسين محرّكات البحث للمبتدئين والمجّاني.

يُعتَبَر دليل تحسين محرّكات البحث المجّانيّ من جوجل كتيّب التّعليمات الأوّليّة الأساسي الذي يُساعد مشرفي المواقع الإلكتروني الجدد ومنشئي المحتوى على إظهار المحتوى الذي يُقدّمونه والمواقع الإلكترونية التي يُديرونها على نتائج البحث.

كانت قد أطلقت جوجل دليل تحسين محرّكات البحث سنة 2008 والذي كان يتكوّن من 22 صفحة PDF، مع مرور الوقت، تمّت ترجمة الدّليل إلى 40 لغة مختلفة. وبمرور السّنوات، كانت جوجل من حين إلى آخر تقوم بإضافة بعض المعلومات إليه لتوضيحه بشكل أفضل للأشخاص.

تم تحديث دليل تحسين محرّكات البحث للمبتدئين المجّاني من جوجل

بعد مرور 15 سنة تقريبا على إطلاقه، قامت جوجل بتحديثه إلى حدّ كبير، بما في ذلك حذف اجزاء منه وإضافة أجزاء أخرى والمزيد.

أنا محظوظ ومسرور لأنّ لديّ نسخة من دليل تحسين محرّكات البحث قبل التّحديث الكبير الذي عرفه، والذي يُمكنني ويُمكنك الاطّلاع عليه متى ما أردنا ذلك.


أبرز التّحديثات التي عرفها دليل تحسين محرّكات البحث المجّاني من جوجل؟

لعلّ أبرز التّحديثات التي عرفها دليل تحسين محرّكات البحث للمبتدئين من جوجل هو تسهيله وتجهيزه ليستهدف الفئة المستهدَفة المعنية، والتي هي مشرفي المواقع الإلكتروني المبتدئون الذين يريدون أن يعرفوا كيف يُمكنهم إظهار مواقعهم الإلكتروني والمحتوى الذي يُقدّمونه على نتائج البحث.


محتوى تمّ إزالته من دليل تحسين محرّكات البحث للمبتدئين

قامت جوجل بإزالة الآتي من دليل المبتدئين لتحسين محرّكات البحث:

  • مسرد المصطلحات: وهو جزء من دليل تحسين محرّكات البحث كانت جوجل قد جمعت فيه العديد من المصطلحات وقامت بشرحها. الدّليل الجديد تشرح فيه جوجل المصطلحات حسب السّياق، بمعنى عندما تتحدّث حول الزّحف في الدّليل، ففي نفس السّطر ستشرح فيه ما معنى الزّحف.
لقطة شاشة لمسرد المصطلحات من دليل تحسين محرّكات البحث المجّاني من جوجل للمبتدئين


  • قسم البيانات المنظّمة: حيث اعتبرت جوجل أنّه قسم متقدّم من الممكن ان يشوّش على مشرفي المواقع الإلكترونية المبتدئين وقالت أيضا أنهم في حال كانوا يستخدمون انظمة غدارة المحتوى مثل ووردبريس أو ويكس فعلى الأرجح سيستخدمون إضافات بدل التّركيز أوّل الأمر على البيانات المنظّمة

لقطة شاشة من قسم البيانات المنظمة من دليل المبتدئين لتحسين محركات البحث المجّاني من جوجل القديم


  • قسم التّوافق مع الأجهزة الجوّالة: بما أنّ معظم المواقع الإلكتروني قد أصبحت متوافقة مع الاجهزة الجوّالة بالفعل، فإنّ جوجل قد قامت بإزالة هذا القيم من دليل تحسين محرّكات البحث للمبتدئين الجديد.

لقطة شاشة من قسم التّوافق مع الأجهزة الجوّالة من دليل تحسين محرّكات البحث القديم والمجّاني من جوجل


  • قسم تحليل أداء الموقع الإلكتروني في البحث وسلوك المستخدِم: حيث اعتبرت جوجل انّ هذا موضوع متقدّم من المفترض ان يكون بعد تعلّم الأساسيّات حول تحسين محرّكات البحث.

لقطة شاشة من قسم تحليل أداء الموقع الإلكتروني في البحث وسلوك المستخدم من دليل تحسين محرّكات البحث للمبتدئين المجّاني من جوجل القديم

_______


محتوى تمّ اختصاره في دليل تحسين محرّكات البحث للمبتدئين

بمثل ما أزالت من المحتوى، فقط قامت باختصار أجزاء أكثر من أقسام دليل تحسين محرّكات البحث المجّاني الجديد، وهي كما يلي:

  • أقسام هل يظهر موقعك الإلكتروني على جوجل: تمّ دمج كلّ هذه الأقسام في قسم واحد بطريقة تمّ التّركيز من خلالها على طريقة سريعة للتّحقّق من ما إذا كان الموقع الإلكتروني يظهر على بحث جوجل وبعض الخطوات التي يُمكن لمشرف الموقع الإلكتروني القيام بها في حال لم يظهر على نتائج البحث.

لقطة شاشة من قسم هل يظهر موقعك الإلكتروني على جوجل من دليل تحسين محرّكات البحث من جوجل للمبتدئين القيدم


  • قسم هل تحتاج إلى الاستعانة بخبير في تحسين محرّكات البحث؟: تمّ اختصاره في عبارات قليلة وتمّ ربطه بالدّليل الكامل.

لقطة شاشة من جزء هل أنت بحاجة إلى خبير في تحسين محركات البحث من دليل تحسين محركات البحث للمبتدئين المجاني من جوجل القديم


  • قسم التّأثير في روابط العناوين والمقتطفات في نتائج البحث: تمّ اختصاره بشكل كبير وتمّت الإحالة من خلاله إلى المستندات المستقلّة الأكثر شموليّة.

لقطة شاشة من قسم التّأثير في روابط العناوين والمقتطفات في نتائج البحث


  • قسم الصّور: تمّ اختصار قسم الصّور بشكل كبير والإحالة من خلاله إلى الوثائق المستقلّة التي تتطرّق إلى الصّور لأنّ جوجل تعتبر أنّ النّصّ البديل هوز التّوجّه الأوّل والأساسي عند التّعامل مع الصّور.

لقطة شاشة من قسم تحسين الصور على موقعك الإلكتروني من دليل جوجل للمبتدئين لتحسين محرّكات البحث القديم


  • قسم "إبلاغ محرّك البحث بالصّفحات التي لا تريد ان يتمّ الزّحف إليها": اختصرته جوجل بشكل كبير رغم أهمّيّته وقالت أنّه قد لا يكون السّبب وراء وصول الشّخص إلى الدّليل.

لقطة شاشة من قسم إبلاغ محرّك البحث بالصفحات التي لا تريد ان يتم الزحف إليها من دليل تحسين محرّكات البحث القديم للمبتدئين المجّانيّ من جوجل


  • قسم "استخدام الرّوابط بحكمة": تمّ اختصاره دون تغيير في فحوى الممارسات المتعلّقة بالرّوابط.

لقطة شاشة من قسم استخدام الروابط بحكمة من دليل تحسين محرّكات البحث للمبتدئين القديم والمجّاني من جوجل


  • قسم "التّرويج للموقع الإلكتروني": تمّ اختصاره بشكل كبير وتمّ ربطه بمنصّة جوجل لمنشئي المحتوى لما فيها من المعلومات حول الموضوع بشكل اكثر توسّعا.

لقطة شاشة من قسم التّرويج لموقعك الإلكتروني من دليل تحسين محرّكات البحث المجّاني من جوجل للمبتدئين القيدم


  • قسم "بنية الموقع الإلكتروني": تمّ الإبقاء عليه إلى حدّ كبير، غير أنّه تمّت إزالة:
    • قسم التّنقّل
    • قسم 404
    • قوائم شريط التّنقّل

قسم بنية الموقع الإلكتروني من دليل تحسين محرّكات البحث المجّاني من جوجل للمبتدئين القديم

_______


محتوى جديد تمّ إضافته إلى دليل تحسين محرّكات البحث للمبتدئين

بمثل ما أزالت جوجل واختصرت أجزاء كثيرة من الدّليل القديم، فقد قامت بإضافة أجزاء جديدة كلّيّا إلى الدّليل الجديد، وهي كالتّالي:

  • إجابات عن أقسم بـ: "لماذا يجب أن أفعل هذا" و"لماذا هذا الشيء ليس هنا".
  • قسما صغيرا يتعلّق بالفيديوهات ليكافئ قسم الصّور.
  • الأشياء التي لا ينبغي التّركيز عليها: حيث أشارت جوجل إلى مجموعة من الممارسات التي تعتقد جوجل أنّه لا ينبغي على مشرف المواقع الإلكترونية المبتدئ التّركيز عليها:

_______

بعد ترجمته، يُمكنك الاطّلاع على دليل تحسين محرّكات البحث للمبتدئين الجديد والمجّاني من جوجل للتّعرّف على المحتوى الجديد والمفيد الذي تمّت إضافته فيه.

وفي حال كانت لديك أسئلة أو كنت بحاجة إلى مزيد من المساعدة، لا تتردّد في مشاركتها في التّعليقات، نشر منشور في مجموعة جوجل سيرش كونسول بالعَربي أو طرح سؤال في منتدى مساعدة مجموعة خدمات بحث جوجل.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜


[تمّ الحلّ] تتبّع حالة مشكلة فهرس جوجل لشهر فبراير 2024

 كانت ولا تزال هناك مشكلة في فهرسة جوجل أدّت إلى عدم فهرسة العديد من المواقهع الإلكتروني ابتداء من فاتح فبراير من العام الجاري (2024)، تبدو المشكلة معقّدة، خصوصا انّها أخذت ضعف الوقت الذي من المفترض أن يتمّ حلّها فيه، وإلى حدود السّاعة لا تزال المشكلة قائمة.

تمّ الإبلاغ من خلال لوحة معلومات تتبّع حالة نظام بحث جوجل عن مشكلة في الفهرسة، وتقوم جوجل بتحديث هذه الحالة مع مرور الوقت، لكن لا تزال المشكلة لم يتمّ إصلاحها بالكامل، على الأقلّ في وقت كتابتي لهذا المقال.

لقطة شاشة من لوحة معلومات تتبع حالة بحث جوجل تُظهر تقدّم حل مشكلة الفهرسة في جوجل

لكن قبل البدء، وفي حال كنت تواجه مشاكل بشكل مستمرّ بخصوص الموضوع، يُمكنك الاطّلاع على منشور المدوّنة حول كيفية حل مشاكل الفهرسة في جوجل.

_______

تحديثات مشكلة مرتّبة من الأقدم إلى الأحدث في الأسفل:

1 فبراير 2024 على الساعة 01:42 بتوقيت المحيط الهادئ
أعلنت جوجل أنّها تتحقّق من مشكلة تتعلّق بالفهرسة في بحث جوجل والتي تؤثّر على عدد صغير من المواقع الإلكترونية، حيث ذكرتْ أنّ هذه المواقع قد تواجه تأخّرا غير طبيعي في فهرسة المحتوى. قالت أيضا أنّها تعمل على تحديد السّبب الجذري لهذه المشكلة وأنّ التّحديث القادم سيكون خلال 12 ساعة.

نحن نحقق في مشكلة تتعلق بالفهرسة في بحث Google والتي تؤثر على عدد صغير من المواقع. قد تواجه المواقع أبطأ من أوقات الفهرسة المعتادة. نحن نعمل على تحديد السبب الجذري. التحديث القادم سيكون خلال 12 ساعة.


  • 1 فبراير 2024 على السّاعة 08:10 بتوقيت المحيط الهادئ
    أعلنت جوجل أنّها قد حدّدت مصدر مشكلة الفهرسة وأنّها تعمل على حلّ لها وأنّ التّحديث المقبل سيكون خلال 12 ساعة.

    لقد حددنا مشكلة الفهرسة ونعمل على حلها. التحديث القادم سيكون خلال 12 ساعة.


1 فبراير 2024 على السّاعة 23:43 بتوقيت المحيط الهادئ
أعلنت جوجل أنّها قد حدّدت مصدر مشكلة الفهرسة وأنّها تعمل على حلّ لها وأنّ التّحديث المقبل سيكون خلال 12 ساعة. (مكرّر عن عمد كما جاء في لوحة معلومات حالة البحث)

لقد حددنا مشكلة الفهرسة ونعمل على حلها. التحديث القادم سيكون خلال 12 ساعة.


  • 2 فبراير 2024 على السّاعة 11:31 بتوقيت المحيط الهادئ
    أعلنت جوجل أنّها قد خفّفت من أثر مشكلة الفهرسة وأن حالة أنظمتها قد أصبحت مستقرّة، لكنّها لا تزال تعمل على حلّ المشكلة، وأنّ التّحديث المقبل سيكون خلال 12 ساعة.

    لقد تم تخفيف مشكلة الفهرسة وأصبحت أنظمتنا مستقرة، ولكننا لا نزال نعمل على حلها. التحديث القادم سيكون خلال 12 ساعة.


  • 3 فبراير 2024 على السّاعة 03:59 بتوقيت المحيط الهادئ
    أعلنت جوجل أنّها قد خفّفت من أثر مشكلة الفهرسة وأن حالة أنظمتها قد أصبحت مستقرّة، لكنّها لا تزال تعمل على حلّ المشكلة، وأنّ التّحديث المقبل سيكون خلال 48 ساعة.

    جوجل: لقد تم تخفيف مشكلة الفهرسة وأصبحت أنظمتنا مستقرة، ولكننا لا نزال نعمل على حلها. التحديث القادم سيكون خلال 48 ساعة.


  • 5 فبراير 2024 على السّاعة 02:21 بتوقيت المحيط الهادي
    أعلنت جوجل أنّها قد خفّفت من أثر مشكلة الفهرسة وأن حالة أنظمتها قد أصبحت مستقرّة، لكنّها لا تزال تعمل على حلّ المشكلة، وأنّ التّحديث المقبل سيكون خلال 24 ساعة.

    لقد تم تخفيف مشكلة الفهرسة وأصبحت أنظمتنا مستقرة، ولكننا لا نزال نعمل على حلها. التحديث القادم سيكون خلال 24 ساعة.


  • 6 فبراير 2024 على السّاعة 03:00 بتوقيت المحيط الهادئ
    أعلنت جوجل أنّها قد خفّفت من أثر مشكلة الفهرسة وأن حالة أنظمتها قد أصبحت مستقرّة، لكنّها لا تزال تعمل على حلّ المشكلة، وأنّ التّحديث المقبل سيكون خلال 24 ساعة. (مكرّر عن عمد كما جاء في لوحة معلومات حالة البحث)

    لقد تم تخفيف مشكلة الفهرسة وأصبحت أنظمتنا مستقرة، ولكننا لا نزال نعمل على حلها. التحديث القادم سيكون خلال 24 ساعة.


  • 7 فبراير 2024 على السّاعة 03:01 بتوقيت المحيط الهادئ
    أعلنت جوجل أنّها قد خفّفت من أثر مشكلة الفهرسة وأن حالة أنظمتها صارت مستقرّة، لكنّها لا تزال تعمل على حلّ المشكلة، وأنّ التّحديث المقبل سيكون خلال 24 ساعة. (مكرّر عن عمد كما جاء في لوحة معلومات حالة البحث)

لقد تم تخفيف مشكلة الفهرسة وأصبحت أنظمتنا مستقرة، ولكننا لا نزال نعمل على إصلاحها. التحديث القادم سيكون خلال 24 ساعة.


  • 8 فبراير 2024 على السّاعة 13:10 بتوقيت المحيط الهادئ
     أعلنت جوجل أنّها قد قامت بحلّ مشكلة الفهرسة بالكامل ولن يكون هناك أي تحديث آخر حول الموضوع.

لقد أصلحنا مشكلة الفهرسة. لن يكون هناك المزيد من التحديثات.



سيتمّ تحديث هذه الصّفحة بمجرّد الإعلان بشكل رسمي عن تحديث من طرف جوجل.

_______

في حال كانت لديك أسئلة أو كنت بحاجة إلى مزيد من المساعدة، لا تتردّد في مشاركتها في التّعليقات، نشر منشور في مجموعة جوجل سيرش كونسول بالعَربي أو طرح سؤال في منتدى مساعدة مجموعة خدمات بحث جوجل.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜


تاريخ آخر تعديل: الخميس 8 فبراير 2024 على السّاعة 13:18:00 بتوقيت المملكة المغربيّة (+01:00)

ما هو الاستخدام العادِل؟

في حال كنت تبحث عن معلومات أكثر حول مفهوم "الاستخدام العادل" فإنّ هذه الصّفحة من مدوّنة الدّعم العَربي ستكون ذات فائدة، حيث هي عبارة عن ترجمة لصفحة تتناول تعريف "الاستخدام العادل" من الموقع الإلكتروني لمشروع قانون الإعلام الرقمي والذي كان أحد مشاريع مركز بيركمان كلاين للإنترنت والمجتمع من عام 2007 إلى عام 2014. مزيدا من المعلومات حول DMLP

بعد قراءتك هذه الصّفحة ستكون على دراية كافية للتّمييز بين الاستخدام العادل والاستخدام غير العادل للمحتوى المحميّ بحقوق الطّبع والنّشر.

مطرقة قاضي على كتاب قانون وعبارة "الاستخدام العادل" للمحتوى المحمي بقانون حقوق الطبع والنشر.

إن السّياسة التي يرتكز عليها قانون حقوق الطّبع والنّشر لا تقتصر على حماية حقوق أولئك الذين يُنتِجون المحتوى فحسب، بل تهدف إلى "تعزيز تقدّم العلوم والفنون المفيدة". U.S. Const. Art. I, § 8, cl. 8. نظرا لأنّ السّماح للمؤلّفين بإنفاذ حقوق الطّبع والنّشر الخاصّة بهم في جميع الحالات من شأنه أن يعيق هذه الغاية فعليّا، فقد اعتمدت المحاكم أولا ثم الكونجرس مبدأ الاستخدام العادل من أجل السّماح باستخدام المواد المحميّة بحقوق الطّبع والنّشر التي تُعتبر مفيدة للمجتمع، والتي يَحِقّ للعديد منها أيضا استخدام المواد المحميّة بحقوق الطّبع والنّشر والتي تُعتَبَر مفيدة للمجتمع. حماية التّعديل الأوّل الاستخدام العادل لن يسمح لك بمجرد نسخ عمل شخص آخر والاستفادة منه، ولكن عندما يساهم استخدامك في المجتمع من خلال مواصلة الخطاب العامّ أو إنشاء عمل جديد في هذه العمليّة، فإنّ الاستخدام العادل قد يحميك.

تحدد المادة 107 من قانون حقوق الطبع والنشر الاستخدام العادل على النحو التالي:

الاستخدام العادل للعمل المحميّ بحقوق الطّبع والنّشر، بما في ذلك هذا الاستخدام عن طريق النّسخ في نُسَخ أو تسجيلات صوتيّة أو بأيّ وسيلة أخرى يحدّدها هذا القسم، لأغراض مثل النّقد والتّعليق والتّقارير الإخباريّة والتّدريس (بما في ذلك النُّسَخ المتعدِّدة لاستخدام الفصول الدّراسيّة) أو المِنَح الدّراسيّة أو البحث، لا يُعد انتهاكا لحقوق الطّبع والنّشر. عند تحديد ما إذا كان استخدام المصنَّف في أيّ حالة معيَّنة يُعد استخداما عادلا، يجب أن تشمَل العوامل التي يجب أخذها في الاعتبار:

  1. غرض الاستخدام وطبيعته، بما في ذلك ما إذا كان هذا الاستخدام ذا طبيعة تجاريّة أو لأغراض تعليميّة غير ربحيّة.
  2. طبيعة عمل حقوق الطبع والنشر.
  3. مقدار وأهمية الجزء المستخدم فيما يتعلَّق بالعمل المحميّ بحقوق الطّبع والنّشر ككلّ.
  4. تأثير الاستخدام على السّوق المحتمَلة للعمل المحميّ بحقوق الطّبع والنّشر أو قيمته.

لسوء الحظ، لا توجد صيغة واضحة يمكنك استخدامها لتحديد حدود الاستخدام العادل. وبدلا من ذلك، ستقوم المحكمة بدراسة هذه العوامل الأربعة بشكل شامل لتحديد ما إذا كان الاستخدام المعنيّ هو استخدام عادل أم لا. لكي تتمكّن من تقييم ما إذا كان استخدامك لعمل آخر محميّ بحقوق الطّبع والنّشر مسموحا به، ستحتاج إلى فهم سبب تطبيق الاستخدام العادل، وكيفية تفسير المحاكم لكل جزء من الاختبار.


عوامل الاستخدام العادل الأربعة

في ما يلي العوامل الأربعة التي ييتم استخدامها للحكم على إذا ما كان استخدام محتوى محميا بحقوق الطّبع والنّشر استخداما عادلا ام لا:


1. الغرض من استخدامك وطبيعته

إذا كنت تستخدم عملا محميّا بحقوق الطّبع والنّشر خاصّا بشخص آخر بغرض النّقد أو إعداد التّقارير الإخباريّة أو التّعليق، فإنّ هذا الاستخدام سيكون لصالح الاستخدام العادل. انظر قضية كامبل ضد Acuff-Rose Music، 510 الولايات المتحدة 569، 578 (1994). غالبا ما تُعتبر أغراض مثل هذه "في المصلحة العامّة" وتُفضِّلها المحاكم على الاستخدامات التي تسعى فقط إلى الاستفادة من عمل شخص آخر. مجموعة السّياسة عبر الإنترنت ضد شركة ديبولد، 337 F. Supp. 2 د 1195، 1203 (ND كال. 2004). عندما تضع مواد محميّة بحقوق الطّبع والنّشر للاستخدام الجديد، فإن هذا يعزّز هدف حقوق الطّبع والنّشر المتمثّل في "تعزيز تقدّم العلوم والفنون المفيدة".

عند تقييم غرض وطبيعة استخدامك، ستنظر المحكمة فيما إذا كان العمل الجديد الذي قمت بإنشائه "تحويليّا" ويضيف معنى أو رسالة جديدة. لكي يكون الاستخدام تحويليّا، يجب أن يضيف إلى الأصل "بهدف إضافيّ أو شخصيّة مختلفة، مع تغيير الأول بتعبير أو معنى أو رسالة جديدة." كامبل، 510 الولايات المتحدة في 579. على الرغم من أن الاستخدام التّحويلي ليس ضروريّا تماما، كلما كان استخدامك التّحويلي أكثر، قَلَّ ما يتعيّن عليك إظهاره في العوامل الثلاثة المتبقّية.

من المفاهيم الخاطئة الشّائعة أن أي استخدام يهدف إلى الرّبح لعمل شخص آخر ليس استخداما عادلا وأن أيّ استخدام غير ربحيّ يُعد استخداما عادلا. في الواقع، بعض الاستخدامات الهادفة للرّبح عادلة وبعض الاستخدامات غير الهادفة للربح ليست كذلك؛ النّتيجة تعتمد على الظّروف. افترضت المحاكم في الأصل أنه إذا كان استخدامك تجاريّا، فهذا يعتبر استغلالا غير عادل. لقد تخلَّوا لاحقا عن هذا الافتراض لأنّ العديد من الاستخدامات العادلة المحتملة للعمل المذكور في ديباجة القسم 107، مثل الاستخدامات لأغراض إعداد التّقارير الإخباريّة، تتمّ من أجل الربح. على الرّغم من أن المحاكم لا تزال تنظر إلى الطبيعة التّجارية للاستخدام كجزء من تحليلها، فإنّها لن تَصف الاستخدام التّحويلي بأنه غير عادل لمجرد أنه يحقّق ربحا. وبناء على ذلك، فإن وجود الإعلانات على موقع ويب لن يؤدّي في حد ذاته إلى الحكم على حقّ الفرد في الاستخدام العادل.

إذا قمت فقط بإعادة طبع أو إعادة نشر عمل محميّ بحقوق الطّبع والنّشر دون أي شيء آخر، فمن غير المرجح أن تكون مؤهّلا للحماية بموجب هذا الشّطر. إذا قمت بتضمين نصّ أو صوت أو فيديو إضافيّ يُعلِّق على المادّة الأصليّة أو يتوسّع فيها، فسيؤدّي ذلك إلى تعزيز مطالبتك بالاستخدام العادل. بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تستخدم العمل الأصليّ لإنشاء محاكاة ساخرة، فقد يكون هذا مؤهّلا للاستخدام العادل طالما أن توجّه المحاكاة السَّاخرة نحو العمل الأصلي أو منشِئِه.

علاوة على ذلك، إذا كان العمل الأصليّ أو استخدامك له ذا قيمة إخباريّة، فقد يؤدّي ذلك أيضا إلى زيادة احتماليّة أن يكون استخدامك استخداما عادلا. على الرغم من عدم وجود مَبدأ قانونيّ محدَّد يحدِّد كيفيّة تقييم ذلك، فقد أشارت العديد من آراء المحكمة إلى الجَدارة الإخباريَّة للعمل المعنيّ عند الحكم لصالح الاستخدام العادِل. انظر على سبيل المثال، Diebold, 337 F. Supp. في 1203 (الخلاصة "من الصّعب تصوُّر موضوع يمكن أن تكون مناقشته أكثر في مصلحة الجمهور")، نورس ضد هنري هولت وشركاه، 847 F. Supp. 142, 147 (N.D. Cal. 1994) (مع ملاحظة "الفوائد العامّة من المعرفة الإضافيّة التي يُقدمها مورغان عن ويليام بوروز وغيره من الكُتَّاب في نفس العصر").


2. طبيعة العمل المحمي بحقوق الطبع والنشر

عند فحص هذا العامِل، ستنظر المحكمة فيما إذا كانت المادّة التي استخدمتَها حقيقيّة أم إبداعية، وما إذا كانت منشورة أم غير منشورة. على الرّغم من أنّ الأعمال غير الخياليّة مثل السِّير الذّاتِيَّة والمقالات الإخباريّة محميّة بموجب قانون حقوق الطبع والنّشر، إلاّ أن طبيعتَها الواقعيّة تعني أنه يُمكن للمرء الاعتماد بشكل أكبر على هذه العناصر مع الاستمرار في التّمتّع بحماية الاستخدام العادل. على عكس الأعمال الواقعيّة، عادةً ما تحظى الأعمال الخياليّة بحماية أكبر في تحليل الاستخدام العادل. لذلك، على سبيل المثال، من المرجَّح أن يكون الحصول على اقتباسات ذات أهمّيّة إخبارية من تقرير بحثيّ محميّا بموجب الاستخدام العادل بدلا من الاقتباس من رواية. ومع ذلك، فإنّ هذا السّؤال ليس حاسما، وقد وجدت المحاكم الاستخدام العادل للأعمال الخياليّة في بعض القضايا المحوريّة حول هذا الموضوع. انظر على سبيل المثال، شركة سوني ضد شركة Universal City Studios, Inc.، 464 الولايات المتّحدة 417، 456 (1984).

إنّ الطّبيعة المنشورة أو غير المنشورة للعمل الأصليّ ليست سوى عامل حاسِم في فئة ضيّقة من الحالات. في عام 1992، قام الكونجرس الأمريكي بتعديل قانون حقوق الطّبع والنّشر ليضيف أن الاستخدام العادل قد ينطبق على الأعمال غير المنشورة. انظر 17 جامعة جنوب كاليفورنيا. § 107. ويظلُّ هذا التّميِيز في الغالب لحماية سرّيّة الأعمال التي هي في طريقها للنّشر. لذلك، غالبا ما تكون طبيعة العمل المحميّ بحقوق الطّبع والنّشر جزءا صغيرا من تحليل الاستخدام العادل، والذي يتمّ تحديده غالبا من خلال النّظر في العوامل الثّلاثة المتبقّيَة.


3. مقدار وأهمية الجزء المستخدم

لسوء الحظّ، لا يوجد دليل واحد يحدد بشكل قاطع مقدار العمل المحميّ بحقوق الطّبع والنّشر الذي يمكنك استخدامه دون مسؤوليّة حقوق الطّبع والنّشر. وبدلا من ذلك، تنظر المحاكم في كيفيّة استخدام هذه المقتطفات وعلاقتها بالعمل بأكمله. إذا كان المقتطف المعنيّ يُقلل من قيمة الأصل أو يُجسّد جزءا كبيرا من جهود المؤلّف، فحتى المقتطف قد يشكّل استخداما مخالفا.

إذا قمت بقصر استخدامك للنّصّ أو الفيديو أو المواد الأخرى المحميّة بحقوق الطّبع والنّشر على الجزء الضّروري فقط لتحقيق غرضك أو نقل رسالتك، فسيزيد ذلك من احتماليّة أن تجد المحكمة أنّ استخدامك هو استخدام عادل.

بالطبع، إذا كنت تقوم بمراجعة كتاب أو فيلم، فقد تحتاج إلى إعادة طباعة أجزاء من العمل المحميّ بحقوق الطّبع والنّشر أثناء مراجعته حتى تحصل على النّقاط. حتى الاقتباسات الجوهريّة قد تكون مؤهلة للاستخدام العادل في "مراجعة عمل منشور أو حساب إخباريّ لخطاب تمّ إلقاؤه على الجمهور أو نشره على الصحافة". Harper & Row, Publishers, Inc. ضد Nation Enters., 471 الولايات المتحدة 539، 564 (1985). ومع ذلك، فإن الاقتباسات الكبيرة من مصادر غير عامّة أو الأعمال غير المنشورة لا تتمتّع بنفس الحماية.


4. تأثير استخدامك على السوق المحتمل للعمل المحمي بحقوق الطبع والنشر

عند دراسة العامل الرّابِع، والذي تميل المحاكم إلى اعتباره العامل الأكثر أهمّيّة، ستنظر المحكمة لمعرفة مدى تأثُّر القيمة السّوقية للعمل المحمي بحقوق الطّبع والنّشر بالاستخدام المعنيّ. سيكون هذا العامل لصالح صاحب حقوق الطّبع والنّشر إذا كان الاستخدام "غير المقَيَّد والواسع النّطاق" المماثل للاستخدام المعنيّ سيكون له "تأثير سلبيّ كبير" على السّوق المحتملة للعمل.

على الرّغم من أنّ صاحب حقوق الطّبع والنّشر لا يحتاج إلى إنشاء سوق للعمل مسبقا، إلاّ أنّه يجب عليه إثبات أن السّوق "تقليديّة أو معقولة أو من المحتمل أن تتطوّر". رينجولد ضد بلاك إنت تي في، 126 F.3d 70، 81 (2d Cir. 1997). ليس من الضروري إظهار التّأثير الفعليّ على عدد طلبات التّرخيص. ومع ذلك، فإن حقيقة أنّ العمل الأصليّ قد تمّ توزيعه مجّانا قد يؤثّر على النتيجة التي مفادها أنّ العمل له قيمة للنّشر. انظر قضية نونيز ضد شركة Caribbean Int'l News Corp.، 235 F.3d 18، 25 (1st Cir. 2000). وبالمثل، فإنّ حقيقة أنّ المصدر قد نفدت طبعته أو لم يعد يتمّ بيعه سيؤثّر أيضا لصالح الاستخدام العادل.

سيعتمد التّحليل تحت هذا العامل أيضا على طبيعة العمل الأصليّ؛ قد يجادل مؤلِّف مدوّنة أو موقع ويب مشهور بوجود سوق راسخة حيث تمّ منح بعض هؤلاء المؤلّفين عقودا لتحويل أعمالهم إلى كُتب. ولذلك، فإنّ التّوصّل إلى الاستخدام العادل قد يتوقّف على طبيعة العمل المتداول؛ من غير المرجَّح أن يكون لرسائل البريد الإلكتروني البسيطة مثل تلك الموجودة في قضيّة ديبولد (التي ستتم مناقشتها بالتّفصيل أدناه) سوق، في حين أنّ من المحتمل أن يتمّ تحويل منشورات المدوّنات والمحتويات الإبداعيّة الأخرى إلى كتب منشورة أو بيعها بطريقة أخرى. بالإضافة إلى ذلك، قد يجادل مؤلِّف العمل غير المتاح عبر الإنترنت، أو المتاح فقط من خلال اشتراك مدفوع، بأن الاستخدام المعنيّ سيضر بالقيمة السّوقية المحتمَلة لهذا العمل على الإنترنت.

غالبا ما يتداخل تقييم التّأثير على القيمة السّوقية للعمل المحميّ بحقوق الطّبع والنّشر مع العامل الثّالث لأن مقدار الجزء المستخدم وأهميّته غالبًا ما يحدّد مقدار القيمة التي يفقدها العمل الأصلي. على سبيل المثال، لن يؤدّي نشر خمسة أسطر من قصيدة ملحميّة مكوَّنة من 100 صفحة إلى الإضرار بسوق الأصل بنفس الطّريقة التي يحدث بها نشر قصيدة كاملة مكوَّنة من خمسة أسطر.

ويتعلّق هذا العامل الرّابع فقط بالضّرر الاقتصاديّ النّاجم عن استبدال الأصل، وليس عن طريق النّقد. إنّ كون استخدامك يضر بصاحب حقوق الطّبع والنّشر من خلال الدّعاية السّلبية أو عن طريق إقناع الأشخاص بوجهة نظرك النّقدية ليس جزءا من التّحليل. وكما ذكرت المحكمة العليا:

عندما تقضي المحاكاة السّاخرة القاتلة، مثل المراجعة المسرحية اللاّذعة، على الطلب على النّسخة الأصليّة، فإنّها لا تُنتِج ضررا يمكن التّعرف عليه بموجب قانون حقوق الطّبع والنّشر. نظرا لأنّ "المحاكاة السّاخرة قد تهدف بشكل مشروع إلى احتواء الأصل، وتدميره تجاريّا وفنّيّا على حدّ سواء،" فإن دور المحاكم هو التّمييز بين "[ب] النقد اللاّذع [الذي فقط] يقمع الطّلب [و] انتهاك حقوق الطّبع والنّشر [، والذي" ] يغتصبها.""

كامبل، 510 الولايات المتحدة في 591-92 (تم حذف الاستشهادات).

إنّ حقيقة أن استخدامك يخلق أو يُحسِّن السّوق للعمل الأصلي سوف يفضل التّوصل إلى الاستخدام العادل على هذا العامل. انظر Nunez, 235 F.3d at 25 (العثور على الاستخدام العادل عندما أثار نشر الصّور العارية الجدل الذي خلق قيمتها السّوقية ولم يكن هناك دليل على وجود السّوق مسبقا).

_______

باختصار، على الرّغم من أن المحاكم ستوازِن بين العوامل الأربعة عند تقييم الاستخدام العادل، فمن المرجَّح أن يتمّ تطبيق الدّفاع عن الاستخدام العادل عندما يتضمّن الاستخدام المخالف النّقد أو التّعليق أو التّقارير الإخباريّة أو التّدريس أو المنح الدّراسية أو البحث. بالإضافة إلى ذلك، قد تكون بعض القواعد العامّة مفيدة في تحليل الاستخدام العادل:

  • الاستخدام الذي يحوِّل العمل الأصليّ بطريقة ما من المُرجح أن يكون استخداما عادلا؛
  • من المرجّح أن يتم اعتبار الاستخدام غير الرّبحي استخداما عادلا أكثر من الاستخدام الرّبحي؛
  • من المرجّح أن يكون المقتطف الأقصر استخداما عادلا أكثر من المقتطف الطويل؛
  • إنّ الاستخدام الذي لا يمكن أن يكون بمثابة بديل للعمل الأصليّ من المرجّح أن يكون استخداما عادلا من الاستخدام الذي يمكن أن يكون بمثابة بديل.


بعض الاعتبارات الخاصة

نشر محتويات الرسائل الخاصّة والبريد الإلكتروني (بما في ذلك رسائل المحامين التي تهدّد باتخاذ إجراءات قانونية): الاستخدام العادل قد يحمي نشر محتوى الرّسائل الخاصّة والبريد الإلكترونيّ، بما في ذلك الاتّصالات الواردة من المحامين التي تهدّد باتخاذ إجراءات قانونية. وكما ذُكر أعلاه، تتمتّع المواد غير المنشورة أحيانا بحماية أكبر من الوثائق المنشورة. على الرغم من أن المؤلِّف قد يجادل بأنّ الطبيعة "غير المنشورة" لمراسلاته تبرّر استنتاجا ضد الاستخدام العادل، إلا أن مثل هذه الحجّة لها وزنها فقط عندما يتعلّق الاستخدام بعمل سرّيّ حتى الآن "في طريقه" للنّشر، وهذا ليس هو الحال أبدا لرسائل التّوقف والكفّ للمحامين.

في الآونة الأخيرة، قام اثنان من الطّلاب في كلية سوارثمور بنشر أرشيف لرسائل البريد الإلكترونيّ الدّاخليّة بين موظّفي ديبولد؛ صحيفة إلكترونية مرتبطة بالأرشيف في مقال ينتقد آلات التّصويت الخاصّة بديبولد. ورأت إحدى المحاكم أنه على الرّغم من عدم نشر رسائل البريد الإلكتروني، إلاّ أنّ نشرها كان محميّا بموجب الاستخدام العادل. ديبولد، 337 واو. 2د في 1203. وجدت المحكمة أن عامل الاستخدام العادل الرابع المهمّ كان لصالح الاستخدام العادل لأن ديبولد لم يكن لديه نيّة لبيع الأرشيف من أجل الرّبح، وبالتّالي لم يفقد أيّ قيمة عندما تمّ نشر الأرشيف على الإنترنت. كما أشارت المحكمة إلى أنّ استخدام الطّلّاب والصّحف كان يهدف إلى دعم انتقادات الشّركة، وهو ما كان بمثابة استخدام تحويليّ في ظلّ العامل الأول.

حقوق الطّبع والنّشر كأداة لإسكات النّقد: في بعض الأحيان، يحاول أصحاب حقوق الطّبع والنّشر استخدام قانون حقوق الطّبع والنّشر كسلاح لقمع الخطاب الذي ينتقدهم أو ينتقد أعمالهم التّأليفيّة. على سبيل المثال، في قضيّة Savage v. CAIR، رفع مذيع إذاعيّ محافظ دعوى قضائيّة ضدّ مجلس العلاقات الأمريكيّة الإسلاميّة بسبب انتهاك حقوق الطّبع والنّشر لاستخدام مقتطفات من برنامجه الإذاعيّ من أجل انتقاد آرائه المسعورة المعادية للمسلمين ودعوة الرّعاة إلى سحب دعمهم لبرنامجه. من المؤكّد تقريبا أن استخدام مجلس العلاقات الإسلاميّة الأمريكيّة لهذه المقتطفات الصّوتيّة، والاستخدامات المماثلة للمواد المحميّة بحقوق الطّبع والنّشر من أجل انتقاد مالك حقوق الطّبع والنّشر، محميّة بموجب الاستخدام العادل. كما تقول EFF في موجزها الذي تطلب فيه من المحكمة رفض دعوى سافاج:

إن مبدأ الاستخدام العادل موجود على وجه التّحديد لمنع أصحاب حقوق الطّبع والنّشر من القيام بما يحاول سافاج هنا - إساءة استخدام الاحتكار المحدود الممنوح لتشجيع الإبداع لمعاقبة المنشقّين وقمع الخطاب الذي يهدف إلى انتقاد الأعمال المحميّة بحقوق الطّبع والنّشر. على الرّغم من كل مناشداته السّاخرة للتّعديل الأول، يطلب سافاج من هذه المحكمة معاقبة مجلس العلاقات الإسلاميّة الأمريكيّة بسبب انتقاده العلنيّ للمحتوى المسيء لبرنامجه الإذاعيّ. إن انتقاد مجلس العلاقات الإسلاميّة الأمريكيّة قد يؤدّي إلى فقدان سافاج لشعبيّته (والمعلنين) لا يمثل أهمّيّة بالنّسبة لحريّة التّعبير أو تحليل انتهاك حقوق الطّبع والنّشر، وفي الواقع، ينبغي توقّعه في سوق الأفكار التي يحميها التّعديل الأوّل وقانون حقوق الطّبع والنّشر بقوّة.

بالنّسبة لقضيّة أخرى تتضمّن محاولة استخدام حقوق الطّبع والنّشر لإسكات الانتقادات، راجع إدخال قاعدة البيانات الخاصّة بنا، ABC v. Spocko.


نصائح عملية لتجنب المسؤولية عن حقوق الطبع والنشر

على الرغم من عدم وجود اختبار نهائيّ لتحديد ما إذا كان استخدامك لعمل آخر محميّ بحقوق الطبع والنّشر يعدّ استخداما عادلا، إلّا أنّ هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لتقليل مخاطر المسؤوليّة عن حقوق الطّبع والنّشر:

  • استخدم فقط القدر الضّروري من العمل المحميّ بحقوق الطّبع والنّشر لتحقيق غرضك أو إيصال رسالتك؛
  • استخدم العمل بطريقة تجعل من الواضح أن هدفك هو التّعليق أو التّقارير الإخباريّة أو النّقد؛
  • أضف شيئًا جديدًا أو مفيدًا (لا تنسخه فحسب، بل قم بتحسينه!)؛
  • إذا كان مصدرك واقعيا، فاقتصر نسخك على الحقائق والبيانات؛
  • ابحث عن المشاع الإبداعي أو غيرها من الأعمال المرخّصة بحريّة عندما يكون من الممكن إجراء مثل هذه البدائل واحترم طلبات الإسناد في تلك الأعمال.
_______

المصدر: (n.d.). مشروع قانون الإعلام الرقمي. DMLP. https://www.dmlp.org/legal-guide/fair-use

_______

في حال كانت لديك أسئلة أو كنت بحاجة إلى مزيد من المساعدة، لا تتردّد في مشاركتها في التّعليقات، نشر منشور في مجموعة جوجل سيرش كونسول بالعَربي أو طرح سؤال في منتدى مساعدة مجموعة خدمات بحث جوجل.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜


منشئي المحتوى

حقوق الطّبع والنّشر, معاملات مالية, معلومات
© جميع الحقوق محفوظة
مع كلّ محمد الورياغلي