مدوّنة الدّعم العَربي

حسب المنتج

أدوات مشرفي المواقع جوجل, بحث جوجل, بلوجر, ادسنس, جوجل بلاي, جوجل باي, يوتيوب, حساب جوجل, خرائط جوجل,

سلسلة تدريب سيرش كونسول

تدريب سيرش كونسول

خبر عاجل: جوجل توقف ميزة الدّردشة على خرائط جوجل نهائيّا

 بصفتي مديرا لأنشطة تجاريّة على "خرائط جوجل" و"الملفّ التّجاري على جوجل"، فقد توصّلتُ برسالة عبر البريد الإلكتروني قبل برهة تُعلمني فيها جوجل بأنّه "سيتم إيقاف ميزة الدردشة في "الملف التجاري على جوجل" نهائيًا".

اعتقدتُ بمجرّد قراءتي عنوان الرّسالة أن الأمر يتعلّق بإيقاف ميزة الدّردشة على إحدى الأنشطة التّجاريّة التي أديرها، لأنّه في الماضي كان يتمّ إيقاف تشغيل الرّسائل (ميزة الدّردشة) للأنشطة التّجاريّة التي لا تردّ على الأشخاص الذين يراسلونها، لكن عند قراءة محتوى الرّسالة، تبيّن أنّ جوجل سوف توقف ميزة الدّردشة هذه على جميع الأنشطة التّجارية. للأسف...

شعار خرائط جوجل وأيقونة دردشة عليها علامة المنع وامرأة وراء مكتب الدّفع

ما الذي سيتغيَّر في دردشة خرائط جوجل

  • ابتداء من 15 يوليوز 2024، ستوقف جوجل إنشاء محادثات جديدة. كما ستبدأ في عرض إشعار يُعلم بإيقاف الميزة في المحادثات الحالية من خلال ميزة الدّردشة حتّى نهاية الشّهر.
  • ابتداء من 31 يوليوز 2024، ستوقف جوجل بشكل نهائي ميزة الدّردشة في "الملفّ التّجاري على جوجل" بحيث لن يتمكّن الأشخاص من مراسلة الأنشطة التّجارية عن طريق خرائط جوجل، ولن يتمكّن مشرفو الأنشطة التّجارية من تفعيل ميزة الدّردشة مع الأشخاص باستخدام "الملفّ التّجاري على جوجل".

بالإضافة إلى ذلك، سيتمّ إيقاف ميزة "الرّسائل التّجارية ضمن واجهة "Google Business Messages API" بالنّسبة للمطوِّرين، ولن يظلّ بإمكان المستخدِمين طلب عرض أسعار تقديري من خلال الملفّ.


ما البديل لدردشة خرائط جوجل

بعد 31 يوليو 2024 سيتمّ إيقاف ميزة الدّردشة بالكامل، وقالت جوجل إنّه سيظلُّ بإمكان العملاء العثور على نشاطك التجاري والتواصل معه من خلال "بحث جوجل" و"خرائط جوجل"، والاطّلاع على مزيد من المعلومات عنك من الروابط التي تؤدي إلى موقعك الإلكتروني ووصف نشاطك التجاري وصوره وغير ذلك من المعلومات التي تتم مشاركتها على ملفك التجاري.

وهذا دليل واضح على أنّ جوجل تشجّع مشرفي الأنشطة التّجاريّة على العثور على حلول بديلة لدردشة خرائط جوجل، على سبيل المثال:

  • زيارة الموقع الإلكتروني (على سبيل المثال: صفحة اتّصل بنا).
  • الاتّصال الهاتفي
  • إرسال بريد إلكتروني 
  • التّواصل من خلال التّعليقات والرّدود على النّشاط التّجاري.


ما الذي يُمكن فعله الآن

- ستكون سجلّات الدّردشة متاحة حتّى 30 غشت 2024، هذا يعني أنّه يُمكنك القيام بتنزيل سجلّات المحادثات السّابقة في الملفّ التّجاري على جوجل من خلال جوجل تيك آوت.

- بالنّسبة للمحادثات الحاليّة، يُمكنك اقتراح وسائل تواصل أخرى على الأشخاص قبل 31 يوليوز 2024 بناء على ما يُمكن توفيره، على سبيل المثال:

  • التّواصل عبر البريد الإلكتروني
  • التّواصل عبر رسائل واتساب
  • التّواصل عبر الموقع الإلكتروني
  • التّواصل عبر دردشة صفحات فيسبوك
  • التّواصل عبر دردشة جوجل شات
  • التّواصل عبر مكالمات هاتفيّة
  • ...

 

نصّ إشعار جوجل

في ما يلي نموذج من الرّسالة الإلكترونية التي توصّلتُ بها كإشعار من جوجل بإيقاف ميزة الرّسائل على الملفّات التّجاريّة في خرائط جوجل:

سيتم إيقاف ميزة الدردشة في "الملف التجاري على جوجل" نهائيًا

نرسل إليك هذه الرسالة الإلكترونية لإعلامك بأنّه في 31 يوليو 2024، سنُوقف نهائيًا ميزة الدردشة من جوجل في "الملف التجاري على جوجل". نتفهم أنّ ذلك قد يكون مربكًا، ولكننا نعمل باستمرار على تحسين أدواتنا، لذا نحتاج في بعض الأحيان إلى اتّخاذ قرارات صعبة قد تؤثّر في الأنشطة التجارية والشركاء الذين نتعاون معهم. يهمنا أن تبقى جوجل شريكًا مفيدًا لك في إدارة نشاطك التجاري، وسنظل ملتزمين بهذه المهمّة.

ستُوقف جوجل إنشاء محادثات جديدة بعد 15 يوليو، وسيتم إيقاف ميزة الدردشة بشكل كامل في 31 يوليو. سيظل بإمكان العملاء العثور على نشاطك التجاري والتواصل معه من خلال "بحث جوجل" و"خرائط جوجل"، والاطّلاع على مزيد من المعلومات عنك من الروابط التي تؤدي إلى موقعك الإلكتروني ووصف نشاطك التجاري وصوره وغير ذلك من المعلومات التي تتم مشاركتها على ملفك التجاري.

إذا كان لديك أسئلة حول هذا التغيير، يمكنك الاطّلاع على مزيد من المعلومات هنا. فمن المهم بالنسبة إلينا أن يظل ملفك التجاري أداة مفيدة لإدارة نشاطك التجاري.

التواريخ المهمة

  • اعتبارًا من 15 يوليو، لن يعود بإمكان العملاء استخدام ميزة الدردشة لبدء محادثات جديدة مع نشاطك التجاري من جوجل. بالنسبة إلى العملاء الذين استخدموا ميزة الدردشة لإجراء محادثات حالية، سيتم إعلامهم بأنّه سيتم إيقاف هذه الميزة.
  • اعتبارًا من 31 يوليو، سيتم إيقاف ميزة الدردشة نهائيًا. يعني ذلك أنّه لن تصلك رسائل جديدة من خلال ميزة الدردشة.

الخطوات التالية

  • إذا أردت الاحتفاظ بسجلّ المحادثات السابقة في ملفك التجاري، يمكنك تنزيل سجلّ محادثات العملاء السابقة من خلال Google Takeout.
  • ننصحك بدعوة العملاء لاستخدام حلول بديلة للدردشة من أجل استمرار المحادثات.

_______

في الختام، إنّ التّخلّي عن ميزة الدّردشة في خرائط جوجل إجراء قويّ من المحتمل جدّا أن يؤثّر على اداء عدد كبير من الأنشطة التّجارية التي تستخدم الرّسائل للتّواصل مع عملائها.

مصادر ومراجع:

في حال كنت تدير نشاطا تجاريّا وكنت تبحث عن حلول لتجاوز أزمة إيقاف الرّسائل على "الملفّ التّجاري على جوجل" فيُمكنك التّواصل معي، كما يُمكنك الانتقال إلى منتدى الدّعم العَربي لمناقشة حول توقّف الدّردشة عن العمل في خرائط جوجل وسأُسَرّ -رفقة باقي الأعضاء- لمساعدتك.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜


كيف يتعامل محرّك بحث جوجل مع المواقع الإلكترونيّة الجديدة ودَور الجَودة

    يسألني العديد من أصدقائي حول كيف يتعامل محرّك بحث جوجل مع المواقع الإلكترونية الجديدة، كيف يكتشفها، كيف يزحف إليها، والمدّة التي تستغرقها عمليّة فهرستها وظهورها على نتائج البحث.

بدون إطالة، سيكون المثال عبارة عن موقع إلكتروني جديد، يحتوي فقط على الصّفحة الرّئيسيّة، ويضمّ بعض الصّفحات (مقالات مثلا) التي لن نقول عليها أنّها تدخل ضمن الصّفحات الأعلى جودة، كما لن نقول أيضا أنّها تدخل ضمن الصّفحات الأقلّ جودة، لكن على الأقلّ الموقع الإلكتروني الجديد يضمّ بعض المحتوى.

من أين أتيتُ بالمعلومات على هذه الصّفحة؟ طبعا من مصادر موثوقة، وتحديدا حلقَتَين من برنامج SOTR الذي يستضيفه فريق بحث جوجل، وتحديدا الحلقة (64) بعنوان "تأثير الجودة على البحث في جوجل" والحلقة (61) بعنوان "لماذا لا تتمّ فهرسة موقعي الإلكتروني". واللتان يُمكنك العثور عليهما بينما تقرأ هذه الصّفحة.

رافعة تحمل حرف W أمام حرفَين W آخَرَين إشارة إلى بناء WWW أي موقع إلكتروني جديد وجوجل


مرحلة الاكتشاف والزّحف

عندما يتعلّق الأمر باكتشاف موقع إلكتروني جديد من طرف محرّك بحث جوجل، فإنّ هذه العمليّة تحدث بشكل طبيعي كما يحدث مع صفحات الويب الأخرى.

حيث تكتشف جوجل رابط الموقع الإلكتروني الجديد على الصّفحات الموجودة بالفعل في الفهرس، وعندما تدرك جوجل انّ هناك صفحة تضمّ رابطا جديدا فإنّها تقوم بإدراج الرّابط في قائمة للزّحف حتّى تزحف إليها في المستقبل.

وبهذا تكون جوجل قد اكتشفَت رابط الموقع الإلكتروني وأدرجَته في قائمة الزّحف الخاصّة بها وستزحف إليه في أقرب فرصة ممكنة.

بعد أن تكتشف جوجل رابط موقع إلكتروني (سواء كان رابط الصّفحة الرّئيسيّة او إحدى المقالات) فإنّها تقوم بمنحه ميزة "الشّك أو حُسن الظّنّ" للموقع الإلكتروني ككلّ، ولا تفترضُ أنّ هذا موقع جيّد أو سيّء فقط من خلال اكتشاف رابطه الجديد.

بعد أن يحين الوقت المحدَّد للزّحف، تقوم جوجل بالزّحف إلى الصّفحة الرّئيسيّة للموقع الإلكتروني ومحاولة فهمها، وستحاول تحديد ميزانيّة للزّحف بعد الاطّلاع على جودة الصّفحة الرّئيسيّة وفهرستها، لكن ليس الآن. تعرّف على مزيد من المعلومات حول المدّة التي يستغرقها محرّك البحث جوجل لإعادة الزّحف.


مرحلة الفهرسة والعرض

تقوم جوجل بفهرسة الصّفحة الرّئيسيّة للموقع الإلكتروني الجديد أوّل الأمر، وما لم يكن الأمر سيّئا تماما، فإنّها ستبدأ بعرضها على نتائج البحث على الأقل عند طلبها من خلال البحث عن الموقع الإلكتروني باسمه أو رابط الصّفحة الرّئيسيّة الخاصّة به.

بعد ذلك، وإذا تمّ نشر المزيد من المحتوى على الموقع الإلكتروني فإنّ جوجل تعود إلى الصّفحة الرّئيسيّة وتقيّم جودة المحتوى المنشور عليها، ثمّ ستعود إلى الصّفحة الرّئيسيّة وتنظر في جودتها.

بعد الاطّلاع على جودة الصّفحة الرّئيسيّة، ستتنبّأ جوجل وتقرّر ما إذا كانت تريد الزّحف إلى تلك الصّفحة الجديدة التي اكتشفتها للتّوّ أم لا.

فإذا كان الموقع الإلكتروني رغم كونه جديدا يُقدّم محتوى عالي الجودة فإنّها ستقرّر الزّحف إليه وفهرسة محتواه الجديد عالي الجودة مع مرور الوقت، أمّا إذا كان الموقع يضمّ محتوى منخفض الجودة فإنّها لن تقرّر الزّحف إلى الصّفحة الجديدة وربّما لن تقرّر الزّحف إليه إلّا بعد مدّة.


أسئلة شائعة حول فهرسة المواقع الإلكترونيّة الجديدة

هناك العديد من الأسئلة التي يطرحها أصحاب المواقع الإلكترونيّة الجديدة حول فهرسة مواقعهم في جوجل، ومنها:


كم المدّة التي تستغرقها فهرسة الصّفحة الرّئيسيّة

قد لا تتمّ فهرسة الصّفحة الرّئيسيّة إطلاقا في حلّ تمّ منع فهرستها باستخدام علامة noindex أو مانع من موانع الزّحف الأخرى، لكن في حال كان الموقع الإلكتروني ينشئ محتوى عالي الجودة وي ويُوفِّر أساسيّات بحث جوجل ولا ينتهك سياسات المحتوى غير المرغوب فيه، فإنّه قد يظهر في غضون أيّام قليلة، أسبوع مثلا أو أسبوعان.


هل فهرسة الصّفحة الرّئيسيّة لموقع إلكتروني جديد علامة إيجابيّة؟

بالطّبع، لأنّها تعني أنّ محرّك البحث قد عثر على الموقع الإلكتروني وقام بإدراج رابط الصّفحة الرّئيسيّة في فهرسِهِ ممّا يعني أنّه سيعود إليه قريبا في المستقبل.

وإذا عادَ وَوَجد أنّ الموقع يُنشئ محتوى عالي الجودة فسيعود لفهرسة المزيد والمزيد منه مع مرور الوقت.


لماذا تأخرت فهرسة الموقع الإلكتروني الجديد

في الحالات العاديّة، تتمّ فهرسة الصّفحة الرّئيسيّة في غضون بضعة أيّام من تاريخ نشر الموقع الإلكتروني، وقد تتأخّر في حالات أخرى، على سبيل المثال إذا كان لديك موقع إلكتروني جديد تماما، ولم تر أنّه تمّت فهرسة أيّ من صفحاته، بما فيها الصّفحة الرّئيسيّة، فقد يعني ذلك أنّ هناك خطأ ما على مستوى الموقع الإلكتروني ربّما يمنع زحف أو فهرسة المحتوى عليه. في هذه الحالة، يُمكنك فحص الصّفحة الرّئيسيّة باتّباع خطوات فحص الصّفحة في أداة فحص العنوان في سيرش كونسول.


لماذا ظهرت بعض من صفحات الموقع الإلكتروني الجديد على نتائج البحث ثمّ اختفت

من الطّبيعي أن يكون هناك بعض التّشويش على حالة فهرسة موقع إلكتروني جديد في مراحله الأولى، بالإضافة إلى ذلك، ليس بالضّرورة أن تكون الصّفحات الحديثة التي تمّ نشرها قد اختفت بقدر ما يُمكن أن يكون قد حصل لها تغيير في التّرتيب بحيث صارت تظهر في مراتب منخفضة.

أيضا قد يكون السّبب هو إزالتها من الفهرسة من طرف صاحب الموقع الإلكتروني عن طريق الخطإ او بسبب توفّرها على محتوى منخفض الجودة أو ضارّ.

حاول ألّا تحكم على وجود مشكلة في الموقع قبل مرور بضعة أسابيع، أي شهر على الأقلّ من إنشاء الموقع الإلكتروني، واعطه المزيد من الوقت مع إنشاء محتوى عالي الجودة. تأكّد من فحص الصّفحات واختبارها باستخدام أداة فحص العنوان في جوجل سيرش كونسول.

_______

وفي الختام، إنّ المرحلة الأولى لنشئأة الموقع الإلكتروني مرحلة مهمّة للغاية يجب إيلاء اهتمام شديد لها حتّى لا يأخذ محرّك البحث فكرة خاطئة عنه، على سبيل المثال، إذا كان الموقع الإلكتروني لا يزال قيد التّطوير، فأقترِح أن يتمّ منع الزّحف إليه وفهرسته إلى حين إنجاز الأمور الأساسيّة ثم إتاحة الزّحف والفهرسة إليها عندما كون جاهزا أو على الأقلّ وجود بعض المحتوى عليه، والأفضل أن يكون عالي الجودة.

وفي حال كانت لديك أسئلة أو كنت بحاجة لمناقشة الموضوع، لا تتردّد في مشاركتها في التّعليقات، نشر منشور في مجموعة جوجل سيرش كونسول بالعَربي أو طرح سؤال في منتدى مساعدة مجموعة خدمات بحث جوجل.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜


تغيير رابط المقالات وتأثيره على الموقع الإلكتروني والأشخاص وتحسين محرّكات البحث

 إذا كنت حديث العهد بإدارة موقع إلكتروني وواجهتك مشكلة في فهرسة إحدى الصّفحات أو مشكلة تعذّر الجلب بسبب خطأ في إعادة التّوجيه الشّائعة مؤخّرا في جوجل سيرش كونسول أو مشكلة أخرى ذات صلة، وأَخبَرَك شخص أنّ تغيير أو تعديل رابط المقال هو الحلّ، فدعني أخبرك أنّه عليك التّفكير مرّتَين قبل اتّخاذ هذا الإجراء.

لماذا عليك التّفكير مرّتَين قبل اتّخاذ هذا الإجراء؟ الجواب ببساطة هو أنّ تغييرَ الرّابطِ تعديلٌ حسّاسٌ قد تترتّب عنه آثار سلبيّة في حال تمّ القيام به بطريقة غير دقيقة أو لغرض غير مفيد.

أمّا عن سبب كتابتي لهذه الصّفحة فيتمثّل في مصادفتي بعض الشّروحات التي تنصح بتغيير رابط المقالات فقط من أجل تجاوز مشكلة تعذّر الجلب خطأ في إعادة التّوجيه الوهميّة، حيث رأيت العديد من مشرفي المواقع الجدد يشتكون -بعد تغيير الرّابط- من عدم فهرسة الصّفحة أو من تزايد عدد صفحات 404 في تقرير الصّفحات المستبعدة، فقلتُ دعني أكتب مقالا حول حقيقة أنّ تغيير روابط المقالات لأغراض غير مفيدة قد تكون عواقبه وخيمة على الأشخاص والموقع الإلكتروني ومحرّكات البحث أيضا.

تأثير تعديل الرّوابط على الموقع الإلكتروني والأشخاص ومحرّكات البحث أيضا


حول الرّوابط

عناوين الويب أو عناوين URL أو الرّوابط: هي عناوين URL الفريدة للصّفحات على الويب، فريدة لدرجة أنّه لا توجد صفحتان تضمّان رابطا مطابقا. ويتكوّن الرّابط في العادة من البروتوكول، اسم النّطاق، الامتداد أو نطاق المستوى الأعلى والمسار.

يكتشف محرّك بحث جوجل الرّوابط عن طريق الزّحف إليها من خلال روابط أخرى موجودة بالفعل في الفهرسة، حيث يقوم بوضعها في قائمة للزّحف حتّى يزحف إليها ويكتشف صفحات أخرى من خلالها وهكذا.


حول المقصود بتغيير الرّوابط هنا

المقصود بتغيير الرّابط هنا هو استبدال بعض الكلمات أو الأحرف في مسار عنوان URL حيث يتمّ تجاهل الرّابط القديم ويتمّ الاعتماد على الرّابط الجديد فقط، دون إعداد عمليّة إعادة التّوجيه.

والمقصود هنا أيضا تعديل الرّابط دون إعداد عمليّة إعادة التّوجيه لسبب غير وجيه، فقط لأنّ هناك شروحات تقول أن عليك تغيير الرّابط لتحسين الفهرسة وليس تعديل الرّابط لجعله مفهوما أكثر للأشخاص وإعداد عمليّة إعادة التّوجيه.


ما الذي ينتج عن تغيير رابط الصّفحة

ببساطة واختصار، تغيير رابط الصّفحة دون إعداد عمليّة إعادة التّوجيه بمثابة حذف الصّفحة، بمعنى لن يتمّ العثور عليها من طرف الخادم وسيعرض "صفحة 404"، وفي حال كان الموقع يعيد التّوجيه بشكل تلقائي إلى الصّفحة الرّئيسية أو صفحة أخرى غير ذات صلة بمحتوى الصّفحة التي تمّ تغييرها فقد تكون هذه مشكلة أخرى. وحتّى إذا تمّ تغيير الرّابط لسبب غير مفيد وتمّ إعداد عمليّة إعادة التّوجيه بشكل صحيحا فإنّ ذلك يُعتَبَر مضيعة للوقت.  وفي ما يلي بعض من الأمور السّلبية التي تنتج عن تغيير الرّابط:


تأثير تغيير الرّابط على الموقع الإلكتروني

تغيير الرّابط دون إعداد عمليّة إعادة التّوجيه يخلق روابط داخليّة معطّلة في الموقع الإلكتروني بمعنى وجود رابط لصفحة معطّلَة على صفحات أخرى من الموقع الإلكتروني بحيث يُؤدّي النّقر عليها إلى ظهور صفحة 404، ونظرا لأنّ وجود روابط داخليّة معطّلة ليس صحّيّا للموقع الإلكتروني فإنّ عمليّة تغيير الرّابط تؤدّي إلى زيادة نسبة هذه الرّوابط الدّاخليّة المعطّلة.

بالإضافة إلى ذلك، لا يجب أن ننسى القيمة التّاريخيّة للصّفحة التي سيتمّ فقدانها عند تغيير الرّابط، لأنّه عند تغيير الرّابط يتمّ اعتبار الصّفحة جديدة، وهذا ليس بالضّرورة أمر جيّد دائما.


تأثير تغيير الرّابط على الأشخاص

عند تغيير رابط صفحة ما دون إعداد عمليّة إعادة التّوجيه، لن يتمكّن الأشخاص من الوصول إلى المحتوى على الصّفحات التي احتفظوا بروابطها أو شاركوا هذه الرّوابط مع أصدقائهم على الخاصّ.


تأثير تغيير الرّابط على محرّكات البحث

يتعامل محرّكات البحث مع الصّفحة التي تمّ تغيير رابطها -دون إعداد عمليّة إعادة التّوجيه- على أنّها صفحة محذوفة، لأنّه عند محاولة الوصول إليها من خلال قائمة الزّحف، سيجد انّها تؤدّي إلى صفحة 404، من الجهة الأخرى سيعتبر الرّابط الجديد على أنّه صفحة جديدة سيتّبع معها خطواته المعتادة، بحيث يجب أن يكتشفها أولا ثم الاحتفاظ برابطها في قائمة الزّحف، ثم بعد ذلك الزّحف إليها وتقرير ما إذا كان سيفهرسها أم لا.

هناك مشكلة أخرى يسبّبها تغيير رابط الصّفحات دون حاجة، وهو استنزاف ميزانية جوجل للزّحف إلى الموقع الإلكتروني. أقصد سيكتشف محرّك البحث بعض الصّفحات من الموقع الإلكتروني، ويقوم بإدراجها في قائمة الزّحف، وسيخصّص جزءا من وقته للزّحف إليها، وعندما سيحين الوقت وسيُحاول الزّحف إليها سيجد أنّها محذوفة.


متى يُمكن تغيير رابط الصّفحة (نصيحة)

لا يعني المحتوى على هذه الصّفحة أنّه يُمنع تعديل الرّوابط، لأنّه لو كان الأمر كذلك لما كان من المنطقيّ وجود خيار تعديل الرّوابط، لكن على الأقلّ يجب أن يكون تغييره لغرض معقول، على سبيل المثال من أجل تصحيح الرّوابط التي تضمّ أخطاء إملائية أو معلومات غير صحيحة أو غير واضحة أو لغرض توحيد تنسيق مجموعة من الصّفحات.

لكن تغيير رابط الصّفحةِ وحدَه لغرض غير وجيه ليس ممارسة جيّدة، وسينتج عنه مجموعة من الأمور التي قد تعود بالسّلب على الموقع الإلكتروني والأشخاص ومحرّكات البحث ما لم يتمّ إعداد عمليّة إعادة توجيه دائمة (301) من الرّابط القديم إلى الرّابط -المعدَّل- الجديد.

_______

في الختام، ليس تغيير الرّوابط أمرا سيّئا، بل يكون مفيدا في الحالات التي يكون فيها تغييرها أمرا مطلوبا، بينما في حالات أخرى مثل تغيير الرّابط من أجل حلّ مشكلة خطأ في إعادة التّوجيه الوهميّة فهذا شيء يجب الحذر منه.

وفي حال كنت تعتقد أنّ هذا غير صحيح أو كان لديك رأي آخر فحاول إقناعي في مناقشة في منتدى الدّعم العربي ضمن قسم تحسين محرّكات البحث، في التّعليقات أو على مجموعة جوجل سيرش كونسول بالعَربي على فيسبوك.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜


بعد التّخلّي عنه لأزيد من سنتَين: صار بالإمكان الآن الاطّلاع المستخدمين في الوقت الفعلي لآخر 5 دقائق في إحصاءات جوجل 4

 في الماضي، كان يُمكن لمشرفي المواقع الإلكترونيّة الذين يستخدمون إصدار يونيفيرسال القديم من إحصاءات جوجل أن يطّلعوا من خلال تقرير "الوقت الفعلي" على المستخدمين الذين زاروا الموقع الإلكتروني في آخر 5 دقائق أو لا يزالون متواجدين فيه.

غير أنّه بعد توقّف إصدار يونيفيرسال عن معالجة البيانات الجديدة والانتقال إلى الجيل الجديد من إحصاءات جوجل 4، لم يعد بالإمكان الاطّلاع على عدد المستخدمين في الوقت الفعلي لآخر 5 دقائق، بدل ذلك، كان يُمكن الاطّلاع على مستخدمين في الوقت الفعلي لآخر 30 دقيقة.

لقطة شاشة من إحصاءات جوجل 4 تعرض المستخدمين في الوقت الفعلي لآخر 5 دقائق

قبل قليل صادفت تغريدة على تويتر مفادها أنّ إحصاءات جوجل 4 بدأت تعرض المستخدمين في الوقت الفعلي لآخر 5 دقائق، وبعد أن تأكّدتُ من حسابي وجدت أنّه تمّ إضافتها بالفعل.

في الحقيقة كنت أنتظر أن تعود هذه الميزة منذ أن تمّت إزالتها بعد الاستغناء عن إحصاءات جوجل يونيفيرسال سنة 2022، وها هي اليوم صارت متوفّرة من جديد.

تساعد هذه الميزة على معرفة عدد الأشخاص الموجودين في الوقت الفعلي لآخر 5 دقائق بشكل منفصل عن عدد الأشخاص الذين وصلوا إلى الموقع الإلكتروني في أخر 30 دقيقة.

_______

هل لديك أسئلة حول هذه الميزة أو أسئلة أخرى حول استخدام إحصاءات جوجل، لا تتردّد في زيارة منتدى الدّعم العربي.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜

لا أستطيع الحصول على شهادة "أساسيّات التّسويق الرّقمي من جوجل"؟

 هل قمت باجتياز دورة "أساسيّات التّسويق الرّقمي" التّدريبيّة من جوجل وتبحث عن كيف ستحصل على الشّهادة؟ في الحقيقة صادفت العديد من الأسئلة المشابهة مؤخّرا حول الموضوع، وكان آخرها منشورا في منتدى الدّعم العربي حيث بدأ عضو مناقشةً طرح فيها مشكلة عدم الحصول على الشّهادة.

لهذا أحببتُ مشاركة هذا المقال حتّى أبيّن سبب عد الحصول على شهادة أساسيّات التّسويق الرّقمي من جوجل والتي كان يُمكن الحصول عليها في الماضي بسهولة.


حول شهادة "أساسيّات التّسويق الرّقمي"

شهادة "أساسيّات التّسويق الرّقمي من جوجل عبارة عن اعتراف من جوجل يُثبت أن الشّخص قد قام بإكمال جميع مقرّرات البرنامج واجتاز الاختبار بنجاح. في ما يلي نموذج من الشّهادة:

نموذج شهادة في أساسيات التسويق الرقمي من جوجل باسم سكينة الخياط العيادي

وكان يُمكن التّحقّق من صحّة الشّهادة من خلال رمز تحقّق موجود في الجهة السّفلي للشّهادة كان يتمّ إدخاله في مربّع تحقّق على موقع "مهارات من جوجل" لكن في وقت ماضي قريب، قررت جوجل إيقاف خاصّيّة التّحقّق من الشّهادة نظرا لأنّ مهارات من جوجل أصبحت الآن جزءا من أكاديميّة سيكيل شوب:

لقطة شاشة من صفحة رسمية تخبر بإيقاف جوجل لخاصية التحقق من شهادة اساسيات التسويق الرقمي من جوجل


ولقد تمّ إضافة دورة أساسيّات التّسويق الرّقمي إلى أكاديميّة سكيل شوب بتاريخ 23 مارس 2023.


ما الذي تغيَّر

بعد أن قامت جوجل بدمج الدّورات التّدريبية من موقع "مهاؤات من جوجل" في أكاديمية "سكيل شوب" لم تعد جوجل توفِّر الشّهادة المعروفة بعد اجتياز الدّورة التّدريبيّة وإكمال الاختبار بنجاح. بدل أن يحصل الشّخص على الشّهادة، صار يحصل على شارة تؤكّد اجتيازه للدّورة فقط وليس شهادة مثل السّابق. على الأقلّ في الوقت الحالي.


سبب عدم الحصول على شهادة أساسيات التسويق الرّقمي

هل يتعلّق الأمر بمشكلة مؤقّتة فقط؟ لقد قرأتُ منشورات للعديد من الأشخاص حول العالم يطرحون فيها مشكلة عدم تمكّنهم من الحصول على شهادة أساسيات التّسويق الرّقمي بعد أن أكملوا الدّورة التّدريبيّة واجتازوا الامتحان بنجاح.

ما يُمكنني تأكيده هو أنّ الأشخاص الذين أكملوا الدّورة التّدريبيّة لأساسيّات التّسويق الرّقمي واجتازوا الامتحان بنجاح في موقع "مهارات من جوجل قبل شهار مارس من سنة 2023 قد تمكّنوا من الحصول على الشّهادة، بينما الأشخاص الذين أكملوا الدّورة التّدريبيّة واجتازوا الامتحان بنجاح في أكاديميّة سكيل شوب لم يتمكّنوا من الحصول على الشّهادة أو طباعتها.

وبما أنّ جوجل قد أوقفتْ خاصّيّة التّحقّق من الشّهادة فهذا دليل كاف على أنّ جوجل لم تعد تدعمها.

في ما يلي منشور من ريديت حول المشكلة:

Didn't receive a proper certificate for completion of Fundamentals of Digital Marketing (course by google)
byu/danish_0501 indigital_marketing

أيضا هنا منشور في منتدى مساعدة إعلانات جوجل لمستخدم يواجه نفس المشكلة.


ما الذي يُمكنني فعله؟

اعلم أنّ منصّة مهارات من جوجل تمّ دمجها في منصّة سكيل شوب، لهذا لا تضيّع وقتك في محاولة اتّباع الشّروحات القديمة في محاولة تنزيل شهادة أساسيّات التّسويق الرّقمي من منصّة مهارات من جوجل.

أيضا، اعلم أنّك لست وحدك من يواجه مشكلة في الحصول على الشّهادة من موقع سكيل شوب، وهذا على الأرجح بسبب أنّ جوجل قد توقّفت عن منحها، على الأقل بشكلها القديم.


_______

في الختام، لا أعرف شخصا تمّكن من الحصول على شهادة في أساسيات التّسويق الرّقمي بعد دمج منصّة مهارات من جوجل في أكاديمية سكيل شوب، لهذا في حال كنت تبحث عن الحصول على شهادة، حاول اجتياز الدّورات التّدريبيّة التي توفّر شهادة وليس دورات تدريبيّة توفّر شارة فقط.

وفي حال كنت بحاجة إلى مزيد من المساعدة، يُمكنك طرح سؤال في التّعليقات في الأسفل أو بدء مناقشة في منتدى الدّعم العَربي.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜


أخبار سارّة: جوجل تهيّئ لمكافأة المحتوى الذي تأثّر بتحديث سبتمبر 2023

 في منشور باري شوارتز على موقع الطاولة المستديرة لمحرك البحث، قال إنّ جوجل تفكّر في مكافأة المواقع الإلكترونية التي تأثّرت سلبا بتحديث سبتمبر للمحتوى المفيد في جوجل الذي تمّ إطلاقه السّنة الماضية في سهر سبتمبر، حيث كان قد اشتكى عدد كبير جدّا من مشرفي المواقع الإلكترونية ومنشئي المحتوى من تأثّر مواقعهم الإلكترونيّة سلبا بذلك التّحديث.

ولقد جاء في المنشور ما نصّه:

هل تأثر موقعك بتحديث سبتمبر 2023 للمحتوى المفيد في جوجل

في الأسبوع الماضي، أبلغْنا أنّ داني سوليفان، منسق بحث جوجل، قال أنّهم -فريق بحث جوجل- يبحثون عن طرق للتّرويج بشكل أفضل للمواقع التي تأثرت بتحديث المحتوى المفيد في سبتمبر 2023. الآن، خلال عطلة نهاية الأسبوع، أضاف جون مولر من فريق بحث جوجل، "الفريق الذي يعمل على هذا يقوم بتقييم واضح لكيفية تحسين المواقع في البحث للتّحديث التّالي."

قال جون هذا على X، موضحًا أنه "لا يمكنه تقديم أي وعود" لكنه كتب، "الفريق الذي يعمل على هذا يقوم بتقييم واضح لكيفية تحسين المواقع الإلكترونيّة في البحث للتحديث التالي." ثم جاءت هذه الجملة التي يعبر فيها عن مشاعره الشّخصيّة تجاه منشئي المحتوى الذين يأخذون "المحتوى المفيد على محمل الجد". لقد كتب: "سيكون أمرا رائعا أن نعرض لعدد أكبر من المستخدمين المحتوى الذي عمل عليه الأشخاص بجد، والأماكن التي أخذت فيها المواقع المساعدة على محمل الجدّ."

للتذكير، عندما صدر التّحديث الأساسي لشهر مارس 2024، كان العديد ممن تأثّروا بتحديث المحتوى المفيد لشهر سبتمبر 2023 يتوقعون رؤية نوع من عمليات التّحسُّن ولكن لم يحدث ذلك. عند الحديث عن "القلب"، كان هذا أمرًا محطمًا للروح (ناهيك عن الدّمار المالي) للعديد من هؤلاء النّاشرين.

قد تكون المشكلة هي أن جوجل طبقت إشارة المحتوى المفيدة هذه، والتي أصبحت الآن ضمن التّحديثات الأساسية - لم تعد تحديثات المحتوى المفيدة واسعة جدا؟ كتب جون قبل ذلك قائلاً: "أتصور بالنّسبة لمعظم المواقع أنها تتأثر بقوة، ستكون التأثيرات على مستوى الموقع في الوقت الحالي، وسيستغرق الأمر حتّى التّحديث التّالي لرؤية تأثيرات قويّة مماثلة (بافتراض أن الحالة الجديدة للموقع قد تحسنت بشكل كبير) أفضل من ذي قبل)." هذا يعني بالنّسبة لي أنه ربما يكون بعض المحتوى الأقل فائدة على موقع ما يؤدي إلى سحب المحتوى المفيد على نفس الموقع إلى الأسفل وربما تكون النسبة أكثر من اللازم؟ لا أعرف على وجه اليقين.

لقد تمّ إنشاء مناقشة في منتدى الدّعم العَربي لمناقشة التّفاصيل والتي أدعوك للانتقال إليها لرؤية آراء مشرفي المواقع الإلكترونيّة الآخرين.

وفي الختام، لا يسعنا إلّا انتظار إطلاق التّحديث الأساسي المقبل في جوجل لرؤية المزيد من التّحسّن في ظهور المواقع الإلكترونية التي تأثّرت سلبا بتحديث سبتمبر للمحتوى المفيد في جوجل العام الماضي.

وفي حال كانت لديك أسئلة أو كنت بحاجة لمناقشة الموضوع، لا تتردّد في مشاركتها في التّعليقات، نشر منشور في مجموعة جوجل سيرش كونسول بالعَربي أو طرح سؤال في منتدى مساعدة مجموعة خدمات بحث جوجل.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜

جوجل تُطلق زاحفَين جديدَين في أنظمتها واحد من أجل الصّور، والآخَر؟

 قامت جوجل بالإعلان عن إطلاق زاحفَين جديدَين بالإضافة إلى الزّواحف الـ15 الحاليّة، بحيث صار عدد الزّواحف الخاصّة بجوجل في الوقت الحالي هو 17 زاحفا.


لمحة حول برامج زحف جوجل

تلعب برامج زحف جوجل -المعروفة أيضًا باسم "عناكب البحث" أو "البرامج الآلية"- دورا أساسيّا في أنظمة بحث جوجل، حيث تعمل على زيارة المواقع الإلكترونية وجمع المعلومات منها واكتشاف وفهرسة صفحات الويب الجديدة والمحدَّثة، ممّا يضمن حصول المستخدِمين على نتائج بحث دقيقة وحديثة عند إجراء بحث عبر محرّك بحث جوجل.

صورة وفيديو

من بين زواحف جوجل الحاليّة، نجدُ برنامج زحف "جوجل بوت" (بالإنجليزيّة: googlebot) لأجهزة الجوّال وأجهزة الكمبيوتر المكتبي أيضا والذي تتجلّى مهمّتها في الزّحف إلى الصّفحات الحالية واكتشاف الصّفحات الجديدة من أجل الزّحف إليها في المستقبل.

كذلك نجد برنامج زحف "جوجل انسبيكشن تول" (بالإنجليزيّة: Google-InspectionTool) وهو الزّاحف الذي تستخدمه ادوات الاختبار في بحث جوجل مثل اختبار النّتائج الغنيّة بصريّا وفحص العنوان في جوجل سيرش كونسول.

وكذلك بالنّسبة للزّاحفَين الجديدَين اللذان تمّت إضافتهما، واللذان يدخلان ضمن برنامج زحف "جوجل أوذر" (بالإنجليزيّة: GoogleOther)، وهو الزاحف العام الذي يمكن أن تستخدمه فِرق خاصّة بمنتجات متعددة لجلب محتوى متاح للجميع من مواقع إلكترونية. على سبيل المثال، يمكن استخدامه للزّحف مرّة واحدة لإجراء عمليّات تطوير وأبحاث داخليّة.

أمّا بالنّسبة للزّاحفَين الجدِيدين فهما:

  • جوجل أوذر إيميج
  • جوجل أوذر فيديو


برنامج زحف جوجل أوذر إيميج

بالإنجليزيّة: GoogleOther-Image، هو إصدار GoogleOther المُحسَّن من أجل جلب عناوين URL للصور التي يمكن الوصول إليها بشكل عام.


برنامج زحف جوجل أوذر فيديو

بالإنجليزيّة: GoogleOther-Video، هو إصدار GoogleOther المُحسّن من أجل جلب عناوين URL للفيديو التي يمكن الوصول إليها بشكل عام.


التّحكّم في هذه الزّواحف الجديدة

يُمكن التّحكّم في قدرة وصول هذَين الزّاحفين للموقع الإلكتروني أو عدم قدرتهما على الوصول من خلال أوامر ملفّ الرّوبوت المعتادة، ويُمكنك التّعرّف على طريقة كتابة قواعد في ملفّ robots.txt.

وفي حال كانت لديك أسئلة أو كنت بحاجة لمناقشة الموضوع، لا تتردّد في مشاركتها في التّعليقات، نشر منشور في مجموعة جوجل سيرش كونسول بالعَربي أو طرح سؤال في منتدى مساعدة مجموعة خدمات بحث جوجل.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜

جديد جوجل: لمحات الذّكاء الاصطناعي (تولِّد نسبة نقر إلى ظهور أعلى من نتائج البحث التّقليديّة)

 أتاحت جوجل ميزة "لمحات الذّكاء الاطناعي" (بالإنجليزيّة: AI Overviews) لجميع طلبات البحث باللّغة الإنجليزيّة في الولايات المتّحدة الأمريكيّة في بحث جوجل، مما سيجعل الميزة متاحة لمئات الملايين من الباحححثين بحلول الأسبوع المقبل حسبما أعلنت ليز ريد، رئيسة البحث الجديدة في الشركة، في Google I/O.

سيتم إطلاق AI Overviews في المزيد من البلدان قريبًا وستكون متاحة لأكثر من مليار مستخدم بحلول نهاية العام.

لمحات الذكاء الاصطناعي

قالت هيما بوداراجو، المدير الأول لمنتج تجربة البحث المولدة، في جوجل، أنّ بطاقات الارتباط الموجودة في AI Overviews (لمحات الذّكاء الاصطناعي) تولِّد نسبة نقر إلى ظهور أعلى من نتائج بحث الويب التقليدية. ومع ذلك، لن تقوم جوجل بتقسيم مرات الظهور وبيانات النقرات الخاصّة بروابط لمحات الذكاء الاصطناعي في جوجل سيرش كونسول.

لقد كانت هذه مقدّمة قرأتُها في مقال تمّ نشره على سيرش انجين لاند بقلم باري، بعد أن أجريتُ بحثا عن الموضوع مباشرة بعد أن لاحظتُ صفحة جديدة تمّ نشرها على مجموعة خدمات بحث جوجل بعنوان "لمحات الذّكاء الاصطناعي وموقعك الإلكتروني".


لمحة حول AI Overviews

AI Overvies هي ميزة تجريبيّة في مختبر بحث جوجل -حاليا فقط في الولايات المتّحدة الأمريكيّة-، وهي عبارة عن لمحة حول استعلام البحث تقوم جوجل بإنشائها بواسطة الذّكاء الاصطناعي أعلى نتائج البحث ويُمكن التّحكّم بها بطرق عديدة (تقريبا كما يُمكن التّحكّم بإجابات Gemini).

في ما يلي مثال لكيف تبدو عليه لمحة الذّكاء الاصطناعي الجديدة في بحث جوجل على اجهزة الجوّال:


في ما يلي أيضا مثال لـ"لمحات الذّكاء الاصطناعي" على بحث جوجل من خلال جهاز حاسوب:


موقعك الالكتروني ولمحات الذكاء الاصطناعي

بما أنّ هذه ميزة جديدة ذات صلة مباشرة بالمواقع الإلكترونية فقد قامت جوجل بإنشاء صفحة جديدة ضمن وثائقها في مجموعة خدمات البحث تضمّ معلومات حول كيف تظهر النّتائج في "لمحات الذّكاء الاصطناعي" حيث جاء في مقدّمتها:

تظهر لمحات الذّكاء الاصطناعي في نتائج بحث جوجل عندما تحدد أنظمتنا أن الاستجابات العامة يمكن أن تكون مفيدة بشكل خاصّ - على سبيل المثال، عندما تريد فهم المعلومات بسرعة من مجموعة من المصادر، بما في ذلك المعلومات عبر الويب والرّسم البياني المعرفي من جوجل. لا يلزم اتخاذ أي إجراء حتى يتمكن الناشرون من الاستفادة من ميزة AI Overviews.


كيف تظهر الروابط في AI Overviews؟

تعرض ميزة AI Overviews روابط للموارد التي تدعم المعلومات الموجودة في اللّقطة، وتستكشف الموضوع بشكل أكبر. يتيح ذلك للأشخاص التّعمّق أكثر واكتشاف مجموعة متنوعة من المحتوى من الناشرين والمبدعين وتُجَّار التجزئة والشّركات والمزيد، واستخدام المعلومات التي يعثرون عليها لتعزيز مهامهم.

تحدد أنظمة جوجل تلقائيّا الروابط التي تظهر. ليس هناك ما يمكن لمنشئي المحتوى القيام به ليتم اعتبارهم سوى اتباع إرشاداتنا المنتَظَمة للظهور في البحث، كما هو موضح في أساسيّات بحث جوجل.


كيفية منع ظهور المحتوى في AI Overviews

تقدم ميزة AI Overviews معاينة لموضوع أو استعلام بناء على مجموعة متنوعة من المصادر، بما في ذلك مصادر الويب. وعلى هذا النحو، فإنها تخضع لعناصر تحكم المقتطفات. لهذا، يُمكن الاطّلاع على كيفية منع إنشاء المقتطفات على بحث جوجل.

قالت جوجل أيضا أنّ علامة Google-Extended ليس طريقة لإدارة كيفية ظهور المحتوى الخاص بك في بحث جوجل. وبدلا من ذلك، استخدم طرقا أخرى لإدارة المحتوى الخاص بك في البحث، مثل ملف robots.txt أو عناصر تحكّم الرّوبوت الأخرى.

في حال كانت لديك أسئلة أو كنت بحاجة لمناقشة الموضوع، لا تتردّد في مشاركتها في التّعليقات، نشر منشور في مجموعة جوجل سيرش كونسول بالعَربي أو طرح سؤال في منتدى مساعدة مجموعة خدمات بحث جوجل.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜


حسِّن شكل الصّفحة الرّئيسيّة لموقعك الإلكتروني على نتائج البحث

 انظر الصّورة أدناه، وقرّر ما إذا كنت تريد أن تظهر الصّفحة الرّئيسيّة لموقعك الإلكتروني على نتائج البحث بذلك الشّكل أو أفضل، خصوصا إذا بحث الأشخاص عن موقعك الإلكتروني باستخدام اسمه كاستعلام بحث.

إذا كنت ترغب في زياد فرص ظهور الصّفحة الرّئيسيّة لموقعك الإلكتروني بشكل بارز على نتائج البحث كما يظهر على الصّورة المرفقة الآتية، فما عليك سوى المتابعة في القراءة بتمعُّن وتركيز، والله الموفِّق.

لقطة شاشة من صفحة نتائج بحث جوجل تُظهر الصّفحة الرئيسيّة للموقع الإلكتروني لقناة الجزيرة في شكل نتيجة غنيّة بصريّا


لمحة

تظهر الصّفحة الرّئيسيّة لموقع إلكتروني بشكل منسّق (نتيجة بحث غنيّة بصريّا) عندما يُدخل المستخدِم استعلام بحث عبارة عن اسم موقع إلكتروني أو رابط صفحته الرّئيسيّة في مربّع بحث جوجل.

وبالإضافة إلى اسم الموقع الإلكتروني الذي يظهر بشكل بارز أعلى نتيجة البحث، يظهر بعدَه وصف الموقع الإلكتروني كما تظهر بعدَه مباشرة مجموعة من الرّوابط المهمّة من نفس الموقع الإلكتروني تُظهِر نتيجة البحث بشكل أكثر بروزا للأشخاص بحلّة جميلة واحترافيّة بالإضافة إلى رابط يؤدّي إلى عرض صفحات نتائج بحث تضمّ صفحات من الموقع الإلكتروني فقط، أي باستخدام عامل تشغيل site.


كيف تظهر هذه النّتيجة الغنيّة بصريّا لموقع إلكتروني؟

تَظهر الصّفحة الرّئيسيّة بشكل منسّق على نتائج البحث لموقع إلكتروني عندما يكون هيكله واضحا ومفهوما للأشخاص ومحرّك البحث، كما لا توجد بيانات منظّمة معيّنة أو إجراء محدّد يؤدّي إلى إظهار الصّفحة الرّئيسية لموقع إلكتروني على نتائج البحث بشكل منسّق مباشَرة، وتظهر في العادة بشكل تلقائي للمواقع الإلكترونيّة المؤهَّلة دون الحاجة إلى اتّخاذ إي إجراء مِنْ لَدُن مشرفِ الموقع.

رغم ذلك، يُمكن القيام ببعض الأمور التي من شأنها المساعدة على تأهيل الموقع الإلكتروني -بشكل مباشر وغير مباشِر- لتحصل صفحته الرّئيسيّة على هذه النّتيجة الغنيّة بصريّا.


ما الذي يُمكنن فعله لزيادة فرص ظهور هذه النتيجة المنسّقة؟

في ما يلي بعض الأمور التي يُمكن فعلها لزيادة فرص ظهور الصّفحة الرّئيسيّة على نتائج بحث جوجل بشكل منسّق وجذّاب:

  • استخدام هيكل واضح للصّفحة الرّئيسيّة
  • إنشاء وصف للموقع الإلكتروني
  • إتاحة زحف وفهرسة الصّفحة الرّئيسيّة
  • تضمين رابط الصّفحة الرّئيسيّة في اسم الموقع الإلكتروني داخليّا عند ذكره على الصّفحات الأساسيّة أو صفحات المقالات...  وخارجيّا إن أمكن أيضا على سبيل المثال، هذا رابط الصّفحة الرّئيسيّة لمدوّنة الدّعم العَربي في الأماكن التي تيوقَّع القُرَّاء العثور عليها..
  • إنشاء الصّفحات الأساسيّة، وأي صفحة من شأنها المساعدة على فهم أو استخدام الموقع الإلكتروني، مثل:
    • حول الموقع
    • اتّصل بنا
    • سياسة الخصوصيّة
    • اتّفاقيّة الاستخدام
    • سياسة الاسترجاع
    • المؤلِّفون
    • الفهرس
    • الخدمات
  • عرض الصّفحات الأساسيّة بشكل بارز على الصّفحة الرّئيسيّة، كما يُمكن المساعدة أكثر من خلال عرضها على الصّفحات الأخرى (على سبيل المثال إن تمّ تضمينها في رأس الصّفحة -الهايدر- أو في تذييلها-الفوتر-).
  • إتاحة الزّحف وفهرسة الصّفحات الأساسيّة المرغوب في عرضها.
  • ربط الصّفحات الأساسيّة داخليّا من خلال نصوص ارتباط مُحسَّنَة تشير إلى عنوان الصّفحة الأساسيّة على سبيل المثال يُمكنك الاطّلاع على مزيد من المعلومات حول مدوّنة الدّعم العَربي أو الاتّصال بالموقع الإلكتروني، طبعا في الأماكن التي يتوقّع القرّاءُ العثورَ عليها.
  • إتاحة الزحف وفهرسة أقسام الموقع الإلكتروني أو فقط المرغوب في ظهورها.

النّقاط التي قمت بقراءتها للتّوّ أعتبرها شخصيّا نقاطا أساسيّة يجب فعلها لتحقيق الحدّ الأدنى الذي يُمكِّن محرّك البحث من النّظر في ما إذا كانت الصّفحة الرّئيسيّة للموقع الإلكتروني مؤهَّلة للعرض كنتيجة غنيّة بصريّا.

وفي ما يلي بعض الأمور التي لا تقلّ أهمّية عن النّقاط سالفة الذّكر غير أنّها قد لا تكون ذات قيمة ما لم يتمّ تطبيق النّقاط أعلاه:

بالإضافة إلى كلّ النّقاط الماضية، ومما يُعزّز فرص ظهور الصّفحة الرّئيسيّة للموقع الإلكتروني كنتيجة غنيّة بصريّا أكثر هو وجود استعلامات بحث من طرف الأشخاص باستخدام اسم الموقع الإلكتروني.

بعد قيامك بهذه الإجراءات، أو ما انطَبَق منها، يُمكنك عمل فحص للصّفحة الرّئيسيّة للموقع الإلكتروني باستخدام أداة فحص العنوان في جوجل سيرش كونسول وطلب فهرستها -لكن تجنّب أخطاء استخدام زر طلب الفهرسة- لتنبيه محرّك البحث إلى أنّك قمت باتّخاذ إجراءات على صعيد الصّفحة الرّئيسيّة.


المدّة التي تستغرقها ظهور الميزة

ليس هناك مدّة محدّدة، حيث بإمكان الصّفحة الرّئيسيّة أن تظهر بشكل منسّق على نتائج البحث بعد أيّام قليلة بعد إتاحة الزّحف لها وللصّفحات الأساسيّة في حال لم يكن الزّحف متاحا لها في السّابق وكان الموقع يُحصّل زيارات مهمّة ويبحث عنه بعض الأشخاص باستخدام اسمه.

وقد تأخذ العمليّة مدّة أطول في حال لم يكن للموقع الإلكتروني زوّار أو لم يتمّ إتاحة الزّحف إلى صفحته الرّئيسيّة وفهرستها أو لم يَرَ محرّك البحث أنّ الموقع مؤهَّل، وفي حال كنت تبحث عن مساعدة خاصّة لتحسين ظهور الصّفحة الرّئيسيّة على نتائج البحث، فسأكون مسرورا بتقديمها لك.

كانت هذه بعض النّصائح والممارسات المكتوبة بحب لمساعدتك على إظهار الصّفحة الرّئيسيّة لموقعك الإلكتروني أو مواقع عملائك بشكل غنيّ بصريّا، منسَّق أكثر، ذو جاذبية واحترافيّ أكثر.

في حال كانت لديك أسئلة أو كنت بحاجة لمناقشة الموضوع، لا تتردّد في مشاركتها في التّعليقات، نشر منشور في مجموعة جوجل سيرش كونسول بالعَربي أو طرح سؤال في منتدى مساعدة مجموعة خدمات بحث جوجل.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜


ما مدى فائدة إعادة صياغة المحتوى بالنّسبة لمحرّكات البحث

   ببساطة، إعادة صياغة المحتوى هي عملية أخذ محتوى موجود مسبقا، سواء تعلّق الأمر بمحتوى نصّيّ أو صوريّ أو فيديو، وإعادة كتابته وصياغته بشكل مختلف مع الحفاظ على المعنى الأصليّ له.

يدخل ضمن إعادة صياغة المحتوى أشياء عديدة، مثل تلخيص مقال طويل في ملخّص قصير وترجمة نصّ من لغة إلى أخرى وما إلى ذلك.

ما سأتحدّث عنه في هذه الصّفحة سيتعلّق بالمحتوى المكتوب، وتحديدا إعادة صياغة المقالات التي كتبها في الأصل نفس الكاتب أو إعادة صياغة مقالات من مواقع إلكترونيّة أخرى وإعادة نشرها، وسواء تمّت إعادة الصّياغة بطريقة يدويّة أو بطريقة آلية مثلا باستخدام الذّكاء الاصطناعيّ.

ومما هو مفهوم من السّياق، فإنّ هذه الصّفحة موجَّهة لمشرفي المواقع الإلكتروني وكُتّاب المقالات الذين يعيدون صياغة مقالات موجودة بالفعل وإعادة نشرها، للإجابة عن سؤال ما مدى فائدة نشر محتوى تمّت إعادة صياغته. هل يُحقّق نفس الفائدة على صعيد الظّهور على نتائج البحث؟ هل تتصدّر المقالات التي هي عبارة عن إعادة صياغة لمقالات أخرى؟ والمزيد إن شاء الله

إعادة صياغة المقالات؟ وأيقونة شخص يتساءل بجانبه الأيسر علامة استفهام ناحية اليسار

لمحة عامّة

بشكل عامّ، إعادة صياغة المحتوى المكتوب ممارسةٌ مفيدةٌ ما دامت في حدودها المعقولة، بعبارة أخرى، قد يقوم شخص بإعادة صياغة صفحة طويلة في ملخّص قصير سريع وسهل القراءة، كما قد يقوم شخص آخر بإعادة صياغة صفحة علميّة ذات مصطلحات معقَّدة ليجعلها أكثر قابليّة للقراءة والفهم من طرف العامَّة... وهكذا.

من المفترض أنّ يَنتُج عن إعادة صياغة المحتوى شيء إيجابيّ، بحيث يُضيف قيمة للمحتوى الأصليّ، مثل تقصير أو تحديث أو تبسيط أو تطويع المحتوى أو أي شيء من شأنه أن يساعد في وصول المحتوى إلى ذهن القارئ.

ومن هنا يُمكن التّأكيد على أنّ إعادة صياغة المحتوى شيء مفيد ما دام الهدف من إعادة الصّياغة شيء مفيد للأشخاص، ويُمكن أن نستنتج أيضا أنّ المحتوى الذي تتمّ إعادة صياغته دون تقديم قيمة إضافيّة أو تتمّ إعادة صياغته لغايات أخرى غير مفيدة للأشخاص قد لا يكون أمرا جيّدا.

فعلى سبيل المثال، إعادة صياغة مقال من موقع إلكتروني من خلال استبدال المرادفات فيه فقط دون إضافة قيمة حتّى يبدو على أنّه محتوى أصليّ وأنشره على موقعي الإلكتروني قد لا تكون ممارسة جيّدة، حيث بالإضافة إلى كون المحتوى الذي أعيدة صياغته لا يُقدّم قيمة، فهو يدخل ضمن سرقة المحتوى.

بذل القليل من الجهد في إعادة صياغة مقال لإضافة قيمة له قد لا يتطلّب جهدا كبيرا، بل أكثر من ذلك، يُمكن إضافة المزيد من القيمة لمقال حتّى لو تتمّ إعادة صياغته.


أمثلة لإعادة صياغة المحتوى

يُمكن أن تأخذ إعادة صياغة المحتوى المكتوب أشكالا عديدة، منها يكون مفيدا للأشخاص، ومنها ما لا يكون مفيدا للأشخاص:

أمثلة جيّدة لإعادة صياغة المحتوى

  • إعادة صياغة خبر: على سبيل المثال من أجل جعله أكثر سهولة في الفهم.
  • إعادة صياغة مقال: على سبيل المثال من أجل تسليط الضّوء على النّقاط الرّئيسيّة فيه.
  • إعادة صياغة درس: على سبيل المثال من أجل جعله أكثر قابليّة للفهم والاستيعاب للطُّلَّاب.


أمثلة سيّئة لإعادة صياغة المحتوى

  • إعادة صياغة خبر: على سبيل المثال فقط لبدوَ أصليًّا من أجل تفادي حقوق الطّبع والنّشر فقط.
  • إعادة صياغة مقال: على سبيل المثال لإعادة نشره فقط لأنّه حقّق مشاهدات عالية من أجل جلب مشاهدات إضافيّة دون إضافة قيمة.


هل إعادة صياغة المحتوى ممارسة جيّدة؟

للإجابة عن هذا السّؤال بشكل موسَّع أكثر، يُمكن القول أنّه إذا كان الهدف من إعادة صياغة محتوى مكتوب هو إفادة القارئ بالدّرجة الأولى فيُمكن اعتبارها ممارسة جيّدة، بينما إذا كان الهدف من إعادة صياغة المحتوى هو تمويه أصالة المحتوى أو إعادة صياغته دون إضافة قيمة حقيقيّة فيُمكن اعتبارها ممارسة سيّئة.


إعادة صياغة المحتوى وتحسين محرّكات البحث

في وقتنا الرّاهن، صارت عمليّة تحسين محرّكات البحث تعتمد على الجودة النّهائيّة للمحتوى ومدى فائدته وقيمته بالنّسبة للأشخاص، فإذا كان المحتوى الذي تمّت إعادة صياغته يُوفِّر قيمة للقارئ ولا ينتهك سياسات محرّكات البحث بما فيها جوجل أو حقوق صاحبه الأصليّ فسيكون شأنها شأن أي صفحة أخرى تضمّ قيمة، لها فرصة للظّهور والتّصدّر على نتائج البحث. بينما إذا كانت الصّياغة غير ذات قيمة أو تنتهك حقّ صاحبها الأصلي (حقوق الطّبع والنّشر مثلا) فسيكون شأنها شأن الصّفحات التي تقدّم محتوى مكرّرا غير ذي قيمة قد لا تحقّق النّجاح الطلوب على نتائج البحث وقد يتمّ استبعادها منها.

بشكل عامّ، يعتمد مدى حضور الصّفحة التي تمّت إعادة صياغتها في نتائج البحث على مدى فائدتها ومدى نجاحها في تحقيق غرضها والغاية منها وجودتها النّهائيّة، فإنّ كانت عالية الجودة ظهرت وتألّقت، وإذا كانت سيّئة الجودة زالت من نتائج البحث أو تقهقرت.


محتوى غير قابل لإعادة الصّياغة

ليس كلّ المحتوى قابل لإعادة الصّياغة، وإذا تمّت إعادة صياغته يفقد قيمتَه بشكل جزئيّ أو يفقد قيمتَه بالكامل، فمنه ما يكون من المستحيل إعادة صياغته دون فقدان قيمته الأصليّة، ومنها ما يُمنَعُ أو يستحيل إعادة صياغته مع حفاظه على القيمة.

على سبيل المثال لا الحصر:

  • النّصوص الدّينيّة: مثل كلام ربّ العالمين أو أحاديث الأنبياء والمرسَلين.
  • النّصوص القانونيّة: مثل المرسومات والعقود.
  • المحتوى الشّخصي: مثل الرّسائل والسّجلّات العائليّة.


في الختام، إنّ إعادة صياغة المحتوى عمليّة مهمّة من شأنها إفادة القارئ بشكل كبير وتُعتَبَر ذات فائدة إذا تمّت لغاية إفادة الأشخاص، بينما قد لا تكون ممارسة جيّدة في حال تمّ استخدامها لأغراض أخرى غير إفادة الأشخاص بالدّرجة الأولى.

في حال كانت لديك أسئلة أو كنت بحاجة إلى مزيد من المساعدة، لا تتردّد في مشاركتها في التّعليقات، نشر منشور في مجموعة جوجل سيرش كونسول بالعَربي أو طرح سؤال في منتدى مساعدة مجموعة خدمات بحث جوجل.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜


شرح أداة تمييز البيانات للمحتوى - مشرفي المواقع

 هل تبحث عن أداة تُغنيك عن استخدام البيانات المنظّمة؟ يستخدم مشرفو المواقع الإلكتروني العديد من الأدوات والخيارات لمساعدة محرّك بحث جوجل على فهم محتوى الصّفحات بشكل جيّد وفهرستها بشكل أسرع، فمن ذلك إرسال خريطة الموقع واستخدام البيانات المنظَّمة وما إلى ذلك. لكن، هل سمعت من قبل عن استخدام أداة تمييز البيانات؟

أداة تمييز البيانات عبارة عن أداة تابعة لجوجل سيرش كونسول مهمّتها مساعدة محرّك البحث على فهم نمط الصّفحات وهيكلها لعرضها بمظهر جذّاب على نتائج البحث. استخدامها يعوّض استخدام البيانات المنظّمة على الموقع الإلكتروني إلى حدّ ما. و أداة تمييز البيانات تختلف عن أداة مساعد ترميز البيانات المنظّمة.

عبارة تعرف على اداة تمييز البيانات مرفقة بقلم لتمييز البيانات باللون الأصفر يضم عبارة highlighter

لمحة حول عمل أداة تمييز البيانات

بشكل عامّ، تمكِّن أداة تمييز البيانات من تدريب محرّك بحث جوجل على فهم بنية الصّفحة بشكل أفضل بحسب نوع المحتوى الذي تقدّمه، فعلى سبيل المثال، إذا كان موقعك الإلكترونيّ عبارة عن مقالات، فستساعدك أداة تمييز البيانات على تدريب محرّك بحث جوجل على بنية الصّفحة من خلال تحديد الأماكن التي تظهر فيها أنواع محدّدة من البيانات مثل عنوان المقال، مؤلّف المقال، تاريخ نشر المقال، صورة المقال، فئة المقال، متوسّط التّقييم بما في ذلك التّقييم وعدد الأصوات.

من خلال تحديد الأجزاء ذات الصّلة من الصّفحة (مقال مثلا)، سيتمكّن محرّك البحث من فهم بنية المقال وإنشاء بيانات منظّمة بدلا عند للمقال، ومن ثَم عرض المقال على نتائج البحث باستخدام هذه البيانات باعتبارها منظّمة حتّى لو لم تكن تضع رمز البيانات المنظّمة للمقال على الصّفحة بشكل مادّيّ.

يُمكنك تمييز بيانات صفحة معيّنة واحدة، كما يُمكنك تمييز بيانات مجموعة صفحات، وعندما تدرّب مجموعة صفحات فإنّ محرّك البحث يُحاول فهم بنية بعض منها وأنت كمشرف موقع إلكترووني عليك التّحقّق من ما إذا قام محرّك البحث بتمييز تلك الصّفحات بشكل جيّد أم لا، وتمييز أو تصحيح تمييز البيانات النّاقصة.

إثناء أو بعد استخدام أداة تمييز البيانات، لن تكون بحاجة إلى إضافة رمز البيانات المنظّمة إلى الصفحة على غرار أداة مساعد ترميز البيانات المنظَّمة.

  

أنواع المحتوى الذي تدعمه أداة تمييز البيانات

للأسف، لا يُمكن لأداة تمييزِ البيانات تمييزَ جميع أنواع المحتوى الموجود على الإنترنت، إنّما تقتصر على أنواع معيّنة فقط. وأنواع المحتوى الذي تدعمه أداة تمييز البيانات كالآتي:

  • المقالات
  • مراجعات الكتب
  • الفعاليّات
  • الأنشطة التّجاريّة المحلّيّة
  • الأفلام
  • المنتجات
  • المطاعم
  • التّطبيقات البرمجيّة
  • المسلسلات التّلفزيونيّة

في حال كنت تقدّم نوعا واحدا أو أكثر من أنواع المحتوى سالفة الذّكر، فيُمكنك الاستمتاع والاستفادة من استخدام اداة تمييز البيانات في جوجل سيرش كونسول.

يتطلّب كلّ نوع من المحتوى أنواعَ بيانات خاصّة به، لكن لا تقلق، فاستخدام أداة تمييز البيانات أسهل مما تتصوّر.


خطوات استخدام أداة تمييز البيانات

يُمكنك استخدام أداة تمييز البيانات من أجل تمييز بيانات صفحة واحدة، كما يُمكنك استخدامها من أجل تمييز بيانات مجموعة من الصّفحات.

من أجل تمييز بيانات صفحة واحدة، يُمكن اتّباع الخطوات الآتية:

  1. الانتقال إلى أداة تمييز البيانات
  2. اختيار الموقع الإلكتروني من قائمة المواقع الإلكتروني في الجهة العليا للصّفحة ناحية اليسار.
  3. النّقر على زرّ "بدء التّمييز"


  4. إدخال عنوان URL للصّفحة التي تريد تمييز بياناتها.
  5. اختيار نوع المعلومات المطلوب تمييزها:
    • مقالات
    • مراجعات الكتب
    • أحداث
    • أنشطة تجاريّة محلّيّة
    • أفلام
    • منتجات
    • مطاعم
    • تطبيقات برمجيّة
    • حلقات تلفزيونيّة
  6. اختيار "وضع علامة على هذه الصّفحة فقط".
  7. النّقر على "حسنا".


بعد النّقر على "حسنا" ستظهر لقطة شاشة من الصّفحة التي قمتَ بإدخال عنوان URL الخاصّ بها، ولن يكون عليك بعد ذلك إلّا تمييز البيانات المطلوبة يسار الصّفحة بناء على نوع الصّفحة التي قمتَ باختيارها.

أمّا من أجل تمييز بيانات مجموعة من الصّفحات، سيتوجّب عليك تمييزَ بيانات صفحة واحدة على الأقلّ، ثم بعد ذلك ستظهر أمامك مجموعة من الصّفحات سيكون عليك مراجعة تمييز بياناتها والموافقة عليها أو تصحيحها في حال وُجد في بياناتها المميَّزة خطأ ما.


تمييز البيانات على الصّفحة

إذا كانت الصّفحة التي تريد تمييزها عبارة عن مقال، فسيُطلب منك تمييز البيانات التّالية:

  • عنوان المقال (مطلوب)
  • مؤلّف المقال
  • تاريخ النّشر
  • صورة المقال
  • فئة المقال
  • متوسّط التّقييم

من أجل تمييز البيانات، يكفي تحديدها باستخدام فأرة الحاسوب ثمّ اختيار العلامة المناسبة لهذه البيانات.

لقطة شاشة من اداة تمييز البيانات بينما يتمّ يتمّ عليها تمييز صفحة من مدوّنة الدّعم العَربي

على سبيل المثال، يُمكن تحديد عنوان المقال على الصّفحة، بعد تحديده، ستظهر نافذة صغيرة تضمّ العلامات المتاحة، بما فيها علامة "العنوان".

بعد تحديد علامة العنوان، سيتمّ إسناد علامة العنوان لعنوان المقال... وهكذا مع العلامات المتبقّية الأخرى.

ليس بالضّرورة تمييز جميع العلامات ما لم تكن متاحة، إلّا علامة العنوان، فهي تعتبر علامة أساسيّة ولا يُمكن تمييز بيانات صفحة لا تتضمّن عنوانا.

بمجرّد الانتهاء من تمييز البيانات على الصّفحة، يُمكن النّقر على "نشر" لنشر العلامات المميَّزة في الصّفحة.

عند نشر البيانات المميّزة، وسواء تعلّق الأمر بتمييز بيانات صفحة واحدة أو مجموعة من الصّّفحات فستظهر ضمن قائمة تضمّ الصّفحات التي تمّ تمييزها من قبل.

ختاما، فإنّ أداة تمييز البيانات تعتبر وسيلة جيّدة لشرح بنية الموقع الإلكتروني لمحرّك البحث ولو بعد مرور 12 سنة على إطلاقها

في حال كنت تريد التّعمّق أكثر في الموضوع فيُمكنك الاطّلاع على وثائق أداة تمييز البيانات في مركز مساعدة سيرش كونسول: أمّا في حال كانت لديك أسئلة أو كنت بحاجة إلى مزيد من المساعدة، لا تتردّد في مشاركتها في التّعليقات، نشر منشور في مجموعة جوجل سيرش كونسول بالعَربي أو طرح سؤال في منتدى مساعدة مجموعة خدمات بحث جوجل.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜


كيف أضيف المزيد من القيمة لمقالاتي؟

في عالم الإنترنت المتسارع وإنشاء المحتوى، أصبح إنشاء محتوى ذو قيمة للأشخاص أمرا حيويّا للنّجاح على شبكة الإنترنت. تُعنَى "قيمة المحتوى" بتقديم معلومات مفيدة وملهِمة للقرّاء أو المشاهدين. فهي تساعد على جذب الجمهور المستهدف، وبناء علاقات طويلة المدى مع هذا الجمهور، وتحسين ترتيب الموقع الإلكتروني على نتائج البحث.

هذه صفحة تمّ إنشاؤها لفائدة منشئي المحتوى لمساعدتهم على فهم المقصود بقيمة المحتوى والصّفحة ومعرفة مدى قيمة هذه الأخيرة مع امثلة والعديد من الممارسات التي من شأنها زيادة قيمة الصّفحة، إيمانا منّي أنّ فهم مصطلح القيمة في مجال إنشاء المحتوى يوفّر وقتا وجهدا من خلال التّركيز على المطلوب وعدم التّشتت بفعل أشياء قد لا تكون في إضافتها قيمة إضافيّة للصّفحة.

تعرّف على القيمة وأضف المزيد منها إلى المحتوى الذي تقدّمه عبر الإنترنت


ما معنى "قيمة الصّفحة"؟

يُمكن تعريف القيمة بأنّها الثّمرة التي يستفيدها الشّخص من قراءة الصّفحة. ويُمكن أن تشير القيمة أيضا إلى مدى فائدة المحتوى بالنّسبة للمتلقّي وجودة هذا المحتوى وجاذبيّته وأصالته وتأثيره.

بكلمات أخرى، يتمّ إنشاء صفحات الويب لأغراض عديدة، من المفترض أن تكون أغراضا مفيدة طبعا، والغرض من الصّفحة هو السّبب أو الأسباب وراء إنشاء الصّفحة. أيضا يتمّ تقييم جودة هذه الصّفحة ومدى قيمتها من خلال فهم لماذا تمّ إنشاؤها، ومدى نجاحها في تحقيق غرضها والغاية منها.

فإذا تمكّنت الصّفحة من تحقيقه غرضها المفيد بشكل جيّد، فهذا يعني أنّها ذات قيمة عالية، وإذا لم تحقّق الغرض منها بشكل جيّد فهذا يعني أنها منخفضة القيمة، أمّا إذا لم تقترب حتّى من تحقيق غرضها والغاية من إنشائها، فهذا يعني أنّها منعدمة القيمة.

من هنا يُمكن أن نقول إنّه يُمكن تحديد قيمة الصّفحة من خلال تحديد مدى نجاحها في تحقيق غرضها المفيد والغاية المفيدة من إنشائها.

على سبيل المثال، إذا كانت صفحةٌ من المفترض أن تضمّ دورة تدريبية كاملةً لا تتضمّن في الحقيقة سوى مقدّمة لهذه الدّورة التّدريبيّة فهذا يدلّ على أنّ هذه الصّفحة منخفضة القيمة، لأنّها لم تحقّق الغرض من إنشائها، والتي هي توفير دورة تدريبيّة كاملة، وصفحة من المفترض أن تكون مسليّة لم تكن تتضمّن شيئا مسلّيا بالمرّة فهذا يجعلها منعدمة القيمة. تعرّف على بعض الأمثلة لما قد يتمّ اعتباره محتوى غير ذي قيمة.


كيف أعرف هل صفحة ذات قيمة؟

يُمكن للقارئ -ومحرّكات البحث أيضا- معرفة الغرض من إنشاء الصّفحة وأخذ فكرة عن قيمتها من خلال شيئين أساسيّين، واللذان هما:

  • عنوان الصّفحة: الذي من شأنه لفت انتباه القارئ إلى موضوع الصّفحة الأساسيّ.
  • وصف الصّفحة: الذي من شأنه مساعدة القارئ على أخذ فكرة أكبر حول ما تتضمّنه الصّفحة من محتوى حول موضوعها الأساسيّ.

فإذا تمكّنت الصّفحة من تلبية ما وعَدَت به في العنوان والوصف فهذا يعني أنّها عالية القيمة، بالنّسبة للأشخاص ومحرّكات البحث أيضا. وبشكل عامّ، نتحدّّث عن الصّفحات التي لها غرض مفيد، بحيث لن نقول عن صفحة تمّ إنشاؤها لغرض الاحتيال على الأشخاص أنّها ذات قيمة.

بشكل عامّ، تعتمد درجة القيمة في الصّفحة على مدى نجاحها في تحقيق غرضها والغاية منها، حيث يُمكن أن تكون:

  • منعدمة القيمة
  • قليلة القيمة
  • متوسّطة القيمة
  • عالية القيمة
  • ...


مثال للقيمة

فلنفترض أنّ لدينا صفحة ويب عنوانها الأساسي ووصفها كالآتي:

العنوان: تعلّم كتابة الأرقام من 1 إلى 10

الوصف: ستجد على هذه الصّفحة معلومات وأمثلة ونماذج لكيف تكتب الأرقام من 1 إلى 10 بالتّرتيب من الأصغر إلى الأكبر.

لكن عند قراءة محتوى الصّفحة وجدنا أنّها تتضمّن معلومات وأمثلة ونماذج لكيف نكتب الأرقام من 1 إلى 8 فقط، ولم يتمّ في الصّفحة الحديث عن الرّقمَين 9 و10.


بشكل آليّ يتمّ اعتبار هذه الصّفحة منخفضة القيمة. لماذا؟ لأنّها لا تلبّي غرضها والغاية منها كما هو مطلوب، وليست فيها المعلومات كاملة كما تمّت الإشارة إلى ذلك في عنوانها ووصفها.

في هذا المثال بالتحديد، يُمكن زيادة قيمة هذه الصّفحة مثلا من خلال تحسين العنوان والوصف لجعلهما يتحدّثان فقط عن الأرقام من 1 إلى 8، أو يُمكن ترك العنوان والوصف على حالهما وتحسين المحتوى من خلال إضافة معلومات حول الرّقمَين 9 و10.

يُمكن أن يتمّ اعتبار الصّفحة قليلة القيمة أيضا حتّى لو ذُكرت فيها جميع الأعداد من 1 إلى 10 لكن بترتيب من الأكبر إلى الأصغر أو من دون ترتيب حيث تمّ وضع الأرقام فيها بشكل عشوائي (مثلا 1، 3، 5، 2، 4، 6...). لماذا منخفضة القيمة في هذه الحالة ولا تلبّي غرضها؟ الجواب هو أنّها وعَدَت في الوصف بأنّ الأرقام ستكون من 1 إلى 10 بالتّرتيب من الأصغر إلى الأكبر

وفي هذا المثال بالتّحديد، يُمكن زيادة قيمة الصّفحة من خلال ترتيب الأعداد من الأصغر إلى الأكبر من 1 إلى 10، أو إزالة الإشارة ترتيب الأرقام من وصف الصّفحة.

هل بدأ مصطلح القيمة يتّضح نوعا ما؟ إذا كان الجواب نعم فهذا يعني أنّ الصّفحة التي بين يديك تضمّ قيمة، وإذا كان الجواب لا، فتذكّر أنّك لم تنتهِ من قراءتها بعد :-)

كلّ ما قرأتَه في الأعلى هو محاولة منّي لشرح مفهوم القيمة، ويُمكنك الاطّلاع على مزيد من المعلومات حول كيفية فهم الغرض من من إنشاء الصّفحة من دليل مقيّّمي جودة البحث، أمّا الآن، فلنتطرّق إلى كيف تُضيف المزيد من القيمة لصفحاتك الحاليّة.


أنشئ صفحات ذات قيمة

حتّى تكون الصّفحة ذات قيمة للأشخاص ومحرّكات البحث، يجب أوّلا أن يكون قد تمّ إنشاؤها لغرض مفيد وغاية نبيلة، سواء تعلّق الأمر بمشاركة معلومات حول موضوع ما -مثل صفحات الأخبار والمعلومات- أو لمشاركة تجربة شخصيّة مثل التّدوينات- أو لمشاركة الصّور والفيديوهات أو لإظهار موهبة شخصيّة أو للتّعبير عن وجهة نظر أو للتّرفيه أو لتقديم منتجات أو للسّماح للأشخاص بنشر أسئلة موجَّهة لأشخاص آخرين للإجابة عنها أو للسّماح لهم بمشاركة ملفّات أو تنزيل برامج أو لأي غرض من المحتمل أن يكون مفيدا للأشخاص.

حتّى تكون الصّفحة ذات قيمة أيضا يجب أن تكون شفّافة، بمعنى يتطابق عنوانها ووصفها بما هو موجود فيها، وليست مضلَِّلة.

حتّى تكون الصّفحة ذات قيمة يجب أن تضمّن محتوى عالي الجودة.

حتّى تكون الصّفحة ذات قيمة بالنّسبة لمحرّكات البحث يجب أن تحترم سياسات محرّكات البحث حول إنشاء المحتوى. سياسات المحتوى غير المرغوب فيه في جوجل كمثال.


أضف المزيد من القيمة إلى صفحاتك الحاليّة

الصّفحات التي سنتحدّث عنها هنا من المفترض أنّه تمّ إنشاؤها لغرض مفيد وتضمّ قيمة بالفعل، وسنحاول هنا إضافة المزيد من القيمة لها من خلال ممارسات بسيطة من الممكن أن تزيد من قيمة الصّفحة.


تحسين عنوان ووصف الصّفحة

حاول أن يكوون عنوان الصّفحة ووصفها متطابق قدر الإمكان محتوى الموجود على الصّفحة، كلّما كان العنوان والوصف يدلّان عن ما في الصّفحة بدقّة كلّما عنَى هذا أنّ الصّفحة تحقّق غرضها والغاية منها بشكل جيّد، وكلما حقّقت الصّفحة غرضها والغاية منها بشكل جيّد كلّما عنى ذلك أنّها ذات قيمة عالية.


تحسين حجم محتوى الصّفحة

أفضل حجم لمحتوى صفحة ما هو ذلك الذي يكون كافيا لتحقيق الغرض من إنشاء الصّفحة بناء على عنوانها ووصفها، ومن هنا نستنتج بشكل منطقيّ أنّ صفحة موسوعيّة بعنوان "المجرّة" ستضمّ محتوى أكثر من صفحة بعنوان "حروف الجرّ في اللّغة العربيّة". وتذكّر أنّ عدد الكلمات ليس معيارا لتقييم جودة الصّفحة، على الأقلّ لدى جوجل.


إعادة صياغة محتوى الصّفحة

يُمكنك لإعادة صياغة المحتوى أن تكون ذات فائدة إلى تمّت بطريقة تضيف المزيد من القيمة إليه مثل اختصاره أو شرحه أو تطويعه.


تحسين لغة محتوى الصّفحة

أقصد من خلال تحسين لغة المحتوى هو تنقيحه لغويّا من خلال تصحيح الأخطاء النّحوية بالدّرجة الأولى والإملائيّة قدر الإمكان لأنّ النّصّ كلّما كان مفهوما أكثر كلّما كان مفيدا أكثر كلّما كانت قيمته أكبر.


تحسين تنسيق الصّفحة

المقصود بتحسين تنسيق الصّفحة هنا هو استخدام علامات التّرقيم بحكمة والألوان والقوائم وكلّ ما يدخل ضمن تنسيق الصّفحة. كلّما كانت الصّفحة منسّقة بشكل أفضل كلّما كانت ذات قيمة أكبر.


توضيح المحتوى الأساسيّ أكثر

يُمكن إضافة المزيد من القيمة للمحتوى من خلال توضيحه أكثر عن طريق إضافة المزيد من المعلومات، أمثلة، صور، فيديوهات، رسوم بيانيّة... وكلّ ما من شأنه أن يُساعد القارئ على فهم محتوى الصّفحة أكثر.


تحسين ربط الصّفحة داخليّا

لماذا من الممكن أن تساعد الرّوابط الدّاخليّة على زيادة قيمة الصّفحة؟ الجواب بسيط، وهو مساعدة الأشخاص على الوصول إلى محتوى آخر ذو صلة بما يهتمّون به ويُساعدهم اكثر على فهم الصّفحة، تعرّف على نصائح لتحسين نصوص الارتباط.


اتّباع أفضل ممارسات تحسين محرّكات البحث

بشكل عامّ، تأتي أفضل ممارسات تحسين محرّكات البحث (على سبيل المثال تلك الموجودة في دليل جوجل لتحسين محرّكات البحث) لمساعدة مشرف الموقع الإلكتروني منشئ المحتوى على إنشاء محتوى عالي الجودة والقيمة، لهذا، يُمكن زيادة قيمة الصّفحة من خلال اتّباع النّصائح المذكورة في أدلّة تحسين محرّكات البحث.

_______

كانت هذه بعض من الممارسات التي من شأنها زيادة قيمة صفحة لها غرض مفيد من خلال مساعدتها على تحقيق هذا الغرض بشكل أفضل وعلى أكمل وجه.

طبعا هناك العديد من الممارسات الأخرى التي من الممكن أن تزيد من قيمة الصّفحة، على سبيل المثال إضافة المصادر للصّفحات التي يتوقّع فيها القارئ وجود مصادر، مثل الصّفحات التي تضمّ مواضيع أموالك أو حياتك أو استشهادات عبارة عن اقتباسات. لهذا فكّر في ما الذي من الممكن أن يُساعدَ وجودُه على الصّفحة القارئَ على فهم المحتوى بشكل أفضل والاستمتاع بقراءته بناء على نوع المحتوى الذي تقدِّمه.

هل لديك طريقة أخرى يُمكن من خلالها زيادة قيمة الصّفحات، يُمكن مشاركتها في التّعليقات ومن الممكن أن تتمّ إضافتها إلى القائمة بحول الله.

في الختام، أعلمُ أنّ موضوع القيمة موضوع طويل ومعقَّد، ولقد حاولتُ قدر الإمكان شرحه بطريقة موجزة ومفهومة، وفي حال كانت لديك أسئلة أو كنت بحاجة إلى مزيد من المساعدة، لا تتردّد في مشاركتها في التّعليقات، نشر منشور في مجموعة جوجل سيرش كونسول بالعَربي أو طرح سؤال في منتدى مساعدة مجموعة خدمات بحث جوجل.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜

تاريخ آخر تعديل: السّبت 11 ماي 2024 على السّاعة 03:43:00 بتوقيت المملكة المغربيّة

منشئي المحتوى

حقوق الطّبع والنّشر, معاملات مالية, معلومات
© جميع الحقوق محفوظة
مع كلّ محمد الورياغلي