مَعايِير المَقَالات سَيّئَة الجَودَة

شخص يحمل كمية أوراق ليضعها بعيدا

سيتمّ التّعرّف في هذه المقالة على مميّزات وخصائص الصفحات السّيّئة الجودة. قد لا تيتمّ ذكر جميع أنواعها وأصنافها كونها في تطوّر مستمرّ أيضا، لكن سيتمّ التّركيز على الأساسي.

في ما يلي أبرز القواعد التي من المفترض أن ترتكز عليها صفحات الويب:

1. يجب إنشاءُ المواقعِ الإلكترونيةِ والصّفحاتِ للمستخدمينَ من أجل خدمةِ غرضٍ مفيدٍ، بمعنى آخرَ، يجب أن تكون مهمّةُ الصّفحةِ هي مساعدة المستخدمين.

2. تُصنَّف المواقعُ الإلكترونيةُ أو الصفحاتُ التي ليس لها غرضٌ مفيدٌ -بما في ذلك الصفحاتُ التي تم إنشاؤها بدون محاولةٍ لمساعدة المستخدمين-، أو الصفحاتُ التي من المحتمل أن تنشر الكراهيةَ أو تُسبِّب الأذى أو تضلل المستخدمين أو تخدعهم، على أنها "صفحات سيّئة الجودة".

لا تشفعُ E-A-T وخصائصُ جودةِ الصفحةِ الأخرى لهذه الصفحاتِ. على سبيل المثال: يتمّ تصنيف أي صفحة تحاول خداع المستخدمين على أنّها صفحة سيئة الجودة، سواء تم إنشاء عملية الاحتيال بواسطة خبير أم لا.

3. بخلافِ ذلك، يَعْتَمِدُ تصنيفُ جودةِ الصّفحةِ على مدى نجاحِ الصفحةِ في تحقيق الغرض منها باستخدام المعاييرِ الموضحةِ في هذه الإرشادات. يتمّ تصنيف الصّفحات التي تفشل في تحقيق الغرض منها "صفحات سيئة الجودة".

(E-A-T): مصطلح مختصر لمفهوم أنشأته Google في عام 2015: الخبرة، المصداقية والجدارة بالثقة.

Google EAT: ¿Qué es y cuál es su importancia en SEO? | MARKETEROS

(YMYL): تعني YMYL حرفيًا "أموالك أو حياتك" وتتضمن المواقع التي تحتوي على محتوى حساس والتي توفر معلومات قد تؤثر على صحتك أو أموالك أو نمط حياتك.

¿Qué es el EAT en SEO? | Excuse me Capitan



فيما يلي ملخص لما تبدو عليه الأنواع المختلفة من الصفحات سيئة الجودة:

  1. الصفحات التي يُحتمَل أن تنشر الكراهية:
    1. الصّفحات التي توّج للكراهية أو العنف تجاه مجموعة من الناس.

  2. الصفحات التي يُحتمَل أن تكون ضارة:
    1. الصّفحات التي تشجّع على إيذاء النفس أو الآخرين.
    2. الصفحات الخبيثة أو الضارة، مثل عمليات الخداع والتصيد الاحتيالي وتنزيل البرامج الضارة.
    3. الصّفحات التي تحظى بسمعة سلبية للغاية أو ضارة.

  3. الصفحات التي يُحتمل أن تضلل المستخدمين:
    1. الصّفحات التي تقدّم محتوى غير دقيق بشكل واضح.
    2. الصّفحات التي تقدّم محتوى YMYL الذي يتعارض مع إجماع الخبراء.
    3. الصّفحات التي تتطرّق إلى نظريات المؤامرة المكشوفة أو التي لا أساس لها.

  4. الصفحات التي يُحتمل أن تخدع المستخدمين:
    1. الصّفحات ذات الغرض المخادع، مثل مواقع الويب التي تم إنشاؤها لخداع المستخدمين.
    2. الصّفحات ذات التصميم المخادع، على سبيل المثال، الإعلانات الموضوع في صورة محتوى.

  5. الصّفحات التي لا غرض من وجودها:
    1. الصّفحات التي لا تقدّم أي محتوى.
    2. الصّفحات التي تقدّم محتوى غامضا.
    3. الصّفحات التي لا يمكن تحديد الغرض منها.

  6. الصفحات التي تفشل في تحقيق الغرض منها:
    1. الصّفحات ذات أدنى مستوى E-A-T.
    2. الصّفحات التي تضمّ محتوى قليلا جدّا أو منعدما أو منخفض الجودة.
    3. الصّفحات التي تضم المحتوى المنسوخ أو المحتوى الذي تم إنشاؤه تلقائيًا.
      1. المحتوى الرّئيسي المنسوخ جزئيا أو كلّيّا.
      2. المحتوى الرّئيسي الذي تمّ إنشاؤه تلقائيا.
    4. الصّفحات التي تضمّ محتوى معرقَل أو يتعذر الوصول إليه.
    5. الصّفحات التي لا تقدّم معلومات كافية عن موقع الويب أو منشئ المحتوى.
    6. المواقع الإلكترونية التي لم تتم صيانتها والصفحات المخترقة أو المشَوَّهَة أو غير المرغوب فيها.



1-  الصفحات التي يحتمل أن تنشر الكراهية

تعطي Google تصنيف "سيئ الجودة" للصفحات التي تروّج للكراهية أو العنف ضد مجموعة من الأشخاص، بما في ذلك -على سبيل المثال لا الحصر-  تلك المجموعة على أساس العرق أو الأصل العرقي أو الدين أو الإعاقة أو السن أو الجنسية أو حالة المحاربين القدامى أو التوجه الجنسي أو الجنس أو هوية الجنس. يمكن لمواقع الويب التي تدعو إلى الكراهية أو العنف أن تسبب ضررًا حقيقيًا.

قد يتم التعبير عن الكراهية بلغة تحريضية أو عاطفية أو كراهية، ولكن يمكن التعبير عنها أيضًا بلغة مهذبة أو حتى لغة أكاديمية.


2- الصفحات التي يحتمل أن تكون ضارة

أ) الصّفحات التي تشجّع على إيذاء النفس أو الآخرين

تُعتبَر الصفحات التي تشجع على الأذى أو تحرض عليه صفحات سيئة الجودة. يشمل الأذى: الأذى العقلي أو الجسدي أو العاطفي للذات أو بالآخرين. على سبيل المثال:

  • مناقشات المستخدم التي تحاول تبرير الاعتداء الجنسي على الأطفال.
  • معلومات حول كيفية ارتكاب أعمال إرهابية أو تطرف عنيف.
  • تصوير الدماء الكثيرة أو العنف، دون غرض مفيد.
  • صفحات الويب التي تروّج للانتحار أو مؤيدة لفقدان الشهية والتي تشجع المستخدمين على الانخراط في سلوك قد يؤدي إلى دخول المستشفى أو الوفاة.
  • الصفحات التي تتضمن تهديدات مخيفة بالقتل أو لغة تهديدية تبدو واقعية.


بـ) الصفحات  الخبيثة أو الضّارّة

يتم إنشاء الصفحات الخبيثة بقصد ضار، أو يتم إنشاؤها لإفادة موقع إلكتروني أو مؤسسة أخرى على حساب المستخدم.

تُعتبر مثل هذه الصّفحات صفحات سيئة الجودة ، بما في ذلك ما يلي:

  • الصفحات أو المواقع الإلكترونية التي يُشكّ بشدة في أنها صفحة خداع.
  • الصفحات التي تطلب معلومات شخصية بدون سبب مشروع (على سبيل المثال، الصفحات التي تطلب الاسم وتاريخ الميلاد والعنوان والحساب المصرفي ورقم الهوية الحكومية وما إلى ذلك).
  • صفحات "التصيد الاحتيالي" للحصول على كلمات مرور لـFacebook أو Gmail أو الخدمات الشائعة الأخرى عبر الإنترنت. تعرّف على مزيد من المعلومات حول التّصيّد الاحتيالي
  • الصفحات ذات الروابط المشبوهة، بما في ذلك روابط تنزيل البرامج الضارة أو أنواع الروابط الأخرى التي تضر المستخدمين.

تُعتبَر الصّفحات التي -قبل الدّخول إليها- يظهر تحذير على المتصفّح بأنّها صفحات ضارة أو مخادعة، بأنّها صفحات سيئة الجودة.


جـ) الصّفحات التي تحظى بسمعة سلبية للغاية أو ضارة

تُصنّف الصّفحةُ صفحةً سيئة الجودة إذا كان لموقع الويب ومنشئي المحتوى سمعة سلبية أو ضارة. فيما يلي بعض الأمثلة الموضحة في الأصل في القسم 2.6.4. تُصنّف الصّفحات صفحات سيئة الجودة إذا كان للموقع الإلكتروني و/أو منشئ المحتوى سمعة سيّئة.


3- الصفحات التي يُحتمل أن تُضلل المستخدمين

الغرض من الصفحة الإعلامية هو إيصال معلومات دقيقة للمستخدم. حتى لو لم تكن مصدرًا إخباريًا رسميًا أو مقالة موسوعة رسمية. مثل: الصفحات التي يبدو أنها أخبار، وصفحات الملفات الشخصية الاجتماعية التي تنشر الأخبار أو المعلومات، ومناقشات المنتدى حول الموضوعات الإعلامية مثل الأحداث الجارية، ومقاطع الفيديو التي تغطي موضوعات إخبارية، وما إلى ذلك.

تتضمّن الصّفحات سيئة الجودة أي نوع من أنواع المحتوى التالية على الصفحات التي قد تبدو معلوماتية:

  • محتوى غير دقيق بشكل واضح.
  • محتوى YMYL الذي يتعارض مع إجماع الخبراء.
  • نظريات المؤامرة المكشوفة أو التي لا أساس لها.

أ) الصّفحات التي تقدّم محتوى غير دقيق بشكل واضح

تُصنّف الصّفحة سيئة الجودة في حالة:

  • اعتقاد منشئ المحتوى أن نظرية المؤامرة أو المحتوى غير الدقيق الواضح هو الصحيح.
  • حاول منشئو المحتوى عمدًا تضليل المستخدمين.

بـ) الصّفحات التي تقدّم محتوى YMYL الذي يتعارض مع إجماع الخبراء

في بعض الأحيان، تجد منشئي المحتوى يصفون أو يكررون أو ينشرون نظريات المؤامرة أو محتوى غير دقيق بشكل واضح دون بذل جهد واضح لفضح زيفه أو تصحيحه، بغض النظر عما إذا كان الخبراء يعتقدون أنه صحيح. على سبيل المثال، قد ينتج منشئو المحتوى هذا النوع من المحتوى من أجل كسب المال أو جذب الانتباه.


جـ) الصّفحات التي تتطرّق إلى نظريات المؤامرة المكشوفة أو التي لا أساس لها

في ما يلي بعض الأمثلة حول المعلومات التي يمكن العثور عليها في الصفحات سيئة الجودة:

  • عمليات الهبوط على القمر مزيفة.
  • الجزر يعالج السرطان.
  • حكومة الولايات المتحدة مسيطر عليها من قبل السحالي.

في حين أن بعض هذه المواضيع قد تبدو مضحكة، إلا هناك عواقب في العالم الحقيقي تطال الناس الذين يعتقدون أن هذه الأنواع من نظريات المؤامرة والمعلومات المضللة على الإنترنت صحيحة فعلا.

تُعتبر الصّفحاتُ سالفة الذّكر، صفحاتٍ سيئة الجودة.


4- الصفحات التي يُحتمل أن تخدع المستخدمين

تُعتبَر الصفحة "خادعة" إذا كانت تخدع المستخدمين أو تخدع محركات البحث. ويتمّ تصنيف جميع الصفحات المخادعة صفحات سيئة الجودة.

تصف الأقسام التالية خصائص الصفحات المخادعة. ومع ذلك، ليست هناك قائمة كاملة بخصائص الصّفحات المخادعة، لأنّ الصّفحات المخادعة تستمر في التطور حيث يكتشف المستخدمون ومحركات البحث كيف يتم خداعهم.


أ) الصّفحات ذات الغرض المخادع

يتم إنشاء بعض الصفحات عمدًا لخداع المستخدمين ، على سبيل المثال:

  • صفحة ويب أو موقع إلكتروني ينتحل شخصية موقع مختلف (على سبيل المثال ، شعار أو علامة تجارية منسوخة لموقع غير تابع أو عنوان URL يحاكي اسم موقع آخر وما إلى ذلك).
  • ملف تعريف شبكة اجتماعية (غير ساخر) تم إنشاؤه بواسطة منتحل.
  • صفحة ويب أو موقع إلكتروني يبدو كمصدر إخباري أو صفحة معلومات، ولكنه يحتوي في الواقع على مقالات للتلاعب بالمستخدمين من أجل إفادة شخص أو شركة أو حكومة أو مؤسسة أخرى سياسيًا أو ماليًا أو غير ذلك.
  • تدعي صفحة الويب أنها تقدم مراجعة مستقلة أو تشارك معلومات أخرى حول إحدى المنتجات، ولكنها في الواقع تم إنشاؤها لكسب المال لمالك موقع الويب دون محاولة مساعدة المستخدمين. على سبيل المثال، قد يحتوي المحتوى الأساسي على معلومات مضللة أو غير دقيقة عن عمد، تم إنشاؤها لغرض وحيد هو حث المستخدمين على النقر فوق روابط تحقق الدخل أو شراء المنتج.
  • يزعم موقع الويب أنه موقع الويب الشخصي لأحد المشاهير، ولكن تم إنشاء موقع الويب بالفعل لكسب المال لمالك موقع الويب دون إذن من هذه الشّحصية المشهورة. على سبيل المثال، قد تحتوي الصفحة على شهادات زائفة لمنتج ما، ويتم إنشاؤها لغرض وحيد هو حث المستخدمين على النقر على الروابط التي تحقق الدخل أو شراء المنتج.
  • صفحة ويب ذات عنوان مضلل أو عنوان لا علاقة له بمحتوى الصفحة. سيشعر المستخدمون الذين يأتون إلى الصفحة ويتوقعون محتوى متعلقًا بالعنوان بالخداع أو الخداع.
  • صفحة ويب أو موقع ويب يحتوي على معلومات موقع ويب مضللة. على سبيل المثال، قد يُحرِّف موقع الويب هوية من يملك الموقع، والغرض من موقع الويب حقًا، وكيف تم إنشاء المحتوى، وكيفية الاتصال بالموقع، وما إلى ذلك.

يتمّ تصنيف أي صفحة أو موقع ويب قد يخدع المستخدمين أو يخدعهم على أنّها صفحات سيئة الجودة، بغض النظر عن النية والغرض.


بـ) الصّفحات ذات التّصميم المخادع

يتمّ تصميم بعض الصفحات عمدًا للتلاعب بالمستخدمين لاتخاذ إجراء يفيد مالك موقع الويب بدلاً من مساعدة المستخدم.

فيما يلي بعض الأنواع الشائعة من الصفحات المصممة بشكل مضلل:

  • الصفحات التي تخفي الإعلانات على أنها محتوى. قد يكون المحتوى الفعلي في حده الأدنى أو تم إنشاؤه لتشجيع المستخدمين على النقر فوق الإعلانات.
  • على سبيل المثال ، صفحات البحث الزائفة (مثال) التي تحتوي على قائمة من الروابط التي تشبه صفحة نتائج البحث. إذا نقرت على رابط، فسترى أن الصفحة هي مجرد مجموعة من الإعلانات متخفية في شكل نتائج محرك بحث. يوجد "مربع بحث"، ولكن إرسال استعلام جديد يمنحك فقط صفحة مختلفة من الإعلانات متخفية في شكل نتائج بحث.
  • الصفحات التي تخفي الإعلانات كروابط تصفح الموقع. على سبيل المثال ، صفحات الدليل المزيفة (على سبيل المثال) التي تبدو كمجموعة من الروابط المفيدة المنسقة شخصيًا ، ربما مع أوصاف فريدة. في الواقع ، الروابط هي إعلانات أو روابط لصفحات أخرى مماثلة على الموقع. أحيانًا تكون أوصاف الروابط غير مرتبطة بالصفحة.
  • الصفحات التي يكون المحتوى الأساسي فيها غير قابل للاستخدام أو غير مرئي. على سبيل المثال، صفحة بها قدر كبير من الإعلانات في أعلى الصفحة (قبل المحتوى الأساسي) ، بحيث لا يرى معظم المستخدمين المحتوى الأساسي، أو صفحة يكون فيها المحتوى الأساسي نصًا غير مرئي.
  • أي صفحة مصممة لخداع المستخدمين للنقر على الروابط، والتي قد تكون إعلانات أو روابط أخرى تهدف إلى تلبية احتياجات موقع الويب وليس لصالح المستخدم.

تُصنّف كلّ الصّفحات السّابقة على أنّها صفحات ويب سيّئة الجودة.


5- الصّفحات التي لا غرض من وجودها

أ) الصّفحات التي لا تقدّم أي محتوى

في بعض الأحيان يكون من المستحيل معرفة الغرض من الصفحة. على سبيل المثال، يتم إنشاء بعض الصفحات إما عن طريق الخطأ أو عن عمد، بدون محتوى، أو بمحتوى عبارة عن هراء و/أو لا معنى له.


بـ) الصّفحات التي تقدّم محتوى غامضا

تفشل بعض الصفحات في تحقيق الهدف منها بشكل كبير جدّا، بحيث لا يمكن تحديد الغرض منها، والسّبب الرّئيسي أن المحتوى الرّئيسي فيها غامض إلى درجة كبيرة ولا يُمكن فهمه.


جـ) الصّفحات التي لا يُمكن تحديد الغرض منها

هناك صفحات رغم أن المحتوى عليها واضح ويُمكن قراءته وفهمه، إلّا أنّه لا يُمكن تحديد الغاية الأساسية من الصّفحة، مثل هذه الصفحات لا تخدم أي غرض حقيقي للمستخدمين. وبغضّ النظر عن كيفية إنشائها أو سبب إنشائها، يتم تصنيفها على أنّها صفحات سيئة الجودة.


6- الصفحات التي تفشل في تحقيق الغرض منها

أ) الصّفحات ذات أدنى مستوى E-A-T

يعد E-A-T أحد أهم معايير تصنيف جودة الصّفحة. تُعد خبرة منشئ المحتوى ومصداقيته، أو مصداقية الصفحة أو موقع الويب  في غاية الأهمية حتى تحقق الصفحة غرضها جيدًا.

إذا كان E-A-T لصفحة ما منخفضًا بدرجة كبيرة، فلا يمكن للمستخدمين -أو لا يجب عليهم- استخدام محتوى الصفحة. وهذا ينطبق بشكل خاص على مواضيع YMYL. فإذا كانت الصفحة لا تشمل الخبرة العالية أو غير موثوقة أو غير جديرة بالثقة، فإنها تفشل في تحقيق الغرض منها.

تُصنّف Google الصّفحات غير المشمولة بالخبرة العالية أو غير الموثوقة أو غير الجديرة بالثقة على أنّها صفحات سيئة الجودة.


بـ) الصّفحات التي تضمّ محتوى قليلا جدّا أو منعدما أو منخفض الجودة

توجد الصفحات لمشاركة المحتوى مع المستخدمين. تُصنَّف الصّفحاتُ التّالية صفحاتٍ سيئة الجودة لأنها فشلت في تحقيق الغرض منها:

  • الصفحات التي لا تحتوي على محتوى.
  • الصفحات ذات الحد الأدنى من المحتوى الغير المفيد لغرض الصفحة.


جـ) الصّفحات التي تضم المحتوى المنسوخ أو المحتوى الذي تم إنشاؤه تلقائيًا

تُصنّف Google أي صفحة ذات جودة منخفضة على أنّها صفحة سيئة الجودة.

المحتوى الأقل جودة هو المحتوى الذي تم إنشاؤه بدون الوقت والجهد والخبرة والموهبة و/أو المهارة الكافية التي فشلت في تحقيق هدفها. تُصنِّف Google الصفحات التي لا يمكن للمستخدمين الاستفادة من المحتوى فيها، على أنّها صفحات سيئة الجودة، على سبيل المثال:

  • صفحات إعلامية تضمّ محتوى غير دقيقة بشكل واضح.
  • من الصعب جدًا قراءة المحتوى أو مشاهدته أو استخدامه، مما يتطلب جهدًا كبيرًا لفهم الصفحة واستخدامها.
  • وظيفة الصفحة معطلة بسبب نقص المهارة في البناء، أو التصميم السيئ، أو نقص الصيانة.


⬅ المحتوى الرئيسي المنسوخ جزئيا أو كلّيّا

تتمثل إحدى طرق إنشاء محتوى بقليل من الوقت أو الجهد أو الخبرة، في نسخه من مصدر آخر.

تشير كلمة "منسوخ" إلى ممارسة "كشط" المحتوى أو نسخه من المواقع الإلكترونية الأخرى غير التابعة، دون إضافة أي محتوى أصلي -أو قيمة- للمستخدمين. تعرّف/ي على مزيد من المعلومات حول المحتوى المسروق.

تُصنّف الصّفحة سيئة الجودة إذا تم نسخ جلّ أو كل المحتوى على الصفحة تقريبًا، أو بدون وقت أو جهد أو خبرة أو تنظيم يدوي أو قيمة مضافة للمستخدمين. تُصنّف هذه الصّفحات صفحات سيئة الجودة حتّى لو قام النّاسخ بالإحالة إلى المصدر الأصلي.

يعتبر كل ما يلي محتوى منسوخًا:

  • نسخ المحتوى بالضبط من مصدر يمكن التعرف عليه. في بعض الأحيان، يتم نسخ صفحة كاملة، وفي أحيان أخرى يتم نسخ أجزاء فقط من الصفحة. وفي أخرى يتم نسخ صفحات متعددة ثم لصقها معًا في صفحة واحدة.

عادةً ما يكون النص الذي تم نسخه بالضبط هو أسهل أنواع المحتوى المنسوخ الذي يُمكن التعرف عليه.

  • المحتوى الذي تم نسخه ولكن تم تغييره قليلاً عن الأصل. هذا النوع من النسخ يجعل من الصعب العثور على المصدر الأصلي المطابق تمامًا. في بعض الأحيان يتم تغيير بضع كلمات فقط، أو يتم تغيير جمل كاملة، أو يتم إجراء تعديل "البحث والاستبدال" ، حيث يتم استبدال كلمة واحدة بأخرى في جميع أنحاء النص. يتم إجراء هذه الأنواع من التغييرات عمدًا لجعل العثور على المصدر الأصلي للمحتوى أمرًا صعبًا. تُطلبق Google على هذا النوع من المحتوى "نسخ بأقل قدر ممكن من التغيير".
  • المحتوى المنسوخ من مصدر متغير، مثل صفحة نتائج البحث أو موجز الأخبار. غالبًا لن تتمكن من العثور على مصدر أصلي مطابق تمامًا إذا كان نسخة من المحتوى "الديناميكي" (المحتوى الذي يتغير كثيرًا).

ومع ذلك ، تُعتبَر هذه الصّفحات صفحات سيئة الجودة.

يتمّ تصنيف كلّ الصّفحات السّابقة في هذه القسم على أنها صفحات سيّئة الجودة، أي التي تمّ نسخها دون استثمار أي وقت أو جهد أو خبيرة، حتى ولو تمّت الإشارة فيها إلى المصدر الأصلي..


⬅  المحتوى الرئيسي الذي يتم إنشاؤه تلقائيًا

هناك طريقة أخرى لإنشاء المحتوى مع القليل من الوقت أو الجهد أو الخبرة، وتتمثّل هذه الطّريقة في إنشاء صفحات (أو حتى مواقع ويب كاملة) من خلال تصميم قالب أساسي يتم من خلاله إنشاء مئات أو آلاف الصفحات، وأحيانًا بـاستخدام محتوى من مصادر متاحة مجانًا (مثل موجز RSS أو API). يتم إنشاء هذه الصفحات بدون وقت أو جهد أو خبرة، أو القليل جدًا من الوقت، كما أنها لا تحتوي على تحرير أو تنظيم يدوي.

تُصنَّف الصفحات والمواقع الإلكترونية المكونة من محتوى تم إنشاؤه تلقائيًا بدون تحرير أو تنظيم يدوي، ولا يوجد محتوى أصلي أو قيمة مضافة للمستخدمين ، على أنها صفحات سيئة الجودة.


د) المحتوى الرئيسي المعوَّق أو الذي يتعذر الوصول إليه

لا يمكن استخدام المحتوى إذا تم إعاقة أو تعذر الوصول إليه بسبب الإعلانات أو المحتوى التّكميلي أو الصفحات البينية. إذا لم يتمّ التّمكّن من الوصول إلى المحتوى الأساسي في صفحة ما، فإنّ Google تُصنِّفها على أنها صفحة سيئة الجودة. فيما يلي بعض الأمثلة على الصفحات ذات المحتوى الأساسي الذي لا يُمكن الوصول إليه والتي تُصنّف على أنها صفحات سيئة الجودة:

  • الإعلانات التي تستمر في تغطية المحتوى الأساسي أثناء التمرير لأسفل الصفحة، والتي يكاد يكون من المستحيل إغلاقها دون النقر عليها.
  • صفحة بينية تعيد توجيه المستخدم بعيدًا عن المحتوى الأساسي دون تقديم أي مسار للعودة إليه.



هـ) معلومات غير كافية عن موقع الويب أو منشئ المحتوى الرئيسي.

كما تمت الإشارة في مقالة الصّفحات المنخفضة الجودة، تتوقّع Google أن تحتوي معظم المواقع الإلكترونية على بعض المعلومات حول من (على سبيل المثال، الشخص أو الشركة أو النشاط التجاري أو المؤسسة، إلخ) المسؤول عن الموقع الإلكتروني ومن أنشأ المحتوى، بالإضافة إلى بعض معلومات الاتصال، ما لم يكن هناك سبب وجيه لعدم الكشف عن هوية صاحب الموقع الإلكتروني و/أو منشئ المحتوى. بالنسبة لمواقع الويب التي تحتوي على صفحات YMYL، مثل البنوك عبر الإنترنت، تتوقّع Google العثور على الكثير من المعلومات حول الموقع، بما في ذلك معلومات خدمة العملاء الشاملة.

تُصنّف صفحات YMYL التي لا تحتوي على أي معلومات على الإطلاق حول موقع الويب أو منشئ المحتوى، أو الصفحات الأخرى التي تكون المعلومات المتاحة فيها غير كافية تمامًا لغرض الموقع (على سبيل المثال، بنك عبر الإنترنت مع عنوان بريد إلكتروني فقط)، على أنّها صفحة سيئة الجودة.



و) مواقع الويب التي لم تتم صيانتها والصفحات المخترقة أو المشوهة أو المزعجة

لا تتمّ صيانة بعض المواقع الإلكترونية أو الاعتناء بها على الإطلاق من قبل مشرف الموقع.

تفشل مواقع الويب "المهجورة" هذه في تحقيق هدفها بمرور الوقت، حيث يصبح المحتوى قديمًا أو تتوقف وظائف موقع الويب عن العمل على إصدارات المتصفح الجديدة.

تُصنَّف المواقع الإلكترونية التي لم تتم صيانتها على أنها سيئة الجودة إذا فشلت في تحقيق الغرض منها بسبب نقص الصيانة.

قد تتعرض المواقع الإلكترونية التي لم تتم صيانتها أيضًا للاختراق أو التشويه أو البريد العشوائي مع قدر كبير من العناصر المشتتة وغير المفيدة. تُصنَّف هذه الصفحات أيضا على أنها سيئة الجودة، لأنها فشلت في تحقيق الغرض الأصلي منها.

كمرجع، موقع الويب الذي تم اختراقه أو تشويهه هو موقع تم تعديله دون إذن من مالك (مالكي) الموقع الأصلي.

يجب على مشرفي المواقع المسؤولين فحص مواقعهم بانتظام بحثًا عن السلوك المشبوه واتخاذ الخطوات اللازمة لحماية المستخدمين.

تعتبر Google منتديات التّعليقات والمناقشات "صفحات سيئة الجودة" إذا كانت تضمّ مشاركات بها تعليقات غير ذات صلة ولا تهدف إلى مساعدة المستخدمين الآخرين، بل تهدف إلى الإعلان عن منتج أو إنشاء رابط إلى موقع ويب.

غالبًا ما يتم نشر هذه التعليقات بواسطة "روبوت" بدلاً من شخص حقيقي. في حين أن صفحة معينة على موقع ويب قد تحتوي على قدر كبير من مناقشات المنتدى المزعجة أو تعليقات المستخدم العشوائية، فإن هذا لا يعني أن موقع الويب بأكمله يحتوي على محتوى غير مرغوب فيه فقط.

وهذا كلّ ما في الأمر
🤛🏽 🤜


مراجع ومصادر قد تكون مفيدة:

كما قد يثير انتباهك الانتقال للآتي:

وإذا كان لديك استفسار أو تعقيب حول موضوع فهرسة المحتوى، لا تتردّد من مشاركته في الرّدود في الأسفل أو نشر ملصق على منتدى مساعدة مجموعة خدمات "بحث Google" مباشرة عن طريق الانتقال للرّابط الآتي:

👈 نشر ملصق جديد على منتدى مساعدة مجموعة خدمات "بحث Google"

تاريخ آخر تعديل: الخميس 21 أكتوبر 2021 | 09:25 مساء

كتابة تعليق ...

إرسال تعليق

كتابة تعليق ...

يُمكنك كتابة التّعليق هنا (0)

أحدث أقدم