أَنْوَاعُ الرَّوَابِطِ وَأَفْضَلُهَا عَلَى بْلُوجر

 

الرّابِطُ الثّابِتُ التّلْقَائِي الرّابِطُ الثّابِتُ المُخَصّص  Blogger  ARSOPORTE.com


الرَّابِطُ الثَّابِتُ التِّلْقَائِيُّ

الرَّابِطُ الثَّابِتُ المُخَصَّصُ

الرابط الثابت التلقائي والرابط الثابت المخصص على إعدادات النشر على Blogger يُعتبران خياران رائعان للتّعامل مع الرّابط لإيضاح محتوى الصّفحة بشكل واضح. وعلى هذه الصّفحة سنتعرّف على الرابط الثابت التلقائي والرابط الثابت المخصص على Blogger.


وإذا أردنا لمحة خفيفة حول معنى الرّابط:

محدد موقع الموارد المُوحّد (بالإنجليزيةUniform Resource Locator اختصاراً URL)‏ [1][2][3] ويعد جزء من معرف الموارد الموحد وبواسطته يتم تحديد مواقع الانترنت. وهو ذلك العنوان الذي تكتبه في شريط العنوان للذهاب إلى مواقع الإنترنت ويسبقه تحديد البروتوكول مثال //:http أو البروتوكول //:ftp وعلى سبيل المثال عنوان هذه الصفحة هو http://ar.wikipedia.org يضم العنوان بالترتيب:

  • متاح البرتوكول
  • اسم نطاق أو موقع الصفحة
  • نوع الامتداد

المصدر: محدّد موقع الموارد الموحّد | ويكيبيديا


تنبيه:

⚠️ التّعديل على الرّابط بعد النّشر قد يتسبب في اختفاء المقالة من على محركات البحث، ولن يتمكن الزوار من الوصول إليها عن طريق الرّابط الأول ما لم تتمّ عملية إعادة التوجيه بشكل صحيح.



وسمّي بـالرّابط الثّابت لأنّه لا يُمكن تغييره أو التّعديل عليه بعد نشر المقال. سواء الرابط الثابت التلقائي أو الرّابط الثابت المخصص.


الرابط الثابت التلقائي

الرابط الثابت التلقائي رابط يتم إنشاؤه للمقالة أو الصّفحة بشكل تلقائي وآلي على Blogger.

بحيث يتم إدراج سطر العنوان على مقالة بلوجر، كعنوان للرابط. لهذا وإذا كنت تقوم بنشر محتوى باللغة الإنجليزية مثلا، وكنتَ تستخدم خيار الرّابط الثابت التلقائي، فسترى أن سطر العنوان المكتوب باللغة الإنجليزية يظهر على رابط المقالة أيضا، لأنه قد تمّ إنشاؤه بشكل تلقائي اعتمادا على عنوان المقالة لديك.

غير أن خيار الرّابط الثابت التلقائي على بلوجر قد لا يكون بذات الجودة إذا تم استخدامه لكتابة مقالة باللغة العربية مثلا، ولن يعطي فكرة لمحرّك بحث Google عن محتوى الصّفحة بالقدر المطلوب.

فعلى سبيل المثال، إذا تم كتابة جميع سطر العنوان باللغة العربية فعادة سيكون الرّابط مثلا كالآتي:

example.blogspot.com/2021/03/blog-post_32.html

أو

examole.com/2021/03/blog-post_32.html

وسيضمّ الرّابط حينها تاريخ النّشر والذي يحمل رقم شهر ورقم سنة النّشر. ورقم المنشور فقط.

وأيضا إذا كان عنوان المقالة مكتوبا باللغة العربية ويضم بعض الأرقام، فستظهر الأرقام فقط على الرّابط

وكلّ ما سبق من هذه الأمثلة غير مفهوم لا لمحرّك البحث، ولا للباحث. بحيث سيصعب عليهم فهم ما تضمّه الصّفحة من محتوى.


وإذا كان سطر العنوان على المقالة مكتوبا باللغة الإنجليزية، ولنفترض أن عنوان المقالة كان "This is a test"، فالرّابط الذي سيتم نشره كالآتي:

example.blogspot.com/2021/03/this-is-test.html

أو

example.com/2021/03/this-is-test.html

فإذا أمعنت النّظر وجدتَ أنه رغم استخدام خيار الرّابط الثابت التلقائي، إلا أن نص الرّابط -بعد تاريخ النّشر- يضم عبارة العنوان -في حال كانت مكتوبة باللغة الإنجليزية مثلا-.



الرّابط الثابت المخصّص

الرّابط الثابت المخصص هو خيار يمكنك بواسطته إنشاء رابط للمقالة على بلوجر من اختيارك قبل نشرها. ويعني أنه يُمكنك تخصيص الرّابط قبل النّشر بإضافة عنوان مناسب، بطريقة سيسْهُل بها على محرّكِ البحث والمستخدمِ معرفةَ محتوى الصّفحة بوضوح.


⚠️ بعد إنشاء رابط ثابت ونشر المشاركة، لن يُمكن التّعديل على الرّابط من جديد.


وفي حالات مدوّنات Blogger باللغة العربية، فيُنصح دائما بـاستخدام خيار الرّبط الثّابت المخصّص، لإظهار محتوى الصّفحة بشكل واضح أكثر.



معلومات حول الرّابط الثابت

🔺 اختصار احترافي

في حال كنت تحبّ السّرعة والعمل بدقة واحترافية. وكنت تكتب مقالة باللغة العربية وتستخدم خيار الرابط الثابت التلقائي. فقم أول الأمر بكتابة العنوان باللغة الإنجليزية، وبعد أن يتم حفظ الصّفحة في غضون ثانية، يُمكنك حذف العنوان وتعويضه باللغة العربية. بهذه الطّريقة ستكون قد قمت بـتخصيص الرّابط بطريقة آلية.



في حال استخدامك لهذا الاختصار، يُمكنك كتابة العنوان باللغة الإنجليزية وإضافة الفراغات بين الكلمات، وستقوم Blogger بتعويض الفراغات بعلامة ( - ).

وفي حال اختيار الرّابط الثابت المخصص، فالكلمة أو العبارة التي يتم إدخالها يجب أن تكون بحروف لاتينية غير مصحوبة بعلامات زائدة، وأيضا لا يُنصح باستخدام الفراغات. ويُنصح بدل الفراغ باستخدام رمز  ( - ).


وفي حال كانت لديك أسئلة أو إضافات حول موضوع الرابط الثابت التلقائي والرابط الثابت المخصص، لا يجب التّردّد من تركها في الرّدود في الأسفل :-)

قد يثير انتباهك أيضا الانتقال للآتي:



الصورة الشّخصية لمحمد الورياغلي خبير منتجات Google

كتابة تعليق ...

إرسال تعليق

كتابة تعليق ...

يُمكنك كتابة التّعليق هنا (0)

أحدث أقدم