مُحْتَوى غَيْرِ ذِي قِيمَةٍ | مُشْرِفِي المَوَاقِعِ



المُحْتَوَى المُنْخَفِضُ الجَوْدَةِ

ليس هناك بديل للمحتوى الكتابي عالي الجودة، وما المحتوى المنخفض الجودة إلا محاولة للّتقليد والاستفادة من ميزات وخصائص المحتوى الحصري.

يُنصح دائما بإنشاء المحتوى الفريد عالي الجودة، الذي يُعطي الزّوار سببا وحافزا لزيارة موقعك الإلكتروني مرّة أخرى وبشكل منتظَم. إذ تستطيع Google تصنيف الصّفحات التي تضم محتوى قليلا جدّا أو التي تقدّم محتوى غير ذي قيمة أو صلة بالموضوع، على أنها صفحات سيئة الجودة.

سيتم الحديث عن أربعة أنواع من الصّفحات التي تقدّم محتوى سيئ الجودة وانطباعا سلبيا لدى الزّوّار، والتي قد تؤثّر بشكل سلبي على ترتيب صفحات الموقع الإلكتروني على نتائج البحث، وتوثّر أيضا بشكل سلبي على المداخيل المالية للموقع الإلكتروني. والصّفحات الأربعة المعنية كالآتي:

  • الصّفحات التي تقدّ محتوى يتم إنشاؤه بشكل آلي
  • الصّفحات التي تقدّم محتوى تابع لصفحة أخرى
  • الصّفحات التي تقدّم المحتوى المنسوخ أو المكرّر
  • صفحات المدخل


1- الصّفحات التي تقدّ محتوى يتم إنشاؤه بشكل آلي

المحتوى الذي يتم إنشاؤه بشكل آلي هو المحتوى الذي يتم إنشاؤه عن طريق البرمجة أو بعبارة أخرى، يتم الأمر عن طريق برامج لإنشاء المحتوى، وفي حال كان الهدف من إنشاء هذا المحتوى هو السّيطرة والتّحكم في محرّكات البحث، للظّهور على النتائج الأولى لها بدون هدف إفادة القرّاء. فإن Google ستطبّق إجراءات لوغاريتمية، وحتى إجراءات يدوية في حقّ المواقع الإلكترونية التي تقدّم المحتوى الذي يتم إنشاؤه بشكل آلي.

تعريف Google وأمثلة للمحتوى الذي يتم إنشاؤه بشكل آلي

المحتوى الذي تم إنشاؤه تلقائيًا هو المحتوى الذي تم إنشاؤه بطريقة برمجية. وقد تتخذ Google إجراءً ضد هذا المحتوى إذا كان المقصود منه التلاعب في ترتيب نتائج البحث ولم يكن يهدف إلى مساعدة المستخدمين. ويشمل ذلك، على سبيل المثال لا الحصر:

  • النص الذي لا يحمل أي معنى مفيد للقارئ ولكنّه قد يتضمّن كلمات رئيسية للإعلان على شبكة البحث
  • النص المترجم عن طريق أداة مبرمَجة بدون مراجعة بشرية أو تنقيح قبل النشر
  • النص الذي تم إنشاؤه بمعالجة تلقائية، مثل سلسلة ماركوف
  • النص الذي تم إنشاؤه باستخدام أساليب آلية لوضع المترادفات أو إخفاء مفاتيح فك التشفير
  • النص الذي تم إنشاؤه من خلال اقتباس الخلاصات بتنسيق Atom أو RSS أو نتائج البحث
  • دمج أو تجميع المحتوى من صفحات ويب مختلفة بدون إضافة قيمة كافية

المصدر: المحتوى الذي يتمّ إنشاؤه تلقائيا | مجموعة خدمات "بحث Google"


2- الصّفحات التي تقدّم محتوى تابع لصفحة أخرى

هناك مواقع عديد رائعة يتمّ جني أرباح جيّدة منها، رغم أن الـصفحات تحتوي على روابط تابعة لصفحة أساسية أخرى، غير وإن كانت تضم روابط تابعة لصفحات أخرى، فإنّها تضيف قيمة على الويب، وتُقدّم محتوى يستفيد منه الزّوّار.

تعريف Google للصفحات التّابعة

هي المواقع التي تشارك في البرامج ذوات التبعية الإعلانية، عادةً ما تعرض مواقع الويب التابعة أوصاف منتجات تُعرض على مواقع أخرى عبر تلك الشبكة التابعة.

المصدر: البرامج ذوات التبعية الإعلانية | مجموعة خدمات "بحث Google"


أمثلة للصفحات التي تقدّم محتوى تابع لصفحات أخرى

  • صفحات تقدّم محتوى يهتم بمراجعة منتجات لأطراف أخرى (موقع مراجعة الهواتف أو التّطبيقات...)
  • صفحات تقدّم محتوى يهتم بتقييم منتجات لأطراف أخرى (موقع تقييم المطاعم أو الفنادق...)
إذا كنت تشارك في برنامج بموقع إلكتروني يُقدّم محتوى تابع لأطراف أخرى، تأكّد من تميّز صفحتك عن باقي الصفحات الأخرى.
المحتوى الحصري عالي الجودة يُقدّم قيمة للصفحة، تفيد الزّوار وتلفت انتباههم، بحيث تفيد هذه الأخيرة في تميّز الصّفحة وتصدّرها على نتائج بحث Google، بحيث قد يكون السّبب فقط هو عودة الزوار المتكررة بسبب إعجابهم بنوع المحتوى الذي تُقدّمه.
وعلى الرّغم من ذلك فـالمواقع الإلكترونية التّابعة التي لا تقدّم محتوى مفيد للزّوّار. كالمواقع الإلكترونية التي هي عبارة عن معاينة للقوالب مثلا، والتي تضم محتوى غير ذي قيمة يتمثّل في جمل مكرّرة مثل "هذا النّص عبارة عن مثال، هذا النّص عبارة عن مثال، هذا النّص عبارة عن مثال".
المواقع الإلكترونية التّابعة، والتي لا تقدّم محتوى مفيدا، تُعطي انطباعا سيّئا للزائر، والغير المفيدة للمعلنين، والتي تتكوّن من محتوى يظهر على أماكن عديدة على الإنترنيت، يُمكن النّظر إليها بشكل سلبي. لا من طرف محرّكات البحث ولا من طرف الزّوار والمستخدِمين.

ماذا يُمكنك فعله حتى تساعد موقعك الإلكتروني على التّصدّر والتّميّز عن المواقع الإلكترونية الأخرى؟

قم بسؤال نفسك:

   لماذا سيريد المستخدم الدّخول أولا إلى موقعي الإلكتروني، بينما يُمكنه الوصول إلى الموقع الإلكتروني صاحب المنتج الأصلي؟

  • تجنب جعل المنتج التابع هو المحتوى الأساسي الذي يُقدّمه موقعك الإلكتروني.
  • قم بنقل الميزات الفريدة والمثيرة إلى الواجهة مثل معلومات عن السعر أو فئة المنتج.
  • تأكد من أن المنتجات التي تقدّمها، ذات صلة وطيدة بنوع جمهور موقعك الإلكتروني.
يسير الأمر بهذه الطريقة:
كلما كان المنتج التابع للطّرف الآخر، يتكيف بشكل أفضل مع محتوى موقعك الإلكتروني، زادت القيمة التي سيضيفها، وبالتالي سيكون لديك المزيد من الفرص لكسب المال من خلال المنتج.

  • استخدام موقع الويب الخاص بك لبناء مجتمع بين المستخدمين.
  • قم بإنشاء محتوى فريد، وقيِّم للمستخدمين الدائمين بشكل منتظم، سيساعد هذا في جذب جمهور مخلص، ويمكنه أيضا إنشاء مصدر للمعلومات حول المحتوى الذي ستقوم بإنشائه.
  • حافظ على تحديث المحتوى الخاص بك وملاءمته، تُعَدُّ المعلومات المحدثة وذات الصلة، أكثر فائدة للمستخدمين، وهي بدورها جذابة لمحركات البحث، بحيث تشجّعهم على تحديث نتائجهم أيضًا.


3- المحتوى المنسوخ أو المكرّر

المحتوى المكرّر او المنسوخ، هو المحتوى المعروف الذي يتم جلبه ونسخه من مصادر أخرى. 

تعريف Google للمحتوى المنسوخ

يستخدم بعض مشرفي المواقع المحتوى المأخوذ ("المسروق") من المواقع الأخرى الأكثر شهرة مفترضين أنّ زيادة حجم الصفحات على مواقعهم الإلكترونية تُعدّ استراتيجية جيدة على المدى الطويل بصرف النظر عن مدى صلة المحتوى بموضوع البحث أو مدى تفرّده...  وقد يشكل أيضًا المحتوى المسروق انتهاكًا لحقوق الطبع والنشر في بعض الحالات. ومن الأفضل لك التمهل في إنشاء محتوى أصلي يميز موقعك.

المصدر: المحتوى المسروق | مجموعة خدمات "بحث Google"


أمثلة على صفحات تُقدّم محتوى منسوخ أو مُكرّر

  • صفحات تقوم بسرقة المحتوى من مواقع إلكترونية اخرى ونشره دون أدنى تعديل
  • صفحات أخبار تقوم بنسخ المحتوى من مواقع إلكترونية أخرى دون تعديل أو إضافة قيمة


4- صفحات المدخل

صفحات المدخل هي صفحات يتم إنشاؤها بقدر ضئيل جدّا من المحتوى الحصري، ومهمّتها التّمكّن من كلمات مفتاحية مُعيّنة فقط. بمعنى أن هدفها ليس إفادة الزائر، بل هدفها التّصدّر على نتائج البحث على كلمة دلالية.

تُعتبر صفحات المدخل غير مفيدة بالمرة للزوار، لأنّها لا تُقدّم قيمة إضافية لهم أو شيء يستفيدون منه. بحيث يجدون أنفسهم على صفحة واحدة. وعلى سبيل المثال:

قمت بكتابة العبارة الآتية على محرّك بحث Google "زيادة الأرباح للموقع الإلكتروني"، وبعد ظهور النتائج، قمت بالضّغط على النتيجة الأولى فدخلت لصفحة معيّنة يُمكننا تسميتها (صفحة أ).
نفترض أن المحتوى على (صفحة أ) لم يُعجبك، قمت بالرّجوع إلى صفحة نتائج البحث نفسها، وقمت بالضّغط على النتيجة الثانية لصفحة اخرى. بعد الضّغط عليها تم توجيهك بطريقة أو بأخرى ووجدت نفسك على (صفحة أ). رغم أنك دخلت على النتيجة الثّانية.
لم يُعجبك الأمر، وعدت لصفحة نتائج البحث مرّة أخرى وقمت بالضّغط على النتيجة الثالثة لموقع إلكتروني آخر. ووجدت نفسك مرّة أخرى على (صفحة أ). نفس الشعور الذي تُحسّ به عند تخيّلك للوضع، هو نفس شعور الزوار والباحثين الآخرين. ويستطيع محرّك البحث رصد هذه الصّفحات بشكل سهل...

تعريف Google لصفحات المدخل

تُعد المداخل مواقع أو صفحات تم إنشاؤها لتكون في الصدارة لطلبات بحث محددة. وتُعد سيئة للمستخدمين نظرًا لأنها يمكن أن تؤدي إلى عدة صفحات مشابهة في نتائج بحث المستخدم، حيث تنتهي كل نتيجة بحث بنقل المستخدم إلى الوجهة ذاتها في الأساس. كما يمكنها أيضًا أن تنقل المستخدمين إلى صفحات وسيطة ليست مفيدة بقدر الوجهة النهائية.

المصدر: صفحات المدخل | مجموعة خدمات "بحث Google"


... وفي أحيان أخرى يتم توجيه الزوار إلى صفحات متوسّطة الجودة، والتي لا تضمّ المحتوى التي يقدّم قيمة مثل الصّفحة الأساسية. ويتم إنشاء صفحات المدخل فقط لمحرّكات البحث مع قليل من المحتوى الحصري أو بدون محتوى أساسا. كما تمّ الذّكر في المثال السّابق.

وتجب الإشارة إلى أن محرّكات البحث مثل Google لن تعود لإعطائهم الأولوية مجدّدا.

شبكات النّاشرين مثل AdSense، لديها سياسات تؤكّد على جودة وحصرية المحتوى، وبشكل عام فـصفحات المدخل مضيعة للوقت للجميع، ومنهم النّاشر نفسه.


أمثلة لصفحات المدخل

  • التي تحتوي على عدة أسماء نطاقات أو صفحات موجهة إلى مدن أو مناطق معينة توجه المستخدمين إلى صفحة واحدة. (المثال في الأعلى)
  • الصفحات التي تم إنشاؤها لتوجيه الزوار إلى الجزء الفعلي القابل للاستخدام أو ذي الصلة من موقع الويب أو مواقع الويب الخاصة بك
لهذا تأكّد من أن موقعك الإلكتروني يُقدّم محتوى حصري وذو جودة عالية للزوار. وعلى الرّغم من أن المحتوى العادي أو المتوسّط الجودة يمكن جني المال منه تعمل بطُرق عديدة. فالمواقع الإلكتروني التي لا تلتزم بشروط وسياسات البحث المدفوع أو البحث العادي، من الممكن أن يتمّ حذفها من نتائج البحث وتعطيل وتقييد الإعلانات عليها.



وهذا كلّ ما في الأمر، وإذا كان لا يزال هناك أي سؤال أو استفسار، لا يجب التّردّد في تركه في الرّدود في الأسفل، أو طرح السؤال في منتدى مساعدة مجموعة خدمات "بحث Google" مباشرة عن طريق الرّابط التّالي:

👈 نشر ملصق جديد على منتدى مساعدة مجموعة خدمات "بحث Google"

    الصورة الشّخصية لمحمد الورياغلي خبير منتجات Googleتمت ترجمة الفيديو بتصرّف وإضافة قيمة للمستند

    كتابة تعليق ...

    إرسال تعليق

    كتابة تعليق ...

    يُمكنك كتابة التّعليق هنا (0)

    أحدث أقدم